روسيا معنية بنجاح الولايات المتحدة والناتو في افغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51835/

تهتم روسيا بنجاح الولايات المتحدة والناتو في افغانستان رغم انها لا توافق على كل ما يفعلانه هناك. اعلن ذلك فلاديمير نازاروف نائب سكرتير مجلس الامن القومي في روسيا في حديث صحفي ادلى به يوم 30 يوليو/تموز لوكالة "ايتار – تاس" الروسية في اعقاب زيارة العمل التي قام بها الى واشنطن.

تهتم روسيا  بنجاح الولايات المتحدة والناتو في افغانستان رغم انها لا توافق على كل ما يفعلانه هناك. اعلن ذلك  فلاديمير نازاروف نائب سكرتير مجلس الامن القومي في روسيا في حديث صحفي ادلى به يوم 30 يوليو/تموز لوكالة "ايتار – تاس" الروسية في اعقاب زيارة العمل التي قام بها الى واشنطن.
واجرى فلاديمير نازاروف  بعض اللقاءات في وزارة الخارجية الامريكية ومجلس الامن القومي في الولايات المتحدة. وكان من ضمن المسؤولين الامريكيين الذين عقدت معهم اللقاءت ريتشارد هولبروك المبعوث الخاص لرئيس الولايات المتحدة في افغانستان وباكستان.
ووصف فلاديمير نازاروف التعاون الخاص بافغانستان بانه اتجاه هام  للتعاون بين روسيا والولايات المتحدة. واعاد الى الاذهان ان اتفاقيات الترانزيت الافغاني المعروفة تعتبر مساهمة واقعية  لنا، بما فيها المساهمة المادية والمالية في ضمان الامن بالبلد المجاور. وأستطرد فلاديمير نازاروف قائلا:" اننا نساعد عمليات قوات التحالف ونهتم بنجاحها".
ومن جهة اخرى  قال نازاروف انه " لا نوافق على كل ما تفعل هناك". واضاف قائلا:" نود ان تكون هذه العمليات  اكثر فاعلية وتستهدف  قبل كل شيء الارهاب وتهريب المخدرات".
وبحسب قوله فان  المسار الافغاني لتهريب المخدرات يثير قلقا خاصا في روسيا. وأكد نازاروف قائلا:" اننا نرى  ان ما اتخذ من خطوات غير كاف.  ونعتبر ان هذه العمليات يجب ان تحمل طابعا محترفا ودقيقا وتعتمد بالدرجة الاولى على القوات والوسائل الخاصة."
ويرى فلاديمير نازاروف ان اتخاذ مثل ذلك من شأنه ان يساعد على تفادي الخسائر بين السكان المحليين التي تعتبر لحد الآن  غير مبررة. ومضى قائلا:" ان الوثائق السرية التي اشهرتها مؤخرا منظمة "فيكيليكس" اكدت مخاوفنا. وتدل خبراتنا التى نتبادل بها مع شركائنا الامريكيين ان القوات المسلحة غير صالحة لمكافحة الارهاب".
وبحسب قوله فان الوضع في باكستان يثير قلقا كبيرا في روسيا، مستطردا " ان آلة الارهاب التي تم تشكيلها في ثمانينات القرن الماضي باراضي باكيتان والتي تمت تغذيتها باموال امريكية  لا تزال مع الاسف فعالة لحد الآن وتوجه ضد من قام بتصنيعها".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)