وزير الدفاع الامريكي يقترح الغاء 50 منصبا قياديا في الجيش

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52408/

أعلن وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس يوم الاثنين 9 اغسطس/آب سلسلة من الاجراءات الرامية الى خفض نفقات البنتاغون ولا سيما الغاء واحدة من قياداته الرئيسية وخفض ميزانيته السنوية للمتعاقدين بنسبة 10% .

أعلن وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس يوم الاثنين 9 اغسطس/آب سلسلة من الاجراءات الرامية الى خفض نفقات عمل البنتاغون ولا سيما الغاء واحدة من قياداته الرئيسية وخفض ميزانيته السنوية للمتعاقدين بنسبة 10% .
ولتحقيق ذلك اقترح غيتس إلغاء قيادة القوات المشتركة، وخدمات المتعاقدين الخارجيين، والإستغناء عن 50 منصبا يشغلها جنرالات وأميرالات.
وتوظف قيادة القوات المشتركة، الواقع مقرها في ولاية فيرجينيا، 2800 شخص، وتقدر ميزانيتها السنوية ب 240 مليون دولار، مهمتها الأساس تدريب جنود من مختلف القطاعات وإعدادهم للقتال ضمن تشكيل واحد.
وشهدت ميزانية عام 2011 للبنتاغون، الذي استبعد من تجميد النفقات الذي قررته الادارة الاميركية، زيادة بسيطة لتصل اجمالا الى 700 مليار دولار بما في ذلك نفقات المجهود الحربي في العراق وافغانستان.
وكان البنتاغون قد اعلن في يونيو/حزيران الماضي عن عزمه على توفير مائة مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة للتأقلم مع خفض الزيادة المقررة لميزانيته في السنوات القادمة بسبب الازمة العالمية وبعد الزيادات السنوية الضخمة في عهد ادارة بوش.
هذا وكانت ميزانية الدفاع الاميركية قد ازدادت منذ عام 2001 باكثر من الضعفين.
وتمثل ميزانية البنتاغون اكبر حافظة في ميزانية الولايات المتحدة و40% من اجمالي النفقات العسكرية العالمية.
وكان غيتس، الذي اعلن بالفعل اقتطاعات واضحة في العديد من برامج التسلح، قد انتقد مؤخرا تضخم نفقات البنتاغون.
ووصف قطاع الدفاع بالحمل الثقيل، واقترح الإستغناء في كل عام عن 10% من وظائف المتعاقدين مع الشركات الأمنية الخاصة.
وسيتم وفق هذه الخطة إلغاء نحو 3 آلاف منصب.
ويرفض غيتس أن تفسر خطته على أنها تقليص لميزانية الدفاع بقدر ما هي توفير لأموال سيتم استثمارها في الكفاءات المستقبلية وإنفاقها على الجنود النظاميين.
رغم ذلك قوبلت مقترحاته بانتقادات بعض أعضاء الكونغرس الذين ترتبط وظائفهم بميزانية الدفاع، فقد اعتبر باك ماك كيون عضو لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ ان الخطة تضعف قطاع الدفاع.
كذلك كان موقف مارك وارنر السيناتور عن ولاية فيرجينيا الذي اشار الى أن فكرة إلغاء قيادة القوات المشتركة لا تستند إلى أي مبرر واقعي. من جهته استحسن الرئيس باراك أوباما الخطة وعدها جزءا من جهود إصلاح عمل البنتاغون، معتبرا ان ما يوفر من أموال سيساعد برأيه في تعزيز بنية القوات المسلحة وتحديثها.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك