بارزاني يؤكد عدم ممانعته لتولي المالكي رئاسة الوزراء لولاية ثانية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52314/

قال مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان عقب مباحثات مع رئيس الوزراء المنهية ولايته نوري المالكي في مدينة اربيل ان زيارة المالكي إلى اقليم كردستان جاءت لتعزيز العلاقات الموجودة اصلا بين اقليم كردستان والأحزاب الحليفة السابقة. من جهته، أكد المالكي على استمرار لقاءات دولة القانون بزعامته مع القوى والاطراف العراقية بهدف تشكيل الحكومة المقبلة.

قال مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان في مؤتمر صحفي مشترك عقب مباحثات مع رئيس الوزراء المنهية ولايته نوري المالكي في مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان يوم الاحد 8 اغسطس/آب، قال إن زيارة المالكي إلى اقليم كردستان لم تكن كما اشاعت لها بعض الجهات لتشكيل ائتلافات جديدة بل جاءت لتعزيز العلاقات الموجودة اصلا بين اقليم كردستان والأحزاب الحليفة السابقة. واضاف "ليس هناك خط احمر على تولي المالكي رئاسة الوزراء لولاية ثانية وهو اخ عزيز وحليف لنا". وقال  "اننا متفقون على الالتزام بالدستور وليس للاكراد خطوط حمراء على أحد لرئاسة الحكومة  والكل له الحق في ذلك وهذه الزيارة دافع جيد للإسراع في تشكيل حكومة الشراكة الوطنية في العراق".
واشار بارزاني الى ان وفد الكونغرس الاميركي الذي زار العراق الاسبوع الماضي لم يكن يحمل معه اجندات خاصة للضغط على الاكراد للتخلي عن رئاسة الجمهورية بل جاء في اطار الجهود الرامية للإسراع في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.
من جهته، أكد المالكي على استمرار لقاءات دولة القانون بزعامته مع القوى والاطراف العراقية بهدف تشكيل الحكومة المقبلة موضحا ان زيارته الى اقليم كردستان تأتي في هذا الاطار، وقال "نحن نأخذ مطالب الاكراد بالاعتبار خصوصا في ما يتعلق بالمادة 140 من الدستور حول كركوك ومناطق متنازع عليها يطالب الاكراد بضمها الى اقليمهم الشمالي مشددا على ان "هذه المادة ماضية في التطبيق ونحن ملتزمون بالدستور وبنوده بما فيها هذه المادة".
وفي ما يخص تأثير تشكيل الحكومة العراقية على الوضع الأمني قال المالكي "نحن لا نعمل من أجل مصالحنا الشخصية ومن حقنا اجراء المفاوضات وسنستمر في سعينا من أجل تشكيل الحكومة المقبلة اما بخصوص الوضع الأمني فإننا شكلنا اجهزة امنية محكمة ووضعنا خططا لاستتباب الامن والاستقرار في العراق، وتأخير تشكيل الحكومة لن يؤثر على الوضع الامني ومحاربة الإرهاب ونحن نعتقد أن تشكيل الحكومة لايرتبط بالوضع الأمني ونأمل ان لايكون هناك ربط بين هذه العملية والوضع الأمني وسنحارب الإرهاب مهما كان".
وعن انسحاب القوات الامريكية من العراق أشار المالكي الى أن الجانبين متفقان على اجراء الانسحاب في موعده المحدد بنهاية العام المقبل. واوضح ان الاكراد يرغبون في تشكيل حكومة شراكة وطنية بمشاركة جميع مكونات الشعب العراقي من دون تهميش أي طرف.

وكان المالكي أقر في تصريحات له مؤخرا أنه جزء من المشكلة التي تعيق عملية تشكيل الحكومة الجديدة إلا أنه لم يخلقها ،على حد تعبيره. كما تحدى المالكي خصومه وحلفاءه السياسيين على السواء في إيجاد مرشح آخر بديل أفضل منه لرئاسة الحكومة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية