شركة المياه الإسرائيلية تطالب كنائس القدس بتسديد فواتير المياه المترتبة منذ 1967 وتلوح بوقف التمديد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52241/

افادت صحيفة "زمان يروشلايم" الاسبوعية في عددها لهذا الاسبوع ان شركة المياه الإسرائيلية "جيحون" باتت تلوح بقطع المياه عن كنائس القدس، وذلك بعد ان كانت الشركة قد ارسلت في وقت سابق ممثلين عنها، يطالبون كنائس المدينة القديمة بتسديد الفواتير المترتبة عليها باثر رجعي، مقابل ما استهلكته من مياه ابتداءاً من يونيو/حزيران عام 1967.

افادت صحيفة "زمان يروشلايم" الاسبوعية في عددها لهذا الاسبوع ان شركة المياه الإسرائيلية "جيحون" باتت تلوح بقطع المياه عن كنائس القدس، وذلك بعد ان كانت الشركة قد ارسلت في وقت سابق ممثلين عنها، يطالبون كنائس المدينة القديمة بتسديد  الفواتير المترتبة عليها باثر رجعي، مقابل ما استهلكته من مياه ابتداءاً من يونيو/حزيران عام 1967 الذي شهد احكام السيطرة الإسرائيلية على المدينة القديمة.
بدورها طالبت الكنائس بالغاء القرار، وقامت بتوجيه طلب بذلك الى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو والى قداسة بابا روما.
يذكر ان سلطات الانتداب البريطاني على فلسطين كانت قد وفرت المياه لكنائس القدس مجاناً، ابتداءاً من  عام 1917 وحتى 1948.
وبعد ان خضعت المدينة لحكم المملكة الأردنية الهاشمية، استمر هذا الوضع قائماً كما استمر الحال على ما هو عليه، حتى عقب احتلال إسرائيل لمدن الضفة الغربية.
وتعاني بعض الكنائس اصلاً  من ضائقة مالية حادة، ستزداد وطأتها بهذا القرار الذي يجبر على دفع مستحقات بملايين الشواكل، مقابل المياه المستهلكة على مدى سنين عديدة.
ورأى رجال الدين القائمون على هذه الكنائس في قرار "جيحون" استهدافاً للكنائس وسعياً للمس بالاماكن المقدسة في المدينة القديمة.
من جانبها منحت الشركة الإسرائيلية مهلة زمنية محددة لدفع المستحقات المالية لها، محذرة انها في حالة عدم التسديد ستقطع المياه عن الكنائس.
واعتبر عدد من رجال الدين المسيحي ان قرار الشركة سيؤثر على اعداد السياح الذين يتوجهون الى القدس، بالاضافة الى ان ذلك سيضر بسمعة إسرائيل. 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية