حسن نصر الله ينشر تسجيلات فيديو تصور نشاط لعملاء اتهمهم باغتيال الحريري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52401/

عقد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مؤتمراً صحفياً في 9 أغسطس/آب، جاء فيه ان إسرائيل كانت تسعى منذ عام 1993 عبر عملائها في لبنان الى اقناع رئيس الوزراء اللبناني آنذاك رفيق الحريري، بان حزب الله يعمل على اغتياله. وتحدث حسن نصر الله عن عملاء، بمصاحبة أشرطة فيديو تظهر نشاطهم في مراحل مختلفة.

عقد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مؤتمراً صحفياً في 9 أغسطس/آب، جاء فيه ان إسرائيل كانت تسعى منذ عام 1993 عبر عملائها في لبنان الى اقناع رئيس الوزراء اللبناني آنذاك رفيق الحريري، بان حزب الله يعمل على اغتياله، وذلك بعد ان قمعت السلطات الامنية اللبنانية مظاهرات احتجاج، اندلعت في لبنان في 13 سبتمبر/أيلول 1993، احتجاجاً على توقيع اتفاقية أوسلو.
كما تحدث نصر الله عن اعتقال عميل لبناني في عام 1996، عمل لصالح إسرائيل هوأحمد نصر الله، وانتزعت منه اعترافات تفيد بان العميل كان يجمع معلومات عن حزب الله، مشيراً الى انه تم اطلاق سراح الرجل في فبراير/شباط 2003، دون الادلاء باية ايضاحات حول الامر.
وكان حسن نصر الله يتحدث عن العميل بمصاحبة شريط فيديو، يظهر نشاطه في فترة التسعينات.
واكد نصر الله ان الإسرائيليين يعملون باستمرار على القضاء على المقاومة في لبنان.

كما تناول حسن نصر الله ملف عملاء الاتصالات، مشيرا ًالى ان إسرائيل تمكنت من السيطرة بشكل كبير على هذا القطاع، ما يمكنها من تحديد مكان اي شخص تريد.
وفي هذا المؤتمر ايضاً اكد الامين العام لحزب الله حسن نصر الله ان الرئيس السوري بشار الأسد اكد له في عام 2004، نقلاً عن زعيم عربي، ان الأمريكيين ابلغوا هذا الزعيم موافقتهم على بقاء القوات السورية في لبنان، شريطة ان يتخلى حزب الله عن سلاحه، بالاضافة الى سحب السلاح من المخيمات الفلسطينية.
وعرض حسن نصر الله عدداً من تسجيلات الفيديو التي تظهر تحركات العملاء الإسرائيليين في لبنان، بالاضافة الى الاستطلاعات الجوية التي نفذتها الطائرات الإسرائيلية، تمكن رجال الحزب من فك الشيفرة والتقاط الصور التي ترصدها هذه الطائرات لترسلها مباشرة الى إسرائيل.
وقال حسن نصر الله ان الإسرائيليين، باغتيالهم لرئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، كانوا يهدفون لزرع بذور الفتنة بين اللبنانيين، معتبراً انهم فشلوا بذلك، فاقدموا على محاولة لاغتيال زعيم حركة أمل نبيه بري لتحقيق هذا الهدف، اذ اعترف العميل محمود رافع بانه زرع العبوة الناسفة التي سميت "عبوة الزهراني"، الا ان المحاولة باءت بالفشل.

وعرض اثناء الخطاب ايضاً شريطاً يصور العميل فينيوبس حنا صادر، الذي اوكلت له مهمة مراقبة الاوضاع بالقرب من منزل الرئيس اللبناني ميشال سليمان، وقائد الجيش اللبناني جان قهوجي.

واشار نصر الله الى  تحليق طائرة أواكس، القادرة على التنصت والمجهزة لتكون بمثابة غرفة عمليات ميدانية، حلقت في الاجواء اللبنانية في اليوم السابق لاغتيال الحريري، كما تحدث عن عميل لبناني يدعى غسان الجد، تحوم شكوك كبيرة حول تورطه بالجريمة، ومنوهاً بان الجد تمكن بالفرار العام الماضي الى إسرائيل.

كما عرض اثناء المؤتمر تسجيل فيديو، يصور تحركات الطائرات الإسرائيلية في 14 فباير/شباط، اذ اكد حسن نصر الله امكانية حصول اية جهة تحقيق دولية على جدول الطيران الإسرائيلي لهذا اليوم، مشيراً الى ان كل ما لدى الحزب من معلومات وقرائن سيكون تحت تصرف اي لجنة تحقيق دولية، شريطة ان تكون هذه اللجنة جادة في سعيها للوصول الى الحقيقة، منوهاً بان تجاهل المحكمة الدولية لحيثيات والمعطيات التي تم نشرها خلال المؤتمر الصحفي، سيدل على صحة موقف حزب الله المشكك بهذه المحكمة.
كما اكد انه في حال قررت الحكومة اللبنانية تشكيل لجنة تحقيق موثوقة، فسوف يتم التعاون معها، مشيراً الى ان من يرغب بمعرفة قاتل رفيق الحريري الحقيقي والوصول الى الجهة التي تقف خلفه، يجب ان ينطلق من القراءة المعمقة للمعطيات التي تم تقديمها في المؤتمر الصحفي.

يمكنكم الاطلاع على رد الفعل الاسرائيلي واللبناني


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية