وزير التجارة والصناعة المصري : قرار حظر تصدير القمح الروسي يؤثر سلبيا على الموازنة العامة للدولة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52333/

اعلن رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة المصري إن مخزون القمح الاستراتيجي داخل الصوامع يكفي لاستهلاك مصر لنحو 4 أشهر مقبلة بما يؤكد عدم تأثر الكميات المتاحة للاستهلاك بقرار روسيا الحظر المؤقت لتصدير القمح، وأكد أن قرار حظر تصدير القمح الروسي له تأثير سلبي في الموازنة العامة للدولة.

اعلن رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة المصري إن مخزون القمح الاستراتيجي داخل الصوامع، سواء بين القمح المحلي أو المستورد، يكفي لاستهلاك مصر لنحو 4 أشهر مقبلة بما يؤكد عدم تأثر الكميات المتاحة للاستهلاك بقرار روسيا الحظر المؤقت لتصدير القمح، وأكد عقب اجتماع طارئ عقده بالوزارة يوم الأحد 8 اغسطس/آب أن قرار حظر تصدير القمح الروسي له تأثير سلبي في الموازنة العامة للدولة، حيث إن التكلفة الإضافية لارتفاع أسعار القمح سوف تصل إلى 5،2 مليار جنيه، الا انه نوه ان الوضع تحت السيطرة.
وطلب رشيد من زملائه الروس إعادة جدولة التعاقدات التي تمت بين الهيئة العامة للسلع التموينية والشركات الروسية بالسعر المعتمد قبل قرار الحظر، وكذلك تشكيل لجنة مشتركة للنظر في سبل تنفيذ العقود وشحنها في مواعيد مناسبة للطرفين، وأشار إلى أن إجمالي الكميات التي تعاقدت عليها هيئة السلع التموينية من القمح الروسي والتي قد تتأثر بقرار حظر التصدير يبلغ نحو 540 ألف طن.
وقال "إن هيئة السلع التموينية قامت بإجراء مناقصة يوم السبت تلقت خلالها 17 عرضا بكمية إجمالية تصل إلي نحو مليون طن من أقماح فرنسية وأمريكية وكندية وتم التعاقد على شراء 240 ألف طن قمح فرنسي تمثل 4 عروض فقط بأسعار تتراوح بين 300 و 306 دولارات للطن".
وكانت أسعار القمح في آخر مناقصة قبل قرار الحظر تتراوح بين 262 و 270 دولارا للطن، وتلتزم الشركات بتوريد كميات القمح وفق المناقصة الجديدة خلال الفترة من 1 إلى 10 سبتمبر 2010.
كما اشار الوزير المصري الى ان "الهيئة العامة للسلع التموينية كانت تتابع ما يحدث في السوق الروسية، ولهذا قامت بتعديل شروط استيراد القمح في شهر يوليو الماضي لتقديم تيسيرات للدول الأخرى المنتجة للقمح والمنافسة لروسيا تمثلت في السماح بالشحن من مينائين في فرنسا بدلا من ميناء واحد، وهو ما أتاح للمنشأ الفرنسي العودة الى المنافسة وزيادة عدد العروض المقدمة منه في مناقصات الهيئة الأخيرة الحالية التي مر بها المحصول الروسي لأن هناك العديد من الدول الأخرى توافر بها القمح بشكل كبير على رأسها الولايات المتحدة وأستراليا والأرجنتين، وتشير التقديرات على المستوى العالمي إلى أن إنتاج محصول القمح بالعالم يقدر بـ 661 مليون طن بانخفاض 3% عن العام السابق نتيجة أزمة الجفاف بدول البحر الأسود وكندا"، واضاف "إن هيئة السلع التموينية استبعدت أي عروض من منطقة البحر الأسود تجنبا لحدوث أي تقلبات أو مشكلات تؤثر في الكميات المخصصة للسوق المصرية من هذه الدول".
وحول تأثر السوق المصرية بهذه الأزمة خلال شهر رمضان أكد رشيد أن جميع المنتجات والسلع التموينية المطلوبة لسد احتياجات المواطن المصري خلال شهر رمضان موجودة ولا توجد أي مشكلات.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم