زرداري الى فرنسا وبريطانيا رغم الخلاف بين اسلام آباد ولندن حول مصادر الارهاب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51987/

يعقد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري لقاءً مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاثنين 2 اغسطس/آب لمناقشة القضايا الامنية والاقتصادية ضمن زيارته لباريس التي تستمر 3 ايام، ليتوجه بعد ذلك الى لندن. وتأتي زيارة زرداري القادمة الى بريطانيا رغم تصريحات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون التي أشار فيها الى أن إسلام آباد لا تبذل ما يكفي من جهد لمكافحة الارهاب.

يعقد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري لقاءً مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاثنين 2 اغسطس/آب لمناشة القضايا الامنية والاقتصادية ضمن زيارته لباريس التي تستمر 3 ايام، ليتوجه بعد ذلك الى لندن. 
وتأتي هذه الزيارة في اطار جولة اوروبية لزرداري تقوده الى فرنسا وبريطانيا، وذلك على الرغم من التصريحات الاخيرة لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون التي أشار فيها الى أن إسلام آباد لا تبذل ما يكفي من جهد لمكافحة الارهاب.
ويتوجه زرداري الى لندن يوم الثلاثاء حيث من المنتظر أن يلتقي بكاميرون يوم الجمعة 6 اغسطس/آب في بلدة تشيكرز مقر الاقامة الريفي الرسمي لرئيس الوزراءالبريطاني . كما سيلقي الرئيس الباكستاني كلمة يوم السبت امام حشد من انصاره السياسيين بين الجالية الباكستانية في بريطانيا التي يبلغ عدد أفرادها زهاء مليون نسمة.
وفي السياق ذاته اكد وزير الإعلام الباكستاني قمر زمان كايرا في مؤتمر صحفي عقده في لندن عشية جولة الرئيس  ان " زرداري سيناقش خلال لقائه مع القيادة البريطانية مسألة تصريحات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، وسيعرض وجهات نظر الشعب الباكستاني بصورة صحيحة"، مضيفا قوله "سوف نضع الأمور في نصابها الصحيح. ونعتقد بعد ذلك أن التعاون سيتواصل بيننا".
هذا وافادت وكالة "رويترز" نقلا عن متحدث باسم المخابرات العسكرية الباكستانية ان رئيس جهاز المخابرات  الذي كان من المقرر أن يزور لندن يوم 2 اغسطس/آب ألغى زيارته احتجاجا على تصريحات كاميرون.
وجاءت تصريحات كاميرون بالتزامن مع تسريبات لموقع أمريكي يشكك في مصداقية أجهزة الاستخبارات الباكستانية في التعامل مع ملف مكافحة الإرهاب في أفغانستان. وتلت هذه الاتهامات تصريحات من قبل الرئيس الأفغاني حامد كرزاي طالب فيها الغرب بتوجيه ضربة عسكرية لمواقع القاعدة وطالبان داخل الأراضي الباكستانية ، فيما يرى مراقبون أن هذه التصريحات تصب في وعاء واحد وهو الضغط على باكستان وجعلها شماعة الفشل الأمريكي والدولي في أفغانستان، علما ان تصريحات كرزاي كانت سببا كافيا لإلغاء زيارته المقررة لإسلام آباد.
المصدر: وكالات + روسيا اليوم

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك