محكمة تركية تلغي مذكرات التوقيف الصادرة بحق 102 من ضباط الجيش

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52276/

افادت وكالة الاناضول التركية يوم 7 اغسطس/اب ان المحكمة الغت يوم امس الجمعة مذكرات التوقيف الصادرة بحق 102 من ضباط الجيش التركي الذين تم اعتقالهم بتهمة تدبير محاولة انقلاب للاطاحة بحكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم عام 2003.

افادت وكالة الاناضول التركية يوم 7 اغسطس/اب ان المحكمة الغت يوم امس الجمعة مذكرات التوقيف الصادرة بحق 102 من ضباط الجيش التركي الذين تم اعتقالهم  بتهمة تدبير محاولة انقلاب للاطاحة بحكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم عام 2003.

وقالت الوكالة التركية إن المحكمة وافقت على طلبات محامي الدفاع  عن المتهمين إلغاء مذكرات التوقيف، دون أن تورد مزيدا من التفاصيل.

يذكران القضاء التركي كان قد اصدر في 23 يوليو/تموز حكماً باعتقال 102 شخصاً وردت اسماءهم في هذه القضية من بينهم 3 عسكريين سابقين شغلوا مناصب رفيعة في الجيش التركي، كان القضاء قد اخلى سبيلهم في وقت سابق لعدم وجود ادلة ادانة كافية ضدهم.

وكان من ابرز اسماء المطلوبين للمثول امام القضاء القائد السابق للجيش الاول الجنرال تشيتين دوغان، المتهم باعداد المؤامرة، والقائد العام  السابق للقوات البحرية الادميرال ابراهيم فيرتينو والقائد العام للقوات الجوية السابق الجنرال أوزدين أورنيكا.

وقد تسربت المعلومات الاولى عن محاولة الانقلاب هذه الى وسائل الاعلام في 20 يناير/كانون الثاني من العام الحالي، والتي كانت تهدف، بحسب الادعاء العام، للاطاحة بحكومة رئيس الوزراء الحالي رجب طيب اردوغان.

وتوالت الاحداث لتشهد البلاد حملة اعتقالات في صفوف العسكريين في يومي  22 و 26 من شهر فبراير/شباط الماضي وشملت العشرات منهم، كما وقامت النيابة العامة باستصدار مذكرات اعتقال اخرى.

وتقتضي خطة المؤامرة التي تحمل اسم عملية "المطرقة" بحسب وسائل الاعلام التركية القيام بأعمال عنف يصاحبها تنفيذ عمليات تفجيرات في اسطنبول على وجه الخصوص، التي كان يجب ان تتعرض، بحسب هذه الانباء، الى تفجيرين يستهدفان مسجدين كبيرين فيها، ما كان له ان يسفر عن اغلاق مركز المدينة الكبيرة، وشل الحركة فيها ، الامر الذي سيؤدي بدوره الى  تدخل الجيش كأمر واقع وايقاف عمل الحكومة.

ونفي الجيش وجود مثل هذه المؤامرة، وأكد  إن عملية "المطرقة" هي جزء من سيناريو لمناورات  دورة تدريبية.

يذكر ان الجيش التركي كان قد أطاح سابقا بثلاث حكومات منذ عام 1960، ومارس ضغوطا على أول حكومة يقودها إسلاميون في تركيا لتستقيل عام 1997.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك