الناتو يرفض عرض طالبان للتحقيق في مسألة مقتل المدنيين الأفغان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52758/

رفض حلف الشمال الأطلسي على لسان الناطق باسمه عرض حركة طالبان التعاون في مسألة التحقيق بمقتل المدنيين الأفغان في عمليات الحلف. وكانت وكالة الانباء الفرنسية نقلت عن طالبان اقتراح التعاون وذلك بتشكيل لجنة تضم ممثلين خاصين من منظمة المؤتمر الاسلامي ووكالات الامم المتحدة لحقوق الانسان وقوات الحلف الاطلسي وامارة افغانستان الاسلامية.

رفض حلف الشمال الأطلسي على لسان الناطق باسمه عرض حركة طالبان التعاون في مسألة التحقيق بمقتل المدنيين الأفغان في عمليات الحلف. وكانت وكالة الانباء الفرنسية نقلت عن طالبان اقتراح التعاون وذلك بتشكيل لجنة تضم ممثلين خاصين من منظمة المؤتمر الاسلامي ووكالات الامم المتحدة لحقوق الانسان وقوات الحلف الاطلسي وامارة افغانستان الاسلامية.

وجاء في بيان الحركة "هذه اللجنة التي ستملك حق الدخول الى المناطق الخاضعة لسيطرتها ،ستكون مهمتها اجراء تحقيقات حول مسألة استهداف وقتل المدنيين في جميع انحاء البلاد.

وتأتي تصريحات طالبان هذه بعد ايام على اتهام الامم المتحدة لها بانها المسؤولة الاولى التي تقف وراء سقوط هذه الاعداد الكبيرة من المدنيين.

وبعد تصريحات للجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الأمريكية في أفغانستان أدلى بها يوم الاحد لتليفزيون "إن بي سي" الأمريكي، قال فيها أنه لا يستبعد مصالحة مع بعض عناصر طالبان، مؤكدا استعداده للتفاوض مع الحركة، ومضيفا إن ثمة سياسة جديدة لإجراء مصالحة واستيعاب مقاتلي طالبان في أفغانستان باتت وشيكة.

وأضاف أن القلق من احتمال عودة القاعدة يشجع النقاش في أفغانستان حول مصالحة دائمة، لكنه نوه الى ان "هذه المصالحة يمكن أن تتم مع عناصر من طالبان يتولون رتبا عادية أو متوسطة داخل الحركة".

يذكر ان نسبة عدد القتلى المدنيين في افغانستان قد انخفضت خاصة، بعدما التزمت القوات الدولية المتواجدة في البلاد بالقرار الصادر عام 2009 عن قائد القوات الامريكية في افغانستان في حينها الجنرال ستانلي ماكريستال، والذي يقضي تخفيض عدد الضربات الجوية. وهو الامر الذي اكد عليه القائد الحالي ديفيد بترايوس عندما اصدر في الاول من اب/اغسطس توجيهات جديدة للقوات الدولية المنتشرة في افغانستان تدعوهم الى مضاعفة  الجهود لتجنب سقوط قتلى بين المدنيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك