اقوال الصحف الروسية ليوم 9 اغسطس/ اب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52347/

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تسلط الضوء على الأوضاع الصعبة، التي ألمت بِـسبعة وعشرين إقليما من الأقاليم الروسية جراء موجة الجفاف والحرارة الشديدة وما تبع ذلك من حرائق هائلة. تقول الصحيفة إن الحرائق والجفاف سوف يجلبان لروسيا خسائر فادحة، ليس على المستوى الوطني فحسب، بل وعلى المستوى الأُسري أيضا. ذلك أن تقديرات الخبراء كانت متشائمةً حتى قبل اندلاع الحرائق. فقد كان "معهد العولمة والحركات الاجتماعية" كان قد أصدر تقريرا قبل اندلاع الحرائق، يؤكد فيه أن ما تسببَ به الجفافُ من تلفٍ في المحاصيل الزراعية سوف يفاقم الأزمة الاقتصادية، ويوقف الانتعاشَ الطفيف الذي شهده الاقتصاد الروسي خلال الأشهر الأخيرة. وتنقل الصحيفة عن الخبيرة في الاقتصاد الزراعي أليكساندرا يـبـيخينا أن ما رَوّجَـتْ له تقديراتُ الحكومة من أن محصول الحبوب لهذا العام سوف يصل إلى 70 مليون طن أصبح محط شكوك. وتضيف الخبيرة الاقتصادية أن الحرائق التي التهمت مساحاتٍ شاسعةً من الغابات والأراضي الزراعية فاقمت الأوضاع إلى مستويات لا يمكنُ بعدُ التكهنُ بحدودها. وتبرز الصحيفة ما يراه خبراء الاقتصاد من أن الخسائر التي جلبها هذا الصيفُ على روسيا قد تستنزف 10 % من إجمالي موازنة الدولة للعام الجاري.

صحيفة "نوفيي إيزفيستيا" تتابع موضوع الحرائق وتلاحظ أن محركات البحث في شبكة الانترنت أصبحت تعج بأسئلة تدور حول هدف واحد وهو: في أيِّ مكانٍ من ضواحي موسكو لا يوجد دخان؟ أما نتائج البحث فـتأتي دائما مخيبةً. ذلك أن كلَّ المناطقِ المحيطة بموسكو تغرق في هالة كثيفة من الدخان. وتضيف الصحيفة أن هذا الجوَّ الخانق جعل سكان موسكو مستعدين للفرار إلى أي مكان داخلَ البلاد أو خارجها، شريطة أن يكون الهواءُ فيه نقيا. وهذا الوضع مثل فرصة مثالية لشركات السياحة التي تضاعف الإقبال عليها عشرة أضعافِ المستوى المعتاد. وليست شركاتُ السياحة المستفيدَ الوحيد من هذه الأوضاع. فقد استغل هذا الظرفَ النشطاءُ الذين أخذوا يبيعون الأقنعةَ الواقية مقابل نصف دولار للقناع الواحد، في حين أن سعره الاعتيادي لا يتجاوز العشرين سنتا. وقَـبل ذلك ولدى اندلاعِ موجةِ الحرِّ بدايةَ الشهر الماضي قفزت أسعار المراوح الكهربائية إلى سبعة أضعاف ثمنها الاعتيادي. ويختم الكاتب مقالته مبرزا أن الأسعار في روسيا يحددها العرض والطلبْ وكذلك ضميرُ التاجر. وأن الأزماتِ سوف تظل تمثل بيئة ملائمة للاستغلال طالما بقي القانونُ الروسي لا يعطي الحكومةَ الحقَّ في ضبط أسعار السلع ما عدا المشروباتِ الكحوليةِ والتبغ وبعض الأدوية الأساسية.

 صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تنشر مقالة مكرسة للذكرى الثانيةَ للعدوان الجورجي على أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، مبرزة أن الرئيس دميتري مدفيديف زار جمهورية أبخازيا وأحيى مع الأبخازيين هذه الذكرى الأليمة. وخلال اجتماعه بالرئيس الأبخازي سرغي باغابش  أشار ميدفيديف إلى أنَّ قرارَ الاعترافِ باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية لم يكن سهلا وأنه اتُّـخِـذ تحت ضغطِ معاناةِ الأبرياء. وعلى الرغم من ذلك اتَّـضَـح أنه كان صائبا. لأن التلكؤ في اتخاذه كان سيهدد وجودَ الشعبين الأبخازي والأوسيتي الجنوبي. ولدى انتقاله إلى الحديث عن واقع العلاقات بين روسيا وابخازيا أكد مدفيديف أن بلاده سوف تقدم كلَّ عون ممكن لأبخازيا. وأعرب عن ثقته بأن أبخازيا تمتلك من المقومات ما يؤهلها لِـتكون دولة مزدهرة فَـمناخُها رائعٌ والسياحة فيها في تطورٍ مستمر. وأضاف الرئيس الروسي أن المشاريع السياحيةَ التي يجري تنفيذها في أبخازيا سوف تجعل من ذلك البلدِ مركزا من مراكز السياحية العالمية يمكن مقارنته بالمراكز السياحية التركية. وتلفت الصحيفة في الختام إلى أن رئيس الوزراء الروسي  فلاديمير بوتين، أعلن أمس أن الحكومة الروسية تنوي تخصيص 300 مليون دولار في موازنة العام القادم لتنفيذ مشاريع مشتركةٍ مع كل من أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تقول بمبادرة من الرئيس دميتري مدفيديف، تم يومَ السبتِ الفائت نَـشْـرُ مشروعِ القانونِ الجديد عن الشرطة في الإنترنت.تقول الصحيفة إن الرئيس أراد من خلال القانون الجديد أن يحدد بدقة مهامَّ رجال الشرطة وحقوقَـهم وصلاحياتِـهم لكي يصبح عملُـهم شفافا ومفهوما من قِـبل عامة الشعب. وتضيف الصحيفة أن مشروعَ القانونِ ما أن ما ظهر في الإنترنت حتى انهالت التعليقات والاقتراحات، التي تؤكد في غالبيتها أن القانون الجديد لا يختلف كثيرا في جوهره عن القانون المعمول به حاليا. ويجمع غالبية الذين اطَّـلَعوا على نص مشروع القانون على أن الاختلافَ يقتصر على التسمية. ذلك أن القانون الحالي يطلق على هذه المؤسسة الامنية اسم "ميليتسيا" أو الشرطة الشعبية، أما مشروع القانون فيطلق عليها اسم "بوليتسيا" او البوليس. وتورد الصحيفة ما ورد في أحد التعليقات من أن تَـغيـيـرَ التسمية قد يكون أمرا جيدا لكن الأهمَّ هو: من الذي سوف يخدم تحت مسمى البوليس؟ ويجيب كاتب التعليق على تساؤله مؤكدا أن سلك البوليس سيضم نفس الأشخاص الذي يخدمون حاليا في سلك الشرطة. وهنا تظهر الحاجة إلى تنظيم استفتاءٍ يُسألُ المواطنون فيه عن مدى ثقتهم بأفراد الشرطة الذين سيصبحون وفق القانون الجديد أفرادا في البوليس.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند وثيقة مثيرة صدرت يوم السبت الفائت عن وزارة الخارجية الروسية تتضمن نقدا لاذعا للولايات المتحدة على ما ترتكبه من انتهاكات فاضحة للمعاهدات الدولية الخاصةِ بحظر انتشار أسلحة الدمار الشامل ومراقبة التسلح. تؤكد الخارجية الروسية أن الشركات الأمريكيةَ تواصل تزويدَ العديدِ من الدول بمنتجاتٍ وتقنياتٍ ذاتِ علاقة وثيقة بصناعة الصواريخ. علما بأن الكثير من تلك الدول ليست أعضاءً في النظام العالمي للرقابة على انتشار التقنيات الصاروخية.
مثل إسرائيل ومصر والكويت وعمان والإمارات وتايوان. وتختم الخارجية الروسية تقريرها مُـذكرة بأن واشنطن كانت تزود جورجيا بأسلحة مختلفة في الوقت الذي كان فيه ميخائيل ساكاشفيلي يُحَـضِّـر للهجوم على أوسيتيا الجنوبية. لهذا فإن واشنطن تشاطر سآكاشفيلي المسؤولية عن المغامرة التي ارتكبها ضد الشعب الأوسيتي .وتعقيبا على ما ورد في الوثيقة تبرز الصحيفة ما أكده مصدر روسي مسؤول من أن الحديث لا يدور حول حربٍ باردة جديدة، بل تأتي هذه الوثيقة بمثابة رد على الاتهامات الموجهة لروسيا التي تضمنها تقرير الخارجية الأمريكية الذي نشر في الثامن والعشرين من الشهر الماضي. وأضاف المصدر أن روسيا سوف ترد بكل حزم على أية محاولة تقوم بها واشنطن في المستقبل للنيل من سمعة روسيا.

صحيفة "كوميرسانت" تبرز أن موقع "ويكي ليكس"، الذي نَـشر الشهرَ الماضي آلاف الوثائقِ الأمريكية السرية حول حقيقة ما يجري في أفغانستان يستمر في مضايقة الولايات المتحدة. فخلال الأسبوع الماضي طلب البنتاغون من القائمين على الموقع حَـذْفَ الوثائق السرية، وإلا فإنه (أي البنتاغون) سوف يُـضطر لاستخدام ما اسماها بـ" وسائل أخرى للإقناع". لكن هذا التهديدَ المبطنَ لم يأتِ بنتيجةٍ وبالتوازي مع التهديد اتخذ البنتاغون عددا من التدابير منها حجب موقع "ويكي ليكس"عن كل الكومبيوترات التابعة له. وأصدر تعليمات لجميع القادة العسكريين الأمريكيين بعدم التعليق على تلك الوثائق وبعدم زيارة الموقع. أما محرروا موقع "ويكي ليكس"، فأعلنوا عن استعدادهم لخوض مواجهة لا هوادة فيها دفاعا عن حرية الكلمة. وتنقل الصحيفة عن أحد المسؤولين في الموقع المذكور أنه سيتم نَـشرُ المزيد من الوثائق السرية لإطلاع الأمريكيين على الحقائق. الأمر الذي سوف ينتهي إلى إرغام واشنطن على تغيير سياساتها. وتنقل الصحيفة عن مراقبين أن الوسائلَ التي يمكن للولايات المتحدةِ عِـبرها أن تضغط على موقع "ويكي ليكس" محدودةٌ جدا خاصة وأن مُخَـدمات الموقع موجودة في السويد وليس في الولايات المتحدة.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " فيدومستي " تقول إن واردات السيارات الأجنبية إلى روسيا تراجعت للعام الثاني على التوالي وإنها انخفضت خلال الأشهر الستة الماضية بنسبة 4.6 % وبلغ عدد السيارات المستوردة 251 ألفا و300 سيارة. وعزت الصحيفة ذلك إلى نمو مبيعات السيارات الأجنبية محلية الصنع بينما استبعد خبراء امكانية احلال السيارات المصنعة محليا رغم أن اسعارها معقولة وتحظى بطلب متزايد احلالها محل السيارات المستوردة كما توقعوا خلال الربع الثالث تنامي الطلب على السيارات المستوردة .

صحيفة " إر بي كا ديلي " أشارت إلى ان شركة مايكروسوفت تعتزم توسيع نطاق برنامجها الخاص لدعم الشركات الناشئة في روسيا وأعلنت لأول مرة عن استعدادها للاستثمار في المشاريع الواعدة بعد ان كان تعاونها سابقا يقتصر على تأمين البرامج المجانية. وقالت الصحيفة إن مايكروسوفت تعتزم الاستثمار في المراحل الأولية من المشاريع  وان حجم الاستثمارات في كل منها يقدر بعدة ملايين من الدولارات ومن المتوقع أن يتم توسيع برنامج دعم الشركات الناشئة في روسيا بعشرات الملايين من الدولارات.

صحيفة " كوميرسانت " تناولت استقالة رئيس شركة هيوليت باكارد مارك هيرد بعد اتهامه بالتحرش الجنسي ولفتت الصحيفة إلى أن الشركة في عهد هيرد اصبحت رائدة في مجال تصنيع الحواسيب الشخصية وان استقالته ادت إلى انهيار اسهمها وانخفاض قيمتها السوقية بمقدار عشرة مليارات دولار.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)