الكرملين: رؤساء روسيا وافغانستان وباكستان وطاجكستان يعقدون لقاءا رباعيا في مدينة سوتشي يوم 18 اغسطس/آب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52738/

قال المكتب الصحفي للكرملين يوم 16 اغسطس/آب ان الرؤساء دميتري مدفيديف والافغاني حامد كرزاي والباكستاني آصف علي زرداري والطاجيكستاني امام على رحمن يعقدون لقاءا رباعيا في مدينة سوتشي الروسية يوم 18 اغسطس/آب. ومن المفترض طرح قضايا حساسة تعلق بالامن وتهريب المخدرات على جدول اعمال القمة.

قال المكتب الصحفي للكرملين يوم 16 اغسطس/آب ان الرؤساء دميتري مدفيديف والافغاني حامد كرزاي والباكستاني آصف علي زرداري والطاجيكستاني امام على رحمن يعقدون لقاءا رباعيا في مدينة سوتشي الروسية يوم 18 اغسطس/آب.

وذكر المكتب الصحفي انه "من المقرر ان يجري على هامش القمة لقاءان ثنائيان يعقدهما الرئيس مدفيديف مع كل من كرزاي وزرداري"، على ان تجري فيما بعد مباحثات مع الرئيس الطاجيكستاني الذي سيقوم بزيارة عمل الى روسيا في الفترة ما بين 18 و20 اغسطس/آب.

ويذكر ان اول قمة رباعية بمشاركة كل من الدول المذكورة عقدت بالعاصمة الطاجيكستانية دوشنبه في عام 2009. ولفت الرئيس الروسي خلال هذا الاجتماع على وجه الخصوص الى ايجاد نموذج جديد للتعاون في اطار هذه المباحثات. وشدد على انه يمكن اعتمادا على  هذا النموذج تناول جملة القضايا الملحة بدءا من التعامل الاقتصادي ووصولا الى مكافحة المخدرات والارهاب. وقال مدفيديف "لدينا مجال مشترك ينبغي ان نحقق في اطاره مشاريع مختلفة في مجال الطاقة والنقل وتطوير التجارة الاقليمية"، مضيفا قوله "لا يمكن حل القضايا الحساسة والمعقدة للغاية التى تعاني منها المنطقة والتى كانت تتراكم على مدى سنين الا عن طريق مثل هذا العمل، اي عن طريق ايجاد ظروف معيشة جيدة للمواطنين المقيمين في هذه المنطقة". كما اعرب الرئيس الروسي عن اعتقاده في امكانية ان يشارك في تحقيق هذه المشاريع مؤسسات مالية دولية.

برلماني روسي: بامكان روسيا لعب دور الدولة التي توفر الامن للدول الثلاث

صرح رئيس لجنة العلاقات الدولية في البرلمان الروسي الـ "دوما" قسطنطين كوساتشوف في 16 أغسطس/آب انه بامكان روسيا لعب دور الدولة التي توفر الامن لأفغانستان وباكستان وطاجيكستان، وذلك في حديث  ادلى به لوكالة "إيتار-تاس" الروسية للانباء، تناول من خلاله الاجتماع المزمع عقده بين رؤساء الدول الثلاث وروسيا في سوتشي يوم  18 أغسطس/آب الجاري.
واشار كوساتشوف الى ان المشاكل الاجتماعية التي يعانيها مواطنو هذه البلدان تعود الى الدخل المتدني للفرد فيها، مشيراً الى تاثير ذلك على زيادة التطرف والارهاب، بالاضافة الى انخراط الكثيرين من مواطني هذه البلدان في انتاج وتهريب المخدرات.
وشدد البرلماني الروسي على ان ما يدور في داخل هذه البلدان له انعكاساته المباشرة على الوضع في روسيا، و "يشكل تحديات لامننا القومي ولاقتصادنا ولصحة شعبنا".
واعتبر قسطنطين كوساتشوف انه بامكان روسيا المساهمة "كشريك" في لحل المشاكل التي تواجهها هذه الدول، وبمقدورها ان تلعب دور البلد الذي يوفر الامن لها، سواء الاقتصادي او الاجتماعي، وكذلك العسكري-السياسي.
ولفت الى ان مشكلة أفغانستان تكمن قبل كل شئ  في انه البلد الذي يعد ممراً للمخدرات في طريقها لروسيا، في حين ان مشكلة باكستان تتمثل في الامن العسكري والحفاظ على مكنونها النووي ومنع الارهابيين من الوصول اليه ، اما مشكلة طاجيكستان فهي انها  بلد حدودي لروسيا، تمر عبر اراضيه هذه المخدرات الى روسيا، منوهاً بان التنسيق الثنائي ومتعدد الجوانب  هو أمر  يفرضه عامل الزمن.
كما عبر كوساتشوف عن ثقته بانه في حال تم الاكتفاء بالاجراءات ذات التاثير المباشر، فان ذلك سيكون بمثابة اجراءات ناقصة، مؤكداً ان الحل الحقيقي لمشاكل هذه البلدان هو تحسين الاوضاع الاقتصادية والمعيشية فيها.
واعاد قسطنطين كوساتشوف الى الاذهان التواجد العسكري للإتحاد السوفيتي على الأراضي الأفغانية بالقول ان هذا الامر سبب الكثير من الانتقادات لموسكو، وساهم بانهيار الإتحاد السوفييتي، الا انه لم يكن اجراءاً مباشراً فقط، اذ ان الإتحاد السوفييتي ساند أفغانستان اقتصادياً ايضاً من خلال انشاء المصانع وتعبيد الطرق وبناء المستشفيات وتشييد المدارس، مضيفاً "يكفي ان نتذكر ان رائد فضاء أفغاني وصل الى الفضاء الكوني آنذاك" بفضل الاتحاد السوفيتي .
كما وعقد كوساتشوف  مقارنة بين الوجود العسكري السوفييتي السابق في أفغانستان ووجود قوات حلف الـ "ناتو" والقوات الأمريكية حاليا هناك، مستخلصاً ان الفرق كبير  بين الامرين، وهو  ليس لصالح القوات الاجنبية المتمركزة حالياً في أفغانستان.
واضاف انه ينبغي الالتفات الى مشاكل السكان الاجتماعية ومتطلباتهم الاقتصادية، منوهاً بانه سوف يتم التطرق الى هذه القضية في سوتشي.


مسؤول طاجيكي: دوشنبيه صاحبة المبادرة للتعاون الرباعي، وهي تعير الجانب الاقتصادي الاهمية الاكبر
من جانبه قال مسؤول كبير في ادارة الرئيس الطاجيكستاني لوكالة الانباء الروسية ان دوشنبيه، وانطلاقاً من انها صاحبة المبادرة لتعزيز التعاون بين الدول الأربع، معنية بالجانب الاقتصادي من هذا التعاون، مضيفاً ان الوفد الطاجيكستاني يحمل اقتراحات مهمة سيطرحها في قمة سوتشي، التي ستعقد ما بين 18 و20 أغسطس/آب الحالي.
وقال المسؤول الكبير ان طاجيكستان مهتمة اكثر من غيرها بالخروج من المآزق في مجالي المواصلات والطاقة، معتبراً ان الطريق لحل هذه المشاكل يكمن في تشييد بنية تحتية للطرق، وبناء شبكات توزيع الكهرباء، بالاضافة الى تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية في المنطقة، مشدداً على ان هذا التعاون الرباعي ليس موجهاً ضد اي طرف، وانه سيسهم في حل القضايا التي تواجه اعضاءه بشكل فعال.
واشار المسؤول الطاجيكستاني  الى ان القمة الرباعية ستتناول قضايا ملحّة كالامن الاقليمي والارهاب الدولي وسبل تحسين وسائل مكافحة تهريب المخدرات من أفغانستان.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)