الطيران المنخفض الكلفة.. صعوبات تعوق تطويره

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52698/

نشاط شركات الطيران المنخفضة الكلفة ما زال محدودا في روسيا رغم الانتشار الواسع لها في أوروبا وأمريكا.. ويرجع ذلك إلى عوائق إدارية ولأسباب لها علاقة بالبنية التحتية.. غير أن عمل تلك الشركات في روسيا يمكن أن يزدهر إذا ما تم تحديث أنظمة الطيران المدني.

الأجواء ملبدة بالغيوم بالنسبة لعمل شركات الطيران المنخفض الكلفة في روسيا.. فرغم مضي نحو ست سنوات منذ ان بدأت هذه الشركات عملها في البلاد.. إلا أن أي منها لم يحقق نجاحا يذكر. وبقيت في الوقت الراهن شركتان فقط تحاولان العمل وفق هذه الآلية. وتتعدد أسباب تعثر هذه التجربة في روسيا رغم نجاحها الملموس في أوروبا وأمريكا. أما المواطن الروسي فما زال مضطرا لدفع مبالغ كبيرة نسبيا لقاء السفر جوا مهما قصرت مسافة الرحلة.
وقال قسطنطين تيتيرين مدير شركة "ريد وينغز" للطيران "تضطرشركات الطيران المحلية  لدى استيراد طائرة لدفع رسوم جمركية تعادل أربعين في المئة من قيمتها.. لذا يمكنك أن تنسى إمكانية شراء تذكرة سفر بحدود عشرة دولارات كما في الغرب".
من الصعوبات المهمة الأخرى، التي تعيق تطور هذه الخدمات هو عدم وجود مطارات صغيرة أو ثانوية في معظم المدن الروسية. وتتمركز في هذه المطارات عادة شركات الطيران المنخفض الكلفة، كما تسير إليها رحلات السفر نظرا لانخفاض تكالفيها مقارنة بالمطارات الرئيسية.
أما إمكانية دخول شركات طيران أجنبية منخفضة الكلفة إلى السوق الروسية فتحدها عوائق بيروقراطية. 
وقال بوريس ريباك رئيس وكالة "إنفوموست" لاستشارات الطيران "هناك اتفاقات ثنائية في مجال خدمات الطيران بين روسيا والبلدان الأوروبية. وهذه الاتفاقات صارمة جدا تحد من عدد الشركات العاملة ومسارات الطيران.. وكثافة الرحلات وعدد المقاعد في الطائرة. ومن أجل التغلب على هذه القيود البيروقراطية سيتوجب على أية شركة طيران ترغب في العمل في روسيا صرف جهود ومبالغ مالية كبيرة. وشركات الطيران المنخفضة الكلفة تحاول تجنب صرف أي شئ إضافي..".
ومع ذلك، هناك استثناء بالنسبة للشركات الألمانية. فالاتفاق بين روسيا وألمانيا يفسح لشركات الطيران الألمانية ما لا تحلم به شركات الطيران الأوروبية الأخرى. لذا تنشط خطوط شركات التكلفة المنخفضة الألمانية من وإلى روسيا.
ويقول الخبراء إن دخول شركات وطنية تتمتع بإمكانات كبيرة كـ"إيروفلوت" مثلا على خطوط الرحلات الرخيصة، سيشكل دفعة لهذه السوق اذا ما قررت تلك الشركات إنشاء فروع تابعة لها تتخصص بالنقليات المنخفضة الكلفة.
ومع ذلك، فإن إطلاق هذه السوق في روسيا يحتاج إلى تطوير القاعدة القانونية التي تتحكم بعمل قطاع الطيران وترجع إلى العهد السوفيتي. وسيرفع ذلك إذا تحقق، من القدرة التنافسية للشركات وتصبح الأجواء أقرب من المواطن ذي الدخل المحدود.
التفاصيل في التقرير المصور


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم