مدفيديف: على روسيا التخلص من الحواجز التي تعرقل تعزيز العلاقة مع بلدان الاتحاد الجمركي

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52768/

قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف انه يتعين على روسيا التخلص من الحواجز التي تعرقل تعزيز العلاقات التجارية مع بلدان الاتحاد الجمركي. جاء ذلك خلال اجتماع لدراسة المناخ الاستثماري في روسيا.

قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف انه يتعين على روسيا التخلص من الحواجز التي تعرقل تعزيز العلاقات التجارية مع بلدان الاتحاد الجمركي. جاء ذلك خلال اجتماع لدراسة المناخ الاستثماري في روسيا.
وقال " ان النفقات المرتبطة باجتياز الحدود الجمركية تتميز بعدم ثباتها وتؤدي الى التخلي عن نشر صناعات جديدة في روسيا. ان هذه المشاكل تمس ايضا المنتجين الوطنيين ومن ضمنهم مصدرو منتجات التكنولوجيا العالية. ان الاعباء المالية لعمليات التصدير والمدة اللازمة لاجراءات توريدها وتعقد آلية التصدير والرقابة على العملة الصعبة، كل هذه الامور تضعنا في ظروف معقدة. اننا بكل بساطة نخسر كثيرا امام منافسينا ".
واشار مدفيديف الى انه منذ  الاول من يوليو/ تموز بدأ العمل بقانون الاتحاد الجمركي  وازداد عمل الجمارك وقال " من حيث الجوهر ان هذا ليس فقط تنظيم علاقات الشراكة، بل هو جزء من المنافسة والصراع من اجل مساهمة اقتصادية فعالة ".
وحسب قوله لايمكن حل هذه الوضعية الجديدة  باجراءات المنع، وذلك لان العاملين في مجال التجارة الخارجية سوف يسعون الى الاماكن التي فيها الاجراءات الجمركية اكثر بساطة وشفافية والاعباء المالية المترتبة عليها اقل. ومع ذلك فباعتقاد الرئيس فان العمل على تعزيز  الاتحاد الجمركي يسير حسب الخطة الموضوعة وبدون عراقيل تذكر.
واشار مدفيديف الى ان " الصعوبات كثيرة وهذا امر طبيعي. انه مشروع ضخم جدا ولم يسبق لنا في روسيا الحديثة ان نواجه مثل هذه المسألة ".
وقال " لقد بدأت مرحلة جديدة خلال عمليات التكامل الاقتصادي الفعلية بين روسيا وكازاخستان وبيلاروس. لقد سبق هذا عمل كبير ليس فقط في مجال تنسيق  المعايير، بل وفي مجال تطوير التطبيق العملي ".
وقال " ان الاتحاد الجمركي مدعو الى رفع ثبات اقتصادياتنا في ظروف تعاظم المنافسات الدولية. ومن جانب اخر يتزايد اهتمام الشركاء الاجانب بالاتحاد الجمركي جدا، وذلك لان الحديث يدور حول سوق مستقبلية متطورة يبلغ عدد المستهلكين فيها 175 مليون نسمة ".

معطيات احصائية

وقالت الفيرا نابيولينا وزيرة التنمية الاقتصادية التي كانت حاضرة في الاجتماع ان روسيا تحتل حسب المؤشرات الدولية الخاصة بالاجراءات الجمركية مرتبة اقل من شريكتيها بيلاروس وكازاخستان, ولقد تم تحليل مؤشرات دولية مختلفة لعام 2009. فمن حيث سهولة الاجراءات الجمركية تحتل روسيا المرتبة الـ 115 من اصل 155 بلدا. وحسب مؤشرات ثانية تحتل المرتبة الـ 140 من اصل 183 بلدا ، وحسب مؤشرات ثالثة المرتبة الـ 130 من اصل 133 بلدا.
ورد مدفيديف معلقا " ليست هذه مراتب مشرفة. اننا دائما ننظر لهذه المؤشرات نظرة انتقادية لانها اصطلاحية، ولكنها تشير الى ان شركاءنا في الاتحاد الجمركي يحتلون مراتب اعلى ".
واشارت الوزيرة مستندة الى نتائج الاستفتاء الذي اجراه بنك اليابان للاستثمار حول صعوبة الاجراءات الجمركية وقالت " اننا البلد الوحيد الذي ساءت فيه عام 2009 الاجراءات الجمركية من بين دول العالم التي جميعها ظهر فيها تحسن في هذه الاجراءات ".
وحسب قولها  فقد بينت  دراسة للبنك الدولي اجراها لـ 15 بلدا  يحظى باهتمام المستثمرين ان " روسيا تحتل المرتبة السفلى في تقييم الاجراءات الجمركية. اما ما يخص مؤشر تفتيش الحمولات فانه حسب نتائج الدراسة  يتعرض حوالي 44 % من الحمولات الى التفتيش وان 10 % من الحمولات تفتش اكثر من مرة واحدة ".
وللمقارنة قالت نابيولينا انه في الولايات المتحدة الامريكية يتم تفتيش 3 % فقط من الحمولات، وفي المانيا نفس النسبة ، اما في بريطانيا 2 % فقط.
اما اذا تحدثنا عن شفافية الاجراءات الجمركية التي تحدد بعدد الوثائق الرسمية المطلوبة للحمولة وعدد الايام اللازمة لعبور مايسمى " التنظيف الجمركي " فالمؤشرات هنا ليست جيدة.
وقالت " بالنتيجة تحتل روسيا المرتبة الـ 98 من اصل 119 بلدا لعدد الايام اللازمة لعبور " التنظيف الجمركي " بدون التفتيش الشخصي، والمرتبة 103 من 119 مع التفتيش الشخصي ".
وخلصت للقول " وبهذا الشكل يفقد المشاركون في العملية التجارية لغاية 5 ايام لتفتيش الحمولة واكمال الاجراءات الجمركية، وهذا دون الاخذ بنظر الاعتبار طول الطريق ".    

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم