واشنطن تعتبر القاعدة في باكستان أكبر تهديد لمصالحها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52194/

قالت واشنطن إن تنظيم القاعدة في باكستان والجماعات التابعة له يشكلان أكبر تهديد لمصالح الولايات المتحدة. وجاء في التقرير السنوي حول الإرهاب الذي قدمته وزارة الخارجية يوم 5 اغسطس/آب أن القاعدة لا تزال تخطط لضرب المصالح الأمريكية في الخارج. واعتبرت واشنطن أن إيران هي أكبر دولة راعية للارهاب.

قالت واشنطن إن تنظيم القاعدة في باكستان والجماعات التابعة له يشكلان أكبر تهديد لمصالح الولايات المتحدة. وجاء في تقرير الخارجية الامريكية السنوي حول الإرهاب أنه رغم النكسات التي تعرض لها التنظيم العام الماضي إلا أنه "يتميز بالمرونة والقدرة على التكيف" ولا يزال يخطط لضرب المصالح الأمريكية في الخارج، كما يعتبر اكبر تهديد ارهابي لاراضي البلاد.

واشار التقرير الذي صدر يوم 5 اغسطس/آب الى ان حصيلة ضحايا الهجمات الإرهابية عام 2009 كانت عند أدنى مستوياتها منذ 5 سنوات، ومع ذلك حذرت واشنطن من انه "ما زالت رغبة القاعدة في مهاجمة الولايات المتحدة والمصالح الامريكية بالخارج قوية".
واكدت واشنطن أن خطر القاعدة يتزايد بشكل خاص في باكستان واليمن. كما اشار التقرير الى تحركات القاعدة في أفريقيا من دول المغرب العربي الى الصومال الذي وصفته وزارة الخارجية الامريكية بأنه "غير مستقر الى حد كبير".

هذا وأبقى التقرير سورية والسودان وكوبا على لائحة الدول الراعية للإرهاب، بينما وضع كوريا الشمالية خارج هذه القائمة. واعتبر التقرير أن إيران هي أكبر دولة راعية للارهاب، إذ انها برأيه "توفر الدعم المادي واللوجيستي للجماعات الارهابية والمتشددة في وسط آسيا والشرق الاوسط" وضمنا في لبنان والعراق والاراضي الفلسطينية وافغانستان. وجاء في التقرير ان "فيلق القدس، الذراع الخارجي للحرس الثوري الايراني" هو "الآلية الأساسية التي يعتمدها النظام في دعم وتدريب الارهابيين في الخارج". وحملت واشنطن فيلق القدس مسؤولية "تدريب حركة طالبان في أفغانستان"، أما في العراق فاشار التقرير الى أن "فيلق القدس وحزب الله أجروا تدريبات لمسلحين شيعة خارج العراق وداخله".

كما جاء في التقرير أن "نسبة القلق من دعم دمشق مجموعات ارهابية ارتفعت" في عام 2009 ، وجددت واشنطن اتهامها دمشق بتوفير "الدعم السياسي والديبلوماسي والمادي" لحزب الله اللبناني.

هذا وجاء في التقرير ان روسيا تعتبر مشاركا فعالا في الحرب الدولية ضد الارهاب، كما تطرق الى الوضع في القوقاز.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك