اسرائيل ترفض الشروط المسبقة للشروع في المفاوضات مع الفلسطينيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52732/

قرر المجلس الوزاري السباعي الاسرائيلي المصغر يوم 15 اغسطس/آب رفض دعوة الرباعية للشروع في مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين في حال اشتملت هذه الدعوة على شروط مسبقة لبدء المفاوضات. بدورها جددت الفصائل الفلسطينية في دمشق رفضها للمفاوضات المباشرة وغير المباشرة بين الفلسطينيين واسرائيل.

قرر المجلس الوزاري السباعي الاسرائيلي المصغر في ختام جلسته التي عقدها مساء يوم 15 اغسطس/آب رفض دعوة اللجنة الرباعية الدولية للشروع في مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين في حال اشتملت هذه الدعوة على شروط مسبقة لبدء المفاوضات، حسبما افادت صحيفة "هآرتس" نقلا عن مصدر حكومي اسرائيلي مطلع.
ومن المتوقع ان تصدر الرباعية يوم 16 اغسطس/آب بيانا سيشكل اساسا للدخول في مفاوضات مع اسرائيل. ذكرت الصحيفة ان الرباعية ستدعو في بيانها الى اقامة دولة فلسطينية مستقلة في حدود عام 1967 ، وذلك في غضون عام او عامين.
وتعليقا على قرار المجلس الوزاري السباعي قال مصدر حكومي لـ"هآرتس" ان "بيان الرباعية قد يتستر على فرض شروط مسبقة لبدء المفاوضات من قبل الفلسطينيين، مما يعتبر امرا غير مقبول".
وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان اعضاء الحكومة الاسرائيلية المصغرة برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو اجمعوا على ضرورة صدور مثل هذه الدعوة من واشنطن. ونقلت الاذاعة عن مصادر اسرائيلية قولها ان "الولايات المتحدة سترسل على الارجح دعوة منفردة الى كل من اسرائيل والفلسطينيين للبدء في المفاوضات المباشرة دون شروط مسبقة" مشيرة الى ان "اسرائيل ستلبي الدعوة الامريكية لبدء المفاوضات". وذكرت وكالة "كونا" للانباء ان نتانياهو اكد للامريكيين مؤخرا انه يرفض اجراء مفاوضات سلام مع الفلسطينيين على اساس العودة الى حدود الرابع من حزيران لعام 1967.
بدورها جددت الفصائل الفلسطينية في دمشق يوم 15 اغسطس/آب رفضها للمفاوضات المباشرة وغير المباشرة بين الفلسطينيين واسرائيل. وقالت الفصائل في بيان صادر عنها عقب اجتماع عقدته لمناقشة قرار العودة للمفاوضات المباشرة ان القرار يحمل نتائج وتداعيات خطيرة على مصالح الشعب الفلسطيني.

محلل إسرائيلي: إسرائيل انعشت الاقتصاد الفلسطيني وازالة المستوطنات مرهونة بقرار سياسي

وحول  هذا الملف وغيره من ملفات الحوار الفلسطيني الإسرائيلي قال المحلل  السياسي بنحاس عنبري في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" عبر الهاتف، ان إسرائيل اقدمت على ازالة حواجز تفصل بين اراض في الضفة الغربية، مشيراً الى ان إسرائيل انعشت الاقتصاد الفلسطيني "بصورة هائلة"، كما انها تدعم حكومة سلام فياض، وتحمي السلطة السلطة الوطنية في رام الله.
وفيما يتعلق بالاستيطان، قال عنبري ان هذا الامر مرهون بقرار سياسي، معيداً الى الاذهان الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، الذي اسفر عن ازالة المستوطنات التي بنتها إسرائيل في القطاع.

وفي اتصال هاتفي اجرته معه قناة "روسيا اليوم" تحدث من رام الله المحلل السياسي صالح هواش قائلا: "الفلسطينيون لايرفضون المفاوضات المباشرة .. الفلسطينييون يريدون مفاوضات ذات هدف وهو انهاء الاحتلال واقامة دولة فلسطينية". واضاف " ان اسرائيل تتهرب من متطلبات مفاوضات مباشرة تكون لها حضوض جيدة من النجاح، فهي تريد ان تبقي الامور في حلقة مفرغة من الاجراءات الاحادية والتذرع بشروط فلسطينية لاطلاق هذه المفاوضات، وبالتالي فهي تريد التهرب من اي مرجعية دولية لهذه المفاوضات تحدد اهدافها وتحدد جدولها الزمني وموضوعاتها التفاوضية". واكد ان "اسرائيل تريد ان تدخل في عملية تفاوضية وليس في عملية سلام، وهذا مايرفضه الفلسطينيون، اذ انهم يريودن التأكد من ان المفاوضات تسير باتجاه نهاية الاحتلال واقامة دولة فلسطينية وليس باي اتجاه اخر".
للمزيد يمكنكم الاستماع الى المكالمة الهاتفية
المصدر: "روسيا اليوم" ووكالات

المحلل السياسي من رام الله صالح هواش

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية