الرئيس الاوسيتي الجنوبي: روسيا وحدها قادرة على ضمان الامن في القوقاز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52279/

قال الرئيس الاوسيتي الجنوبي ادوارد كوكويتي للصحفيين في العاصمة تسخينفال ان روسيا "انقذت الشعب الاوسيتي الجنوبي" باعترافها على جمهورية اوسيتيا الجنوبية عام 2008. ويعتقد كوكويتي ان روسيا وحدها قادرة على ضمان الامن في القوقاز، مضيفا ان بلاده لا تسعى الى اعتناق النوع من الديمقراطية الذى يحاول الغرب فرضه على اوسيتيا الجنوبية، حسب قول الرئيس.

قال الرئيس الاوسيتي الجنوبي ادوارد كوكويتي للصحفيين في العاصمة تسخينفال يوم 7 اغسطس/آب ان يوم اعتراف روسيا الرسمي بجمهورية اوسيتيا الجنوبية في 26 اغسطس/آب عام 2008 دخل سجلات التاريخ العالمي كيوم اندثرت فيه فكرة العالم ذي القطب الواحد". واضاف كوكويتي  "نعرب عن خالص امتناننا للقيادة الروسية على هذه الخطوة الشجاعة التي انقذت شعبنا".
وشدد الرئيس على ان "الاسرة الدولية مع انها لا تعترف بدولتنا الا انها تعتبر اوسيتيا الجنوبية وابخازيا دولتين مستقلتين".
وفي تعليقه على تصريحات صدرت عن مسؤولين جورجيين حول ان ابخازيا واوسيتيا الجنوبية تحولتا بعد احداث اغسطس/آب عام 2008 (العدوان الجورجي على اوسيتيا الجنوبية) الى قاعدتين عسكريتين ضخمتين لروسيا في القوقاز قال كوكويتي "هذه سخافة". واضاف قوله "لقد قمنا بالتوقيع على الاتفاقية الدولية بهذا الشأن، وطلبنا من روسيا نشر قواعد لها في اراضينا، فهذه عادة دولية مألوفة واسلوب متحضر للتعامل بين دولتين ما... وللاسف لم تقترب جورجيا من مثل هذا المستوى الحضاري والتفاهم المتبادل".
هذا ولم يعط كوكويتي ردا ايجابيا على سؤال الصحفيين حول احتمال انضمام اوسيتيا الجنوبية الى روسيا في المستقبل، مشددا على ان روسيا تعمل على بناء علاقات دولية على اساس الحقوق المتساوية مع بلاده. ومع ذلك اعاد كوكويتي الى الاذهان انه اجريت في اوسيتيا الجنوبية جملة من الاسفتاءات الشعبية اعرب المواطنون خلالها عن رغبتهم في انضمام الجمهورية الى روسيا. وحسب قول الرئيس فانه يمكن لروسيا واوسيتيا الجنوبية تشكيل دولة اتحادية، واضاف انه "يوجد اشكال مختلفة للوحدة".
وفي تعليقه على الوضع في منطقة القوقاز عبر كوكويتي عن اعتقاده ان روسيا وحدها قادرة على ضمان الامن في القوقاز. واوضح قائلا "كلما عززت مواقع روسيا في القوقاز كلما تعزز امن القوقاز. وفي حال كانت لأي طرف مصالح جيوسياسية في القوقاز فعلى هذا الطرف السير جنبا الى جنب مع روسيا، دون التعرض لمصالحها". ويعتقد الرئيس ان "الامريكان لن يفهموا ابدا تقاليدنا التي تتميز بالديمقراطية اكثر من "الديمقراطية" التي يحاول الغرب فرضها علينا، اي نفس "الديمقراطية" التى يزرعونها في افغانستان والعراق، فنحن لا نسعى الى اعتناق مثل هذه الديمقراطية".
هذا واستبعد كوكويتي احتمال بناء العلاقات مع جورجيا طالما يتولى الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي زمام الحكم في البلاد. واكد الرئيس الاوسيتي الجنوبي قائلا "لا ننوي التفاوض مع نظام ساكاشفيلي، فهو مجرم دولي يجب ان يجري "مقابلات" مع قضاة محكمة لاهاي. اما فيما يخص الشعب الجورجي فنحن مستعدون لبناء علاقات حسن الجوار الطبيعية بين دولتينا".  
ولفت كوكويتي الى ان جورجيا رغم اعلانها عن "النوايا السلمية" ترفض اقامة اتصالات مع الجانب الاوسيتي الجنوبي في اطار المشاورات التى تجري حاليا في مدينة جنيف. واوضح كوكويتي قائلا "اود ان الفت الى ان الجانب الاوسيتي الجنوبي يطرح خلال المشاورات في جنيف مبادرات سلمية ترمي الى توقيع مذكرة تفاهم حول عدم استئناف عمليات عسكرية وعدم استخدام القوة او التهديد باستخدامها، اما الجانب الجورجي فيرفض التوقيع على مثل هذه الوثيقة لان الولايات المتحدة تنصحها بذلك. اذا تأتي جورجيا بشيء جديد، حيث تعلن عن النوايا السلمية وترفص توقيع معاهدة السلام في آن واحد".
المصدر: وكالات

يمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل حول الحرب في القوقاز

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)