اقوال الصحف الروسية ليوم 11 اغسطس/ اب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52468/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تقول إن الصيامْ سوف يكون صعبا جدا على مسلمي روسيا هذه السنة. لأن نهار الصيفِ في روسيا طويل جدا وحرارةَ هذا الصيف ارتفعت إلى مستويات غيرِ مسبوقة. وتضيف الصحيفة أن مسلمي روسيا لم يكونوا في ما مضى يشعرون بحاجةٍ لتزويد المساجد بالمكيفات. لكن موجة الحر الشديد التي طرأت على روسيا هذا الصيف أظهرت الحاجة إلى اتخاذ تدابيرَ غيرِ اعتيادية. ذلك أن المساجدَ عادة ما تمتلئ بالمصلين خلال شهر رمضان. وسوف يكون من الصعب على المصلين أن يرتادوا المساجد بسبب الحر الشديد والدخان الكثيف المنبعث عن حرائق الغابات. وتوجهت الصحيفة إلى المتحدثـةِ باسم مجلس المفتين في روسيا غولنار غازييفا مستفسرة ما إذا كانت قد صدرت عن  المجلس أيةُ فتاوى تهدف إلى التخفيف من المعاناة المتوقعة لمسلمي موسكو؟ فردت غازييفا بالقول إن قوانين الشريعة الإسلامية تسمح لضُـعَـفاء البنية بتأجيل بعض أيام الصيام وقضائها في وقت آخر. وأشارت غازييفا إلى أن رئيس مجلس المفتين في روسيا الشيخ راوي عين الدين سوف يُـوجِّـه اليوم كلمتَـه التقليدية بمناسبة حلول الشهر الفضيل، وليس من المستبعد أن يُـضَـمِّـنها نصائحَ وتعليمات تتعلق بخصوصية الصيام في هذه الظروف.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تبرز أن عدةَ دولٍ نصحت مواطنيها نهاية الأسبوع الماضي بالامتناع عن السفر إلى روسيا بسبب الحرائق التي اجتاحت آلاف الهيكتارات. ومن اللافت أن الحكومة الروسية لم تعترض على ذلك بل أعلنت أن إجلاء الأطفالِ الذين يعانون من أمراض معينة أمرٌ ضروري. وأيدت هذا التَّـوجُـهَ حكومةُ موسكو.وبهذا يكون أطفال موسكو  المَـعـنـيّـون قد حصلوا على فرصة للحفاظ على حياتهم بغض النظر عن مستوى عائلاتهم المادي. ولقد أكد ذلك عُـمدةُ موسكو يوري لوجكوف عِـبْـر تصريحٍ أدلى به خلال اجتماعه برئيس الوزراء  فلاديمير بوتين. حيث أشار (لوجوكوف) إلى أن عشرةَ آلافٍ من الأطفال الموسكوفيين سوف يتم نقلهم إلى مناطق في روسيا وأوكرانيا وبلغاريا. توضح الصحيفة أن إخلاء كلِّ طفلٍ أو شيخٍ أو عاجزٍ لعدة أسابيع يُـكلِّـف خزينةَ العاصمةِ نحو 1500 دولار. وبهذا فإن تكاليف إخلاء جميع المحتاجين للعلاج من الموسكوفيين سوف تتجاوز 30 مليون دولار. أما على المستوى الفيدرالي فقد يَـبْـلغُ تعدادُ المواطنين الذين يتوجبُ إخلاؤهم مئاتِ الآلاف الأمر الذي سيكلف الميزانيةَ الفديرالية مئاتِ الملايين من الدولارات.

صحيفة "إيزفيستيا" تتابع ردود فعل أسواق الحبوب العالمية على قرار الحكومة الروسية القاضي بالتوقف عن تصدير الحبوب بسبب الانخفاض الحاد في المحاصيل الذي نجم عن الجفاف وعن الحرائق التي ضربت مساحاتٍ شاسعةً من البلاد. تؤكد الصحيفة أن قرار الحكومة الروسية أثار حالة من الفوضى في أسواق الحبوب العالمية. ففي فرنسا يتوقع المراقبون أن ترتفع أسعار الشعير بصورة حادة وسوف يتبع ذلك ارتفاعٌ حاد في أسعار اللحوم. وفي أوستراليا يرى المختصون أن نقص الحبوب الروسية سوف يؤدي إلى ارتفاع أسعار البيض بنسبة 150. وحذر البنك الدولي من احتمال حدوث أزمةٍ غذائية. ذلك أن دولا أخرى تعرضت للجفاف في مقدمتها أوكرانيا وكازاخستان وليس من المستبعد أن تحذوَ حذو روسيا بسبب انخفاض محاصيلها من الحبوب. وتنقل الصحيفة عن خبراء أن المنظمات العالمية تضغط على روسيا لكي لا يستمر حظرُ تصدير حبوبها لفترة طويلة. لكن التصريح الذي أدلى به يوم أمس الثلاثاء رئيسُ الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بدد آمالَ تلك المنظمات.فقد أوضح بوتين أن محصول الحبوب لهذا العام سيكون أقلَّ بكثير مما كان متوقعا.

صحيفة "فيدومستي" تتحدث عن خطة وضعتها وزارة التنمية الاقتصادية الروسية تهدف إلى إعطاء فكرة صحيحة عن الواقع الاستثماري في روسيا. يؤكد واضعوا الخطة أن المعلوماتِ المتوفرةَ لدى المستثمرين الاجانبِ عن روسيا قديمةٌ وتعكس صورة سلبية للغاية. لهذا يجب تنظيمُ حملات دعائيةٍ واسعة بالاستفادة من الخبرات العالمية في هذا المجال ومن الأساليب الدعائية التي كانت رائجة في العهد السوفياتي. ومن هذا المنظور يجب إنشاء موقع إليكتروني للمركز المالي الروسي العتيد يستطيع أيُّ شخص من خلاله أن يحصل على معلومات وافيةٍ عن روسيا وعن الامكانيات الاستثمارية المتوفرة على أن تتُـنشر هذه المعلوماتُ في البداية باللغات الروسية والانجليزية والفرنسية والالمانية ثم تتوسع لتشمل اللغات البرتغالية والهندية والصينية والعربية.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تبرز أن البعثة العلمية أركتيكا 2010، انطلقت اليوم باتجاه القطب المتجمد الشمالي بهدف البحث عن إجابات لعدد من التساؤلات منها: كم من الوقت يُـمكن أن تُـخَـزَّن الموادُّ الغذائيةُ  في ظروف التجمد الدائم؟ وهل من الممكن نقلُ المخزون الروسي من المواد الغذاية إلى القطب الشمالي؟ توضح الصحيفة أن العلماء سوف يعملون داخلَ مخزن للمواد الغذائية، أنشأه قبل 110 أعوام، رئيس البعثة الروسية إلى القطب الشمالي البارون تـولّ ووضع فيه موادَّ غذائيةً مختلفة. ويأخذ العلماء بشكل دوري عيناتٍ للوقوف على التغيرات الكيميائية التي تطرا على مكوناتها. وتشير الصحيفة إلى أن الأبحاث التي سيجريها العلماء خلال هذه البعثة تهدف إلى تحديد الطرق المُـثلى لتحضير الأطعمة وتخزينها وإلى تحديد مواصفات العُـلب التي ينبغي حفظ المواد الغذاية فيها. ومن المقرر أن يضيف العلماء إلى المخزون السابق ثمانينَ كيلوغراما جديدة من المواد الغذاية.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تلفت إلى أن التعاون الأمني بين روسيا والولايات المتحدة وصل الى مستويات متقدمة. فقد أجرى سلاحـا الجو في البلدين مناوراتٍ مشتركةً هي الأولى من نوعها بهدف تنسيق التعاون في ما بينهما للتصدي للأعمال الإرهابية وتحديدا حوادثِ اختطاف الطائرات. توضح الصحيفة أن سيناريو المناورات مبنيٌّ على فرضية أن طائرةً أقلعت من ولاية آلاسكا متوجهة إلى روسيا وعلى متنها ضباطٌ روس وأمريكيون وكنديون. وبعد 10 دقائق من الإقلاع أبلغ قائدُ الطائرة برجَ المراقبة في آلاسكا بأن طائرتَـه تعرضت للاختطاف على أيدي ارهابيين. وعلى الفور أرسلت قيادة الدفاع الجوي الفضائي في أمريكا الشمالية، أرسلت طائرة مقاتلة وطائرةَ استطلاعٍ مزودةٍ بنظام أواكس لتعقب طائرة الركاب المختطفة. ورافقت الطائرتان الأمريكيتان الطائرةَ المخطوفة إلى أن وصلت نطاق مسؤولية الجانب الروسي في أجواء المحيط الهادئ. وعندها تولت طائراتٌ روسية مَـهمةَ مرافقةِ الطائرة المختطفة. ولقد استمر التحليق عدةَ ساعات إلى أن عادت الطائرة المخطوفة أدراجها باتجاه آلاسكا. وفور دخولها نطاق مسؤولية الجانب الأمريكي تولت الطائرات الأمريكية من جديد مَهمةَ مرافقتِــها.

صحيفة "كوميرسانت" تبرز أن وزير الدفاع الأمريكي أعلن يوم الإثنين الماضي عن بعض التدابير التي من شأنها أن تُـقَـلص مصروفات البنتاغون. حيث اقترح حل "القيادة المشتركة لأصناف القوات المسلحة". علما بأن آلاف الموظفين يعملون في هذه القيادة. تقول الصحيفة إنه لا تزال غيرَ معلومةٍ كميةُ الوفر التي ستحققها هذه الخطوة في حال تم إقرارُها من قبل المشرعين. علما بأن ثمة معلوماتٍ تفيد بأن غيتس ينوي تقليصَ نفقات وزارته بمقدار 100 مليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة وذلك عن طريق تقليص الجهاز البيروقراطي في وزارة الدفاع. وتُـذَكِّـر الصحيفة بأن الكونغرس كان قد طالب وزارةَ الدفاعِ أكثر من مرة بترشيد نفقاتها خاصة في الظروف الراهنة، التي بلغ عجزُ الموازنة فيها أرقاما قياسية. من هنا فإن ما قام به غيتس يُعتبر بمثابة حل وسط يهدف إلى منع الكونغرس من إجراء تقليص حادٍ وغيرِ مسؤول في النفقات العسكرية خاصة وأن غيتس دأب على تخويف الكونغرس بالخطر الإيراني والكوري الشمالي وبالقدرةِ العسكرية المتنامية للصين.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " كوميرسانت " قالت إن شركة الطاقة الفرنسية غاز دو فرانس سويز اتمت مطلع الشهر الماضي صفقة شراء 9 % من مشروع خط أنابيب نورد ستريم لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر قاع بحر البلطيق. واشارت الصحيفة إلى أن الصفقة كلفت نحو 800 مليون يورو تقاسمتها شركتا /اي أون/ و /وينترشيل/ الألمانيتان حيث خفضت كل شركة حصتها من 20 % إلى 15.5 % وتكون بذلك الشركة الفرنسية الشريك الخامس والأخير في المشروع.

 صحيفة " فيدومستي " تناولت مسألة تحويل موسكو إلى مركز مالي عالمي وأشارت إلى أن وزارة التنمية الاقتصادية الروسية واثقة من أن هذه المهمة بحاجة إلى حملة اعلانية واسعة النطاق تشمل تاسيس موقع خاص على الشبكة العنكبوتية بالاضافة إلى العمل مع المواطنين ونشر قصص النجاح الروسية، بينما يدعو الخبراء كما تشير الصحيفة المسؤولين إلى الواقعية ويرون أن شروط تأسيس مركز مالي عالمي تتطلب نمو سوق الأوراق المالية لتشكل عامل جذب للمستثمرين واتاحة الامكانية للحوار بين المستثمرين والجهات المنظمة والهيئات المسؤولة عن انشاء المركز.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)