آفاق التعاون بين موسكو ورام الله

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52519/

أجرت قناة "روسيا اليوم" مقابلة خاصة مع رئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل بعد توقيع اتفاقية توأمة بين بلدية رام الله وبلدية المنطقة الإدارية الوسطى لمدينة موسكو، تحدثت فيها عن الاتفاقية و افاق التعاون بين الجانبين.

أجرت قناة "روسيا اليوم" مقابلة خاصة مع رئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل بعد توقيع اتفاقية توأمة بين بلدية رام الله وبلدية المنطقة الإدارية الوسطى لمدينة موسكو، تحدثت فيها عن الاتفاقية و افاق التعاون بين الجانبين.

س_ بداية اريد ان اسالك عن الهدف من هذه الزيارة وما هي النتائج المتوقعة من ابرام هذه الاتفاقية مع الجانب الروسي؟

ج- اشكركم على الاستقبال الحار بالرغم من هطول الامطار البارحة، ولكن الحقيقة اننا دعينا وبتسهيلات من سعادة السفير لتوقيع هذه الاتفاقية. فقد عمل سعادة السفير دوما من اجل وضع نوع من التوأمة بيننا وبين قلب موسكو.
نحن نؤمن بمد الجسور بيننا وبين المدن الاخرى ليس فقط على نطاق الحاجة الاقتصادية ولكن ايضا هناك تبادل بين المؤسسات، حيث يتم نوع من الدعم الاقتصادي لهذه المؤسسات وتعريف الشعوب بقضيتنا الفلسطينية وان الشعب الفلسطيني شعب مناضل ومكافح من اجل حقوقه.

س- ما هي العوائد الاقتصادية المتوقعة لهذه الاتفاقية في المستقبل؟

ج- يعني نحن لم نجرب بعد العائد الاقتصادي ولا ننظر مئة بالمئة الى العائد الاقتصادي، انما العائد الاجتماعي سيعود علينا بالفائدة بالاضافة الى بعض المشاريع نتعاون بها مع وسط موسكو.
هناك مشاريع كبرى بالنسبة لرام الله، هناك مشاريع لبنية تحتية ومشاريع ثقافية وزراعية ممكن ان يتم التعاون فيها، بالاضافة الى ما سمعته من سعادة رئيس البلدية انه من الممكن ان يكون هناك مشاريع استثمارية على نطاق فلسطين وليس على نطاق رام الله فقط.

س- الاراضي الفلسطينية تحكمها السلطة الوطنية الفلسطينية ولكن الا يؤثر الاحتلال الاسرائيلي على الحياة الاقتصادية بشكل عام في فلسطين؟

ج- حتما تأثير الاحتلال هو تأثير كبير جدا، بين يوم وليلة يمكن ان يهبط اقتصاد المدينة بشكل مفاجئ وكبير، اذا اجتاحت اسرائيل بعض هذه المدن فطبعا سيكون هناك انهيار للوضع الاقتصادي، هذا بالاضافة الى ان نفس مشاريعنا الاقتصادية والتنموية ايضا لا يمكن ان تنمو بدون تعاون، اذ ان هناك توزيع للاراضي ومنها  منطقة "س" حيث لا نستطيع استغلالها وهي مناطق تتبع للبلديات، وهناك على سبيل المثال عمل لمحطة تنقية تقع في منطقة "س". وهذا المشروع اخذ منا الجهد الكثير والوقت الطويل حتى نحصل على تصريح لاقامته وحتى الان هناك تعثر فيه.

س- السيدة جانيت بما انك احدى الشخصيات النسوية البارزة في فلسطين بشكل عام، كيف ترين دور المراة على الساحة الفلسطينية من الناحية السياسية ومن الناحية الاقتصادية والاجتماعية.

ج_ انا اعتقد ان المراة الفلسطينية هي مراة مميزة وانا افتخر كوني امراة فلسطينية اقع في هذا الموقع لاقود مجموعة من المواطنين الموجودين في رام الله، النساء الفلسطينيات على قدر كبير من العلم والدراية والوعي والحقيقة انا افتخر بهذا الدور للمراة الفلسطينية، اذ ان المراة الفلسطينية اعتادت على هذا النضال ووقفت جنبا الى جنب مع الرجل من بداية صراعها لتحرير الوطن في القرن التاسع عشر فما فوق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية