اضراب موظفي سفارات إسرائيل يهدد زيارة نتانياهو الى اليونان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52580/

اعلن الموظفون الإسرائيليون العاملون في سفارات بلادهم بكافة ارجاء العالم في 12 أغسطس/آب الاضراب عن العمل، وذلك من اجل زيادة الرواتب. واشارت وسائل الاعلام الاسرائيلية الى ان الاضراب قد يؤثر على زيارة رئيس وزراء البلاد المقررة الى اليونان.

اعلن الموظفون الإسرائيليون العاملون في سفارات بلادهم بكافة ارجاء العالم في 12 أغسطس/آب الاضراب عن العمل، وذلك من اجل زيادة الرواتب. واشارت وسائل الاعلام الاسرائيلية الى ان الاضراب قد يؤثر على زيارة رئيس وزراء البلاد المقررة الى اليونان.وتم اعلان الاضراب الذي لا يحمل طابعا شاملا، بناءا على مبادرة من نقابة العاملين في وزارة الخارجية الإسرائيلية، منذ يوم أمس . ويقوم موظفو الوزارة والدبلوماسيون في السفارات الإسرائيلية بالذهاب الى مواقع عملهم، الا انهم يرفضون مزاولة المهام المناطة بهم، وبضمنها المهام البروتوكولية  كاعداد الاوراق اللازمة المتعلقة بزيارة شخصيات  إسرائيلية الى هذا البلد او ذاك، او القيام بالاجراءات للازمة للتحضير لزيارات المسؤولين الاجانب الى اسرائيل . واورد هذه المعلومات دبلوماسي إسرائيلي يعمل في سفارة بلاده بموسكو، في حديث مع مراسل وكالة "إنترفاكس" الروسية للانباء.
بالاضافة الى ذلك لا يلتزم موظفو وزارة الخارجية الإسرائيلية بالزي الرسمي، ويتوجهون الى اماكن عملهم بالجينز او الشورت والصنادل.
يذكر ان الاضراب الحالي هو الثاني، بعد ان اضرب الموظفون في نهاية شهر يونيو/حزيران ومطلع شهر يوليو/تموز.
الا ان الموظفين قرروا استئناف الاضراب بعد فشل المباحثات التي دارت بين نقابة العاملين في  وزارة الخارجية ووزارة المالية في اسرائيل.ويثير استياء اعضاء النقابة انخفاض رواتب  موظفي وزارة الخارجية في إسرائيل،حيث انها اقل من رواتب نظرائهم من الدوائر والوزارات الاسرائيلية الاخرى الموفدين للعمل في الخارج .
واسفر هذا الاضراب عن توقف تام او جزئي لعمل 100 قنصلية وسفارة إسرائيلية.
وقال الدبلوماسي الإسرائيلي ان هذا الاضراب لن ينعكس سلبا على عمل الشعبة القنصلية في السفارة الاسرائيلية بموسكو. لاسيما ان البلدين وقعا اتفاقية تعفي مواطنيهما من تاشيرات الدخول لمدة 90 يوما.
الا ان الاضراب قد يؤثر على زيارة رئيس وزراء البلاد، المقررة الى اليونان، وذلك بحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية