الخارجية الفرنسية: تزويد بوشهر بالوقود الروسي يعتبر دافعا اضافيا كي توقف طهران نشاطها النووي المقلق

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52622/

اعربت كريستين فاج المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الفرنسية في 13 أغسطس/آب عن املها بان "يكون تزويد محطة بوشهر الكهرذرية الإيرانية بالوقود النووي الروسي دافعا اضافيا لطهران كي توقف الجمهورية الإسلامية نشاطها المثير للقلق في المجال النووي".

اعربت كريستين فاج المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الفرنسية في 13 أغسطس/آب  عن املها بان "يكون تزويد محطة بوشهر الكهرذرية الإيرانية بالوقود النووي الروسي دافعا اضافيا لطهران كي توقف الجمهورية الإسلامية نشاطها المثير للقلق في المجال النووي".
واضافت فاج في مؤتمر صحفي عقدته في العاصمة الفرنسية انه "لا ينبغي لإيران استخدام اي وقود نووي في محطة بوشهر، باستثناء ذلك الذي ستزودها به روسيا، انطلاقا من انه يطابق المواصفات المطلوبة للمحطة".
واضافت انه في هذه الحالة يمكن اعتبار اعلان طهران عن حاجتها لتخصيب اليورانيوم من اجل تامين عمل محطة بوشهر غير مبرر.

واعادت فاج الى الاذهان قرارات هيئة الأمم المتحدة التي تسمح بانهاء بناء محطة بوشهر، مشيرة الى اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية على هذه العملية.
وتابعت فاج ان  بناء المحطة هو مشروع تعاون قديم بين موسكو وطهران في مجال الطاقة النووية السلمية، ويتم بناءها من قبل روسيا وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي 1737 و1747 و1929.
هذا وكان المكتب الصحفي لشركة "روس اتوم" قد اعلن في وقت سابق عن وجود اتفاق بين روسيا وإيران، يقضي بتشغيل محطة بوشهر الكهرذرية في 21 من الشهر الجاري.

محلل سياسي: ضح الوقود في محطة بوشهر.. ارادة روسية لانجار المفاعل

وحول هذا الموضوع اجرت قناة "روسيا اليوم" اتصالا هاتفيا مع حسين رويوران المحلل السياسي، قال فيه ان ضخ الوقود النووي في مفاعل بوشهر جاء في سياق ارادة روسية لإنجاز هذا المفاعل في المستقبل، على الرغم من التعارض القائم بين موسكو وطهران حول الملف النووي الإيراني. وهو ما يمكن ان يؤسس لنوع من التعاون والتقارب بين البلدين رغم الفجوات الموجودة بينهما. 
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك