بعد الطوفان.. الأمراض تترصد الناجين في باكستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52650/

الغيت الاحتفالات بالعيد الوطني الباكستاني، الذي يصادف يوم السبت 14 اغسطس/ آب، نتيجة الاوضاع المأساوية التي خلفتها الفيضانات والتوقعات بامتدادها الى مناطق جديدة وسطَ البلاد. الى ذلك حذرت منظمات الإغاثة الدولية من أن أي أزمة صحية ستشكل عبئا جديدا على عملها، مؤكدة انها تواجه تحديات كبيرة في تقديم المساعدة الى المنكوبين.

الغيت الاحتفالات بالعيد الوطني الباكستاني، الذي يصادف يوم السبت 14 اغسطس/ آب، نتيجة الاوضاع المأساوية التي خلفتها الفيضانات والتوقعات بامتدادها الى مناطق جديدة وسطَ البلاد. الى ذلك حذرت منظمات الإغاثة الدولية من أن أي أزمة صحية ستشكل عبئا جديدا على عملها، مؤكدة انها تواجه تحديات كبيرة في تقديم المساعدة الى المنكوبين.
ويتفقد بان كي مون الامين العام للامم المتحدة يوم السبت المناطق المنكوبة. فيما أكد الناطق باسم المنظمة الاممية تسجيل إصابة واحدة بمرضِ الكوليرا في مدينة منغورا شمال شرقي البلاد، مشددا على ضرورة توفير مساعدات إنسانية عاجلة.

هذا وقال رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني إن عدد المشردين في الفيضانات زاد عن 20 مليونا، مشيرا الى أنها تسببت في اضرار بالغة في بنية البلاد.

وما زالت التحذيرات قائمة من أن تضرب الفيضانات مناطق جديدة في باكستان. بينما اكتظت المخيمات باللاجئين  حيث تكاد تنعدم الشروط الصحية لتجد الحمى والاسهال والملاريا طريقها الى الاطفال بسهولة، وذلك بعد اسبوعين من دمار خلف وارءه قرابة الف و500 قتيل و 20  مليون متضرر. أما في الايام الثلاثة الاخيرة فقد تمكن الطباء من كشف ما لايقل عن الف اصابة مرضية لدى الاطفال.

ومع الوضع الاقتصادي المتدهور وضعف الحيلة التي تعاني منها الحكومة الباكستانية، تبدو الحاجة ملحة أكثر لتضافر الجهود الدولية للحد من تفاقم حجم الكارثة.

هذا وقد خصصت الولايات المتحدة 3 ملايين دولار للمساعدة في بناء مراكز طبية متنقلة في المناطق المنكوبة. فيما تبذل الحكومة الباكستانية جهودها لتوزيع المساعدات. 
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك