إيطالي ينجح بجمع وخسارة ملايين ويفشل بالسطو على كشك جرائد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52578/

نشرت صحيفة كورير دي لا سيرا الإيطالية في عددها الصادر 12 أغسطس/آب خبرا عن مليونير سابق يدعى تشارلز توماس وورن، فشل بالسطو على كشك لبيع الصحف وصيدلية.

نشرت صحيفة كورير دي لا سيرا الإيطالية في عددها الصادر 12 أغسطس/آب خبرا عن مليونير سابق يدعى تشارلز توماس وورن، فشل بالسطو على كشك لبيع الصحف وصيدلية.
وقالت الصحيفة ان وورن، المواطن الإيطالي الذي ينحدر من اصول سويسرية، كان في السابق يمارس الاعداد لحفلات الزفاف وغيرها من مناسبات الاحتفال في فيلا فراكاستورو بمركز ميلانو التاريخي، التي بناها احد اجداده لوالدته، مشيرة الى ان الكثير من زبائنه كانوا من رجال المال والاعمال والسياسة، سواء في إيطاليا او خارجها.
لكن وبحلول عام 2005 بدأت اوضاع الرجل تزداد سوءا، ما اثر على الفيلا التي اصبحت في حال لا يقل سوءا عن حال صاحبها.
دفعت الظروف الجديدة التي آل اليها وورن الى اليأس، فقرر ان يقوم باي شئ ليحسن من وضعه، فقرر السطو على كشك لبيع الصحف يقع بالقرب من الفيلا التي يقطنها، لكن محاولته باءت بالفشل.
لم يؤثر هذا الامر على وورن كثيرا، ولم يجعله يشعر باحباط يضاف الى احباطه، فقرر ان يعيد الكرة ويحاول ان يسطو على شئ اكثر اهمية من مجرد كشك جرائد، فقرر السطو على صيدلية.
فاختار الصيدلية الانسب انطلاقا من المعيار الاهم من وجهة نظره، وهو ان تكون قريبة من الفيلا، فتسلح بسكين سويسري يحتوي على مفك ومقص وفتاحة علب، وخطط لعمليته املا بان تكلل بالنجاح مقارنة مع سابقتها.
وتماما كما هو الحال مع الكشك، فشل المليونير السابق في عملية السطو الثانية، ولم ينجح بسرقة حتى حبة دواء تهدئ اعصابه المتوترة.
بعد ان قررت الشرطة اعتقال وورن منزليا، قال المليونير السابق واللص الفاشل للصحفيين انه كان لابد من الاقدام على اي شئ، "لقد تراكمت فواتير الكهرباء والغاز بانتظار ان تدفع قيمتها. لقد استيقظت ووجدت انه لا يوجد ما يمكن اكله في البيت، وفكرت في هذه اللحظة بامي المسكينة فقررت الذهاب الى الكشك لاستدانة 10 يورو".
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك