مصر.. الكنيسة تنفرد بصياغة قانون أحوال شخصية للمسيحيين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52157/

أثار قرار المحكمة الدستورية العليا في مصر وقف تنفيذ حكم المحكمة الادارية العليا الذي سمح للاقباط بالزواج مرة ثانية، أثار جدلا واسعا في مختلف أوساط المجتمع المصري. وأصبح مشروع قانون الاحوال الشخصية لغير المسلمين بين يدى الكنيسة الأرثوذكسية، غير ان بقية الطوائف ومنها الانجيلية ترى صعوبة في الاتفاق على صياغة قانون موحد للمسيحيين يدبر احوال الزواج والطلاق.

أثار قرار المحكمة الدستورية العليا في مصر وقف تنفيذ حكم المحكمة الادارية العليا الذي سمح للاقباط بالزواج مرة ثانية، أثار جدلا واسعا في مختلف أوساط المجتمع المصري حول حق الزواج مرة ثانية للأقباط. وأصبح مشروع قانون الاحوال الشخصية لغير المسلمين بين يدي الكنيسة الأرثوذكسية، غير ان بقية الطوائف ومنها الانجيلية ترى صعوبة في الاتفاق على صياغة قانون موحد للمسيحيين يدبر احوال الزواج والطلاق مع اختلاف مللهم، الامر الذى جعل البعض منهم يدعون إلى إقرار الزواج المدني لمختلف الطوائف.

ويرى البعض أن السماح للكنيسة بصياغة قانون ينظم الزواج والطلاق هو بمثابة السير فى عكس ما تؤكده اجهزة الدولة من أنها مدنية تستوعب حقوق المواطنة لكافة مواطنيها، كما يؤكد ذلك الدستور المصري.

وما يعقد الامور نحو اقرار قانون جديد للاحوال الشخصية للمسيحيين موقف التيار العلماني للاقباط الارثوذكس الذي ينادي بالعمل بلائحة بعام 1938 التي تحمل تسعة اسباب للطلاق منها الجنون والشذوذ والغياب وتغيير الدين.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)