فرنسا لا تدعم بناء المساجد مادياً لكنها لا تعارض إسلاماً ينسجم ومبادئ الجمهورية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52848/

في وقت تتزايد اعدادهم بسرعة وبشكل كبير، يعاني مسلمو فرنسا من صعوبات في بناء او اتمام بناء بعض المساجد. ويشكل موضوع جمع الاموال وتلقي الدعم من الحكومة العائق الاكبر، باعتبار ان الموضوع يتنافى وسياسة الدولة العلمانية.

في وقت تتزايد اعدادهم بسرعة وبشكل كبير، يعاني مسلمو  فرنسا من صعوبات في بناء او اتمام بناء بعض المساجد.
ويشكل موضوع جمع الاموال وتلقي الدعم من الحكومة العائق الاكبر، باعتبار ان الموضوع يتنافى وسياسة الدولة العلمانية.
الكثير من المساجد في فى مارسيليا و ستراسبورج  وفى  ضواحى باريس تحت الانشاء.
فالمسلمون يريدون اماكن لائقة بشعائرهم الدينية، والسلطات الفرنسية لاتريد ان يبقى الإسلام فى فرنسا يمارس فى كهوف المنازل، بل تريد ان ترى إسلاماً لا يتناقض مع مبادئ الجمهورية.

لكن المساجد تحتاج الى الاموال و قانون العلمانية يمنع الدولة من تقديم الاموال، فقامت بلدية مارسيليا بتقديم الارض التي سيبنى عليها المسجد فى صورة ايجار بسعر رمزى.
وقد بدات بلديات عديدة تحذو حذو بلدية مارسيليا، بل ان احداها قدمت الاموال لجمعية لابناء الضواحى لبناء مقار لها و هى تعلم ان جزء من هذه المقار كان قاعة صلاة.
وقد دفعت الامكانية المتاحة للمسلمين لبناء المزيد من المساجد في فرنسا الى نشاط في صفوف المعارضة، لكن مسلمى فرنسا لم يجلسوا مكتوفى الايدى، فالقائمون على احد المساجد اشتروا الارض فى سبعينيات القرن الماضى واعتمدوا على تبرعات المؤمنين لبدء الخطوة الاولى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)