الخرطوم تطرد 5 موظفين تابعين للأمم المتحدة والصليب الأحمر من دارفور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52785/

اعلن مسؤول في هيئة الأمم المتحدة يوم 16 أغسطس/آب ان السودان طرد 5 موظفين تابعين للمنظمة الدولية وللجنة الدولية للصليب الأحمر من ولاية غرب دارفور، في حدث يعد الاخير بسجل المواجهة السودانية مع منظمات دولية تشرف على اكبر عملية اغاثة بالعالم في الوقت الراهن.

اعلن مسؤول في هيئة الأمم المتحدة في 16 أغسطس/آب ان السودان طرد 5 موظفين تابعين للمنظمة الدولية وللجنة الدولية للصليب الأحمر من ولاية غرب دارفور، في حدث يعد الاخير بسجل المواجهة السودانية مع منظمات دولية تشرف على اكبر عملية اغاثة بالعالم في الوقت الراهن.
هذا واعلنت بعثة حفظ السلام المشتركة العاملة في السودان التي تتكون من الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي في وقت سابق من اليوم ذاته ان اعمال حفر خندق تدور الآن حول مدينة نيالا، التي تعد اكثر مدن اقليم دارفور توتراً، للحيلولة دون اختطاف عناصر تعمل في قوات حفظ السلام وفرق الاغاثة.
ومن المفترض ان يمتد هذا الخندق الى  40 كم، وبعمق مترين وعرض مترين ايضاً، على ان يتم الانتهاء من حفره في غضون شهر.
 ويهدف حفر الخندق الى  منع السيارات من الاقتراب من الطرق الترابية المحيطة بالمناطق السكنية.
وتشهد العلاقات بين الخرطوم وجمعيات الاغاثة الدولية مثل الصليب الأحمر، وكذلك بعثة هيئة الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي توتراً ملحوظاً، اسفر عن طرد عدد من موظفي منظمات الاغاثة الانسانية ومنظمات حقوق الانسان.
وما زاد العلاقات اضطراباً بين الحكومة السودانية وقوة حفظ السلام التابعة لهيئة الأمم المتحدة هو ان الاخيرة وفرت الحماية لـ 6 لاجئين من مخيم الكلمة، تؤكد الخرطوم تورطهم في اعمال عنف وقعت في الشهر الماضي وادت الى مقتل 8 اشخاص.
من جانبها تشدد القوات الدولية على انها لن تسلم  اللاجئين الـ 6، الا بصدور امر اعتقال او بحصولها على ضمانات بمحاكمة عادلة لهم، الامر الذي ادى الى استياء كبير في الخرطوم.
يذكر ان عمليات اختطاف العاملين في وكالات الاغاثة وهيئة الأمم المتحدة بدات عقب صدور قرار المحكمة الجنائية الدولية باعتقال الرئيس السوداني العام الماضي.
وكانت الانباء قد اشارت الى اختطاف مواطنة أمريكية قبل 3 اشهر تعمل في احدى الجمعيات الخيرية، كما تواصلت عمليات الاختطاف لتشمل شرطيين أردنيين من افراد قوات حفظ السلام، اختطفا في 14 أغسطس/آب.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية