مواضيع مكافحة الارهاب وتهريب المخدرات تتصدر جدول اعمال القمة الرباعية في سوتشي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52869/

تتصدر مسائل مواجهة الارهاب وتهريب المخدرات جدول أعمال القمة الرباعية الروسية -الافغانية -الباكستانية- الطاجيكية للرؤساء دميتري مدفيديف وحامد كرزاي وآصف على زرداري وامام على رحمان التي عقدت يوم 18 اغسطس/آب في مدينة سوتشي الروسية. وعرض الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على زملائه انعاش المشاريع الاقتصادية التي تم تشغيلها في زمان الاتحاد السوفيتي.

تعتزم روسيا وافغانستان وباكستان وطاجيكستان بذل المزيد من الجهود في سبيل مواجهة الارهاب وخطر المخدرات.  جاء ذلك في البيان المشترك الذي تم اقراره في اعقاب القمة الرباعية الروسية - الافغانية- الباكستانية- الطاجيكية للرؤساء دميتري مدفيديف وحامد كرزاي وآصف على زرداري وامام على رحمان التي عقدت يوم 18 اغسطس/آب في مدينة سوتشي الروسية.
وصرح بذلك للصحفيين يوم 18 اغسطس/آب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.
واشار لافروف الى ان  الوضع في افغانستان  ومواجهة خطر الارهاب  والمخدرات شغلا مكانة الصدارة  لدى المشاركين في القمة. ووصف المشاركون  الارهاب وتهريب المخدرات في البيان الصادرعنهم بانهما تهديد للسلام والاستقرار. واعرب زعماء الدول الاربع عن استعدادهم لتنشيط الكفاح في هذه المسارات، بما في ذلك في اطار منظمة شنغهاي للتعاون ومنظمة معاهدة الامن الجماعي. واعاد لافروف الى الاذهان ان منظمة معاهدة الامن الجماعي تجري بشكل منتظم عملية تدعى "القناة" التي من شأنها الحيلولة دون تهريب المخدرات وتداولها غير الشرعي. علما ان كلا من روسيا وطاجيكستان  تعتبران عضوين في هذه المنظمة. اما باكستان وافغانستان فتشارك فيها كجانبين مراقبين.
وقال لافروف بالاضافة الى ذلك ان الرؤساء قد بحثوا مسائل التعاون الاقتصادي في مجال الطاقة والبنية التحتية  للنقل. وبحسب قوله فان روسيا وجهت اليها دعوة للمشاركة في  في المشروع الضخم الخاص بنقل الطاقة الكهربائية من طاجيكستان عبر افغانستان وباكستان مضيفا الى ان الوزارات المختصة  للدول الاربع ستبحث عما قريب شروط مشاركة روسيا في هذا المشروع.
وقال وزير الخارجية الروسي ان القمة ركزت على  مسائل تقديم المساعدة الى باكستان التي تواجه آثار الفيضان القوي. وذكر ان روسيا قد قدمت المعونات الضرورية. اما مؤتمر الامم المتحدة الذي سيعقد قريبا في هذا الموضوع فسيطرح عددا من الاقتراحات من هذا الشأن.
وقال لافروف ان القمة اتخذت قرارا بتنظيم التعاون الرباعي على مستوى وزراء الاقتصاد والخارجية. واوضح قائلا ان وزراء الاقتصاد  سيعملون على  تشغيل المشاريع في بعض القطاعات. اما وزراء الخارجية  فسيواصلون التنسيق مركزين على مكافحة الارهاب وخطر المخدرات.
وقد اقترحت طاجيكستان بان تعقد القمة  الرباعية الثالثلة القادمة في دوشنبه علما ان القمة الاولى عقدت يوم 30 يوليو/تموز عام 2009 في دوشنبه ايضا.

مدفيديف يعرض على زملائه انعاش المشاريع الاقتصادية التي تم تشغيلها في زمان الاتحاد السوفيتي

عرض الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على زملائه من افغانستان وباكستان وطاجكستان انعاش المشاريع الاقتصادية التي تم تشغيلها في زمان الاتحاد السوفيتي، . وقال مدفيديف :" يتوقف حل عدد من المهام الاجتماعية على  قدرتنا على تشغيل هذه العمليات. ثمة مشاريع كانت تتطور تاريخيا في  منطقتنا، وهناك مشاريع ظهرت في عهد الاتحاد السوفيتي. واظن انه من المعقول ان نعود اليها لنعطي دفعة اضافية للتنمية الاقتصادية وحل عدد من المهام العاجلة". وبحسب قوله فان الحديث يدور حول تطوير العلاقات في مجال الطاقة والتنمية الاجتماعية ضمنا. واشار مدفيديف في كلمة القاها في القمة الى ان المحادثات في هذا الاطار تجري للمرة الثانية. وقال:" كلما  كثرت المشاورات على المستوى الاقليمي  كلما تحسن الحال بالنسبة الينا اخذا بعين الاعتبار  حدة التوتر الذي لا يزال قائما في المنطقة". وأوضح الرئيس الروسي قائلا:" ثمة عقبات تعود الى  بناء الدولة الافغانية ، وثمة مواجهة مشتركة للارهاب وتهريب المخدرات وغيرهما للمخاطر بما في ذلك مواجهة الكوارث الطبيعية". وقد قصد الرئيس الروسي  بالفيضانات الاخيرة في باكستان والحرائق في روسيا التي اسفرت عن مقتل 50 شخصا وفقدان ما يزيد عن 3.5 الف مواطن لمأواهم.

ومضى مدفيديف قائلا:"  يجب ان تتخذ الاسرة الدولية موقفا متفق عليه. وقد انعكس هذا الامر في مشروع بياننا المشترك. وانني آمل بان ينعكس في نشاط هيئة الامم المتحدة والمنظمات الاقليمية. ونود ان نسهم في استعادة الحياة الطبيعية في باكستان". اما رئيس افغانستان حامد كرزاي فاعرب ايضا عن تعزيته لزميله الباكستاني وتعهد  بان يقدم مأوى للاجئين من هذا البلد.

هذا وكان مساعد الرئيس الروسي سيرغي بريخودكو قد اعلن سابقا ان الوضع في افغانستان وحولها ومسائل مواجهة  تهريب المخدرات تتصدر جدول اعمل القمة.
وقال بريخودكو:" تهدف القمة الى مناقشة المسائل السياسية والاقتصادية والتجارية وغيرها من المسائل بالاضافة الى تأكيد  الاتفاقات التي تم التوصل اليها  نتيجة قمة دوشنبه الرباعية التي كانت قد عقدت يوم 30 يوليو/تموز عام 2009 ".
واضاف بريخودكو قائلا:" ستبحث القمة الرباعية مسائل تنشيط التعاون الاقليمي والمساهمة في  استقرار الوضع في افغانستان والمناطق المتاخمة مع كل من افغانستان وباكستان، وذلك بمشاركة منظمات دولية مثل منظمة شنغهاي للتعاون ومنظمة معاهدة الامن الجماعي".
وقال بريخودكو:" ثمة موضوع خاص ادرج في جدول الاعمال للمحادثات وهو مواجهة تهريب المخدرات ". واعاد بريخودكو الى الاذهان الموقف الروسي الذي  يقضي بضرورة مكافحة خطر المخدرات في جميع الاتجاهات، وذلك بتوجيه ضربات الى فقرات السلسلة كلها ابتداء من تصفية  مزارع المخدرات داخل البلاد وانتهاءا بقطع توريدات المواد الكيميائية الى افغانستان من خارجها. واشار بريخودكو الى وجود علاقة وطيدة بين جرائم المخدرات والارهاب، علما ان المخدرات تؤمن قدرا كافيا من تمويل الارهابيين.
وبحسب قول بريخودكو فان الاهتمام الكبير يعار في القمة الى تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بما في ذلك في مجال الطاقة وتهيئة المناخ الاستثماري الملائم وتشجيع العلاقات المباشرة بين ممثلي قطاع الاعمال في البلدان الاربعة. ويرى بريخودكو ان مثل هذا التعاون مدعو الى  المساعدة في  تطبيع الوضع في المنطقة.

ويمكنكم الاطلاع على القمم الثنائية الروسية الافغانية، والروسية الباكستانية، والروسية الطاجيكية التي عقد في اليوم نفسه بمدينة سوتشي الروسية على موقعنا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)