زرداري : مايزال الباب مفتوحا امام طالبان لاجراء المفاوضات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52220/

اعلن آصف علي زرداري الرئيس الباكستاني يوم الجمعة 6 اغسطس/آب المتواجد في زيارة رسمية في بريطانيا، اعلن عن استعداده لبحث موضوع بدء المفاوضات مع حركة طالبان باكستان. هذا وبحث زرداري مع رئيس الوزراء البريطاني تفعيل التعاون المشترك بين البلدين في مكافحة الارهاب.

اعلن آصف علي زرداري الرئيس الباكستاني يوم الجمعة 6 اغسطس/آب المتواجد في زيارة رسمية في بريطانيا، اعلن عن استعداده لبحث موضوع  بدء المفاوضات مع حركة طالبان باكستان. وقال بهذا الصدد "مايزال الباب مفتوحا، حيث لم نستثني ابدا امكانية اجراء محادثات معهم".
كما شدد زرداري على ان بلاده تعمل الآن اكثر بكثير مما كانت تفعله سابقا في مجال محاربة الارهاب، واشار الى انه تم اخلاء منطقة سوات وجنوب وزيرستان من المتطرفين، واضاف ان "العامل المحوري في مكافحة الارهاب يعتبر الاستعداد للحوار والردع بالقوة والتطور الاقليمي".

هذا وكان الرئيس الباكستاني قد بحث مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن يوم الجمعة عدة ملفات اهمها تعزيز العلاقات الثنائية بين اسلام اباد ولندن وتفعيل التعاون المشترك بين البلدين في مكافحة الارهاب، وآخر التطورات على الساحتين الباكستانية والافغانية.

وقال مراسل قناة "روسيا اليوم" ان الرئيس الباكستاني زرداري  لفت الانظار في مؤتمر صحفي عقده عقب المباحثات  الى انه "ستأتي العواصف وتذهب العواصف وستبقى باكستان وبريطانيا معا في مواجهة كافة العقبات والصعوبات".

من جهته اشاد كاميرون بالجهود الباكستانية في مكافحة الارهاب. وقال ايضا ان الحكومة البريطانية مستعدة لتقديم المزيد من الدعم لباكستان المنكوبة بالفيضانات.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني في وقت سابق "ان هذه المحادثات تعد فرصة مهمة لتعزيز الروابط بين المملكة المتحدة وباكستان ومواصلة دعم الاستقرار والأمن والديمقراطية والرخاء في باكستان".

ويأتي هذا اللقاء بعد أسبوع من اتهام كاميرون لباكستان بأنها لا تفعل كل ما بوسعها لمحاربة المتشددين داخل أراضيها، الأمر الذي أغضب القيادة الباكستانية.

وعلى خلفية هذ التوتر بين لندن وسلام اباد، نفت رئاسة الوزراء البريطانية يوم امس الخميس ان يكون الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري قد رفض تلبية دعوة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لتمضية الليل في مقر الاقامة الريفي لرئيس الوزراء في تشيكرز.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك