الأسد وعبد الله يتعهدان بدعم التوافق والاستقرار في لبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51819/

اعرب الرئيس السوري بشار الأسد والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيزعن حرصهما على تحقيق التوافق في لبنان ودعمهما للاستقرار فيه، وهذا عشية توجههما يوم الجمعة 30 يوليو/تموز إلى بيروت.

اعرب الرئيس السوري بشار الأسد والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيزعن حرصهما على تحقيق التوافق في لبنان ودعمهما للاستقرار فيه، وهذا عشية توجههما يوم الجمعة 30 يوليو/تموز إلى بيروت.
وعقد الرئيس السوري يوم الخميس 29 يوليو/تموز جلسة مباحثات مع ملك السعودية عبدالله بن عبد العزيز الذي وصل إلى سورية في زيارة تستمر يومين ضمن جولة بالمنطقة تشمل أيضا لبنان والأردن.
وأكد بيان مشترك صدر في دمشق عقب المباحثات بين عبد الله والأسد على حرصهما "على دعم التوافق في لبنان ويؤيدان كل ما يساهم في وحدته واستقراره".
واتفق الزعيمان كذلك على أن "التحديات التي تواجه العرب، ووبصورة رئيسية في فلسطين المحتلة، تستلزم أن يضاعف الجميع جهودهم للارتقاء بالعلاقات بين الدول العربية".
كما ناقش الزعيمان تطورات الموقف العربي والإقليمي، خاصة في ضوء دعوات إسرائيل والولايات المتحدة الفلسطينيين إلى الدخول في مفاوضات مباشرة مع تل أبيب، وهي قضايا ناقشها الملك السعودي يوم الأربعاء مع الرئيس المصري حسني مبارك في شرم الشيخ.
ويتوجه الأسد وعبد الله يوم الجمعة إلى بيروت وسط تكهنات بأن محكمة تابعة للأمم المتحدة ستوجه الاتهام في القريب العاجل إلى أعضاء في حزب الله بشأن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
وكان الامين العام لحزب الله حسن نصر الله قد اتهم المحكمة الدولية مؤخرا بعدم الشفافية والمهنية والسعي الى ما وصفه بتشوية صورة حزب الله عبر الإعداد لاتهام عناصر منه بالتورط في عملية الاغتيال.
تجدر الإشارة الى أن زيارة الأسد إلى بيروت هي الأولى له منذ انسحاب القوات السورية من لبنان عام 2005، وتأتي بعد أسبوع فقط من زيارة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إلى دمشق.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية