منظمات انسانية تطالب "ويكيليكس" بشطب اسماء المدنيين الافغان من التقارير المسربة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52478/

طلب عدد من المنظمات الحقوقية بينها منظمة العفو الدولية واللجنة المستقلة لحقوق الانسان في أفغانستان من جوليان اسانج مؤسس موقع "ويكيليكس" الالكتروني ، تعديل مجموعة الوثائق المسربة حول الحرب الأمريكية في أفغانستان، المنشورة على الموقع في الشهر الماضي.

طلب عدد من المنظمات الحقوقية بينها منظمة العفو الدولية واللجنة المستقلة لحقوق الانسان في أفغانستان من جوليان اسانج مؤسس موقع "ويكيليكس" الالكتروني ، تعديل مجموعة الوثائق المسربة حول الحرب الأمريكية في أفغانستان، المنشورة  على الموقع في الشهر الماضي.
وذكرت المنظمات في بيان صدر يوم الثلاثاء 10 أغسطس/آب انها توجهت الى القائمين علي الموقع بطلب حذف اسماء المدنيين الافغان الذين تعاملوا مع قوات التحالف أو قدموا لها معلومات استخباراتية، من الوثائق السرية الامريكية المنشورة في الموقع.
وأوضحت هذه المنظمات أن الافغان الواردة اسماؤهم في هذه الوثائق قد يتعرضون لهجمات انتقامية، مشيرة الى ضرورة تعديل ومراجعة أية وثائق مسربة حول أفغانستان في المستقبل، بهدف حماية الأبرياء.
وقال نادر نادري المسؤول في الهيئة الافغانية المستقلة لحقوق الانسان "لم يهتم موقع "ويكيليكس" بحياة المدنيين عندما قام بنشر هذه الوثائق. قلنا لهم إنه يجب حذف الاسماء من الوثائق التي قد يقومون بنشرها في المستقبل كما عليهم حذفها من الوثائق المنشورة حاليا رغم فوات الاوان".
وتشمل منظمات حقوق الانسان هذه ايضا الهيئة الافغانية المستقلة لحقوق الانسان وحركة ضحايا الحروب الابرياء ومعهد المجتمع المنفتح ومجموعة الازمات الدولية.
ويذكر ان حركة طالبان قد اعدمت المئات من المدنيين الافغان بتهمة التعاون مع القوات الامريكية والغربية منذ بدء العملية العسكرية الأمريكية في البلاد.
وكانت مجموعة الوثائق السرية المسربة المتعلقة بالحرب في افغانستان والتي نشرها الموقع يوم 25 يوليو/تموز، قد أثارت ردود فعل غاضبة في الولايات المتحدة وقلقا في الدول الأخرى. ويعتبر نشر هذه الوثائق التي تعود الى الفترة 2004-2009 من اكبر التسريبات في تاريخ الولايات المتحدة.
وقد أعلن مؤسس موقع"ويكيليكس" في وقت سابق إن إدارة الموقع بذلت جهودا كبيرة للتأكد من ان نشر الوثائق لن يعرض الابرياء لخطر.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك