نتانياهو: عناصر ارهابية تريد تخريب عملية السلام هي التي هاجمت ايلات والعقبة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52038/

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في اعقاب القصف الصاروخي الذي تعرضت له مدينتا ايلات والعقبة ان "عناصر ارهابية تريد تخريب عملية السلام هي التي ارتكبت هذا الاعتداء الآثم على مدنيين اسرائيليين واردنيين". جاء ذلك في اتصال هاتفي اجراه نتانياهو يوم 2 اغسطس/آب مع كل من الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني.

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في اعقاب القصف الصاروخي الذي تعرضت له مدينتا ايلات والعقبة ان "عناصر ارهابية تريد تخريب عملية السلام هي التي ارتكبت هذا الاعتداء الآثم على مدنيين اسرائيليين واردنيين". جاء ذلك في اتصال هاتفي اجراه نتانياهو مساء يوم الاثنين 2 اغسطس/آب مع كل من الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، حسبما افادت الاذاعة الاسرائيلية.
وشدد رئيس الوزراء على ضرورة "قيام جميع الدول المؤيدة للسلام في المنطقة بمحاربة مثل هذه العناصر".
هذا وكانت الإذاعة الإسرائيلية قالت في وقت سابق أن 5 قذائف صاروخية انفجرت في محيط إيلات والعقبة. وقد عثر مساء يوم الاصنين على بقايا أحد الصواريخ التي اطلقت باتجاه ايلات.
وفي السياق ذاته ذكرت صحيفة "هآرتس" ان القيادة العسكرية الاسرائيلية قررت في اعقاب هذه التطورات نشر منظومات للدفاع الصاروخي قرب ايلات لمنع وقوع هجمات جديدة.

وفي السياق ذاته، حمّل المحلل السياسي الإسرائيلي داني روبينشتين في حديث لـ"روسيا اليوم" حركةَ الجهاد الاسلامي مسؤوليةَ إطلاقِ الصواريخ على مدينتي إيلات الإسرائيلية والعقبة الأردنية مستبعدًا ضلوع حماس في هذه الهجمات. 
وقال بهذا الصدد، "في اعتقادي، وبما انه حتى هذه اللحظة لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن اطلاق هذه الصواريخ على ايلات الاسرائيلية والعقبة الاردنية،، فان حركة الجهاد الاسلامي الموجودة عند البدو في سيناء هي من تقف وراء هذا العمل". واضاف" هذه ليست المرة الاولى فصواريخ مماثلة اطلقت في شهر ابريل/نيسان الماضي على ايلات ولم يعرف من المسؤول عن اطلاقها".
واستبعد المحلل السياسي الاسرئيلي ان تكون حماس ضالعة في هذا العمل لان حماس تريد تحسين العلاقات مع مصر".
واكد بان اطلاق هذه الصواريخ ليس له علاقة بعرقلة اطلاق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين واسرائيل".


المصدر: وكالات

المزيد من التفاصيل في المقابلة المسجلة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك