4 متهمين اساسيون بالارهاب يتعرضون لاقصى انواع التعذيب لمدة عامين في سجون امريكية سرية قبل نقلهم الى غوانتنامو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52281/

كشفت مصادر امريكية أن المتهمين الأربعة الاساسيين بالإرهاب من قيادات تنظيم "القاعدة" قد تم نقلهم سرا إلى غوانتانامو في كوبا عام 2003، أي قبل عام مما كان معلنا عنه سابقا، حيث تم احتجازهم في مواقع وسجون سرية خارج الأراضي الأمريكية، قبل أن تمنحهم المحكمة العليا الأمريكية فرصة مقابلة محامين.

كشفت مصادر امريكية أن المتهمين الأربعة الاساسيين بالإرهاب من قيادات تنظيم "القاعدة" قد تم نقلهم سرا إلى غوانتانامو في كوبا عام 2003، أي قبل عام مما كان معلنا عنه سابقا، حيث تم احتجازهم في مواقع وسجون سرية خارج الأراضي الأمريكية، قبل أن تمنحهم المحكمة العليا الأمريكية فرصة مقابلة محامين.
وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" للانباء يوم السبت 7 اغسطس/آب أن وكالة المخابرات المركزية "CIA" استجوبت المتهمين الأربعة الاساسيين لمدة عامين في "مواقع سوداء" دون إتاحة الفرصة لهم التحدث إلى محامين أو ناشطين في حقوق الإنسان أو مراقبين، ودون منحهم فرصة الطعن في احتجازهم أمام المحاكم الأمريكية.
وسردت المصادر تفاصيل الحادثة وقالت انه في فجر يوم 24 سبتمبر/أيلول 2003، هبطت طائرة بوينغ 737 بيضاء، لا تحمل اي علامات تميزها، على أرض مطار غوانتانامو وعلى متنها أربعة من عناصر "القاعدة" الكبار وهم أبو زبيدة وعبد العزيز الناشري ورمزي بن الشيبة ومصطفى هوساوي. ويتهم الشيبة والهوساوي بالمساعدة في التخطيط لهجمات سبتمبر/ايلول في الولايات المتحدة.
وجمعت وكالة "أسوشيتد برس" بيانات عن سرعة وصول ومغادرة المعتقلين من غوانتانامو وذلك باستخدام سجلات الطيران، إضافة إلى مقابلات مع مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين. 
وكشف مسؤولون كبار في البيت الأبيض ووزارة العدل والبنتاغون و"CIA" أن برنامج نقل السجناء كان سريا جدا، حتى إن الكثير من الأشخاص الذين كانوا على مقربة من وكالة المخابرات المركزية لم يتمكنوا من الاطلاع عليه.
من جهته، قال جورج ليتل المتحدث باسم "CIA" إن ما يسمى بـ "المواقع السوداء" وأساليب الاستجواب القاسية، والتي كانت تدار على أساس توجيهات من وزارة العدل، باتت اليوم شيئا من الماضي.
يذكر ان الناشري كان العقل المدبر لتفجير عام 2000 للمدمرة الأمريكية "يو إس إس كول"، بينما كان أبو زبيدة يسهل سفر قيادات "القاعدة". وقد اعترف الإرهابيون الأربعة بأنهم قضوا شهورا في الخارج تعرضوا فيها إلى أقسى أساليب الاستجواب.
في أواخر صيف عام 2003، اعتقدت وكالة الاستخبارات المركزية أن المتهمين الأربعة كشفوا ماعندهم من أسرار وانه لم يعد هنالك حاجة إلى احتجازهم في "المواقع السوداء" السرية، حيث تم نقلهم الى المنشأة البحرية الأمريكية في خليج غوانتانامو لاحتجازهم قبل مثولهم أمام المحاكم العسكرية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك