بريطانيا تكشف عن وثائق سرية تشير الى علم تشرتشل بوجود اطباق طائرة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52251/

افادت قناة "بي بي سي" في 5 اغسطس/آب ان بريطانيا كشفت عن ارشيف يحتوي على ملفات ورسائل سرية تشير الى وجود أجسام طائرة مجهولة تسبح في الفضاء الحر وتقترب بين الحين والآخر من كوكبنا.وكتبت احدى هذه الرسائل بواسطة رئيس الوزراء البريطاني الاسبق وينستون تشرتشل، يأمر من خلالها باحاطة احدى احداث الحرب العالمية الثانية المتعلقة بالاطباق الطائرة بسرية تامة.

افادت قناة "بي بي سي" في 5 اغسطس/آب ان بريطانيا كشفت عن ارشيف يحتوي على ملفات ورسائل سرية تشير الى وجود أجسام طائرة مجهولة تسبح في الفضاء الحر وتقترب بين الحين والآخر من كوكبنا.
وكتبت احدى هذه الرسائل بواسطة رئيس الوزراء البريطاني الاسبق وينستون تشرتشل، يأمر من خلالها باحاطة احدى احداث الحرب العالمية الثانية المتعلقة بالاطباق الطائرة بسرية تامة، خوفاً من حالة هلع كان يمكن ان تصيب المواطنين، اذ اعلن قائد طائرة عسكرية حينها انه شاهد جسما طائرا، دون ان يتمكن من التعرف عليه.
وتؤكد هذه الواقعة مذكّرة لوزارة الدفاع ورد فيها بان لديها رسالة تشير الى ان  جسماًُ معدنياً طائراً مجهولاً اقترب من طائرة عسكرية تابعة لسلاح الجو الملكي، وهي في طريق عودتها بعد ان ادت مهمة قتالية في أوروبا، في الايام الاخيرة من الحرب.
ويضيف كاتب الرسالة التي تعود الى عام 1999، وهو عالم من ليستر، ان جده الذي كان يعمل في حراسة رئيس الوزراء البريطاني، حضر لقاءاً جمع بين تشرتشل والرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور، تبادلا اثناءه الحديث عن هذه الواقعة، وقررا عدم الافصاح عنها، كي لا يتزعزع ايمان الشعب بالكنيسة.
ومن بين الوثائق السرية التي كشفت عنها السلطات البريطانية روايات لشهود عيان ورسومات ومذكّرات سرية، تشير بوضوح الى وجود هذه الاجسام الطائرة الغريبة التي تم رصدها في اوقات مختلفة في ارجاء متعددة من بريطانيا.
من جانبها علّقت الوزارة البريطانية على الامر بالقول انه ليس لها خبرة او دور سواء بالنسبة للاجسام الطائرة، او بالنسبة لاي نوع من الحياة في الفضاء، مشيرة الى انها تتعامل مع هذه الامور "بعقل منفتح".
يذكر ان وينستون تشرتشل اهتم بموضوع الاجسام الغريبة الطائرة منذ عام 1912، وانه كان اول من اجاب على اسئلة عن هذه الاجسام طرحها البرلمان البريطاني، عندما كان في حينه اول لورد للقوات البحرية، وزير البحرية الحربية، وذلك في سياق نقاش حول حادثة رصد لطبق طائر في احد موانئ البلاد.
وبدأ الاهتمام بالاطباق الطائرة يزداد في بريطانيا في خمسينات القرن الماضي، ليشمل هذا الاهتمام ايضا الاوساط الحكومية ً.
فقد كان مسؤولو اجهزة المخابرات يعقدون اجتماعات اسبوعيةً مخصصة لمناقشة هذا الامر، بينما كان الوزراء يتابعون القضية عبر تقارير يطلبونها بشكل دوري من المختصين في لجنة الامن القومي.
وكانت بريطانيا تسجل حالة رصد لاطباق طائرة كل اسبوع في تلك الفترة، وازدادت هذه الحالات بشكل ملحوظ في فترة منتصف التسعينات.
الا ان البعض المتحفظين يردون ازدياد اعداد من شاهد الاطباق الطائرة تلك السنوات يعود الى عرض مسلسل X-Files، الذي حقق آنذاك اقبالاً شعبياً كبيراً في بريطانيا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك