مسؤولة روسية: قانون العمل الروسي لا يسمح بفصل موظف بسبب ارتدائه ملابس دينية لكن الامر يرجع لرب العمل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51707/

قالت مارينا كوتشيتكوفا، رئيسة قسم المهن التأهيلية في معهد العمل والضمان الاجتماعي ان القانون يحظر فصل اي موظف بسبب ما يرتديه، بما في ذلك الحجاب، الا انه ينبغي للموظف المعني بالحفاظ على عمله ان يتقيد بلباس العمل المعتمد بالنظام الداخلي. الا انها اعتبرت ان انعدم الرغبة لدى الموظف اخذ ملاحظات رب العمل بعين الاعتبار يعتير، من وجهة نظر غالبية ارباب العمل في روسيا، دليلاً على عدم التسامح، وسوف يبحث المسؤول عن امكانية للفصل، "وسوف يجدها".

تعليقاً على فصل عاملة في احد صالونات السيارات بجمهورية تتارستان في روسيا، رفضت ان تخلع الحجاب، قالت مارينا كوتشيتكوفا، رئيسة قسم المهن التأهيلية في معهد العمل والضمان الاجتماعي ان القانون يحظر فصل اي موظف بسبب ما يرتديه، بما في ذلك الحجاب، الا انه ينبغي للموظف المعني بالحفاظ على عمله ان يتقيد بلباس العمل المعتمد بالنظام الداخلي.
واضافت كوتشيتكوفا ان قانون العمل الروسي لا يشير بوضوح الى امكانية فصل موظف من العمل بسبب ما يرتديه، لكنها بالمقابل اشارت الى ان الحال في اي مؤسسة عمل، تماماً كما هو الحال في المجتمع، عادة ما يكون هناك عرف سائد، غير مكتوب، يحدد قوانين الانضباط الاجتماعية والسلوكية، التي تحدد بدورها المعايير المطلوبة فيما يتعلق بالمظهر الخارجي للعاملين في هذه المؤسسة.
الا ان مارينا كوتشيتكوفا اشارت الى وجود ورقة اضافية، بمثابة ملحق بالعقد الموقع بين المؤسسة والموظف، تحدد بشكل واضح طبيعة مظهره الخارجي المطلوب والملابس التي ينبغي ان يرتديها والسلوك الذي لابد له ان يتقيد به.
واضافت انه استناداً الى هذه المعطيات اذا قام احد الموظفين بمخالفة الشروط المتفق عليها في العقد، يحق التطرق للموضوع من قبل رب العمل.  "فاذا رفضت الموظفة الالتفات الى ملاحظات رب العمل بشأن مظهرها الخارجي، فذلك يعني انها غير مهتمة بالبقاء في وظيفتها، وغيرمعنية كثيراً باستمرار علاقات العمل.
وشددت  كوتشيتكوفا على ان الموظف يجب ان يعي ان رب العمل يعتبر الجهة الاقوى من الناحية الاقتصادية، كما شددت ايضاً على انه لا يحق لرب العمل فرض عقوبات بسبب عدم الالتزام بالملبس، لان هذه العقوبات تفرض فقط في حال اخل الموظف بمهامه، لكن لرب العمل دوافعه الخاصة لفصل اي موضف لا يتقيد بالملابس التي يجب ارتدائها، اذ ان بامكانه الانطلاق من ان الموظف الذي يسعى للتأكيد على قوميته من خلال المظهرالخارجي انما يؤثر سلباً على الانطباع الذي تتركه المؤسسة التي يعمل بها في اعين الزبائن.
وفي اي حال من الاحوال، كما رأت مارينا كوتشيتكوفا، انعدام الرغبة لدى الموظف اخذ ملاحظات رب العمل بعين الاعتبار يعتير، من وجهة نظر غالبية ارباب العمل في روسيا، دليلاً على عدم تسامحها وسوف يبحث المسؤول عن امكانية لفصلها، "وسوف يجدها".
هذا وكانت رئيسة نايليا زيغانشينا قد ادلت الاسبوع الماضي بحديث لوكالة "ريا نوفوستي" الروسية للانباء، افادت من خلاله بفصل ريزيدا زيغانشينا من صالون "ديلفو-بارك" للسيارات، الوكيل المعتمد لجنرال موتورز في جمهورية تتارستان، وذلك بعد ان قررت لبس الحجاب في الصالون.
وحول هذا الامر قالت نايليا زيغانشينا انه "تم فصل الفتاة من عملها لرفضها خلع الحجاب الذي يغطي شعرها ورقبتها".
واضافت ان ريزيدا زيغانشينا كانت ترتدي ملابس عادية لا تميزها عن غيرها في غضون عامين، الا ان قرارها الالتزام بتعاليم الاسلام الذي يحتم ارتداء الحجاب، لم يعجب الادارة.
واضافت رئيسة اتحاد المسلمات في تتارستان الى ان هذ المؤسسة تتلقى بين الحين والآخر رسائل من نساء، تشير الى تعرضهن لحالات مماثلة، وقالت ان عدد هذه الحالات منذ بداية العام الحالي بلغ 10 حالات.
وافادت ايضاً ان النساء اللواتي يتعارض حجابهن مع رغبا ت ارباب العمل، عادة ما يتجنبن مناكفتهم ويفضلن الاستقالة، ويتركن امكان عملهن بمحض ارادتهن.
ويعتبر اتحاد مسلمات تتارستان انه من غير المقبول ان تحرم المرأة المسلمة النشيطة من عملها بسبب "اهواء" ارباب العمل.
وترى رئيسة الاتحاد نايليا زيغانشينا حلاً لهذه المشكلة وتنوي العمل على تحقيقه، اذ انها ستتوجه الى دور الأزياء بطلب اعداد مجموعة البسة خاصة للمسلمات العاملات في المؤسسات، مضيفة "سوف نطلب من مصممي الازياء صنع ملابس جميلة وعصرية".
اما ريزيدا زيغانشينا فقالت من جانبها "لقد انفصلنا مع رب العمل بشكل ودي.. قدمت استقالتي وقبلها، وصرف لي مستحقاتي المالية".
الا انها اتهمت بعض ارباب العمل في قازان بانهم يمارسون ما اسمته بالتمييز الديني، وترى انهم يحرمون المرأة المسلمة المتمسكة بأعراف الاجداد من تحقيق ذاتها في الحياة، بحسب وصفها.
من جانبه قال المدير العام لصالون "ديلفو-بارك" طاهر فاستييف انه هناك لباس محدد وملزم لكافة موظفي الصالون.
واضاف لقد وقعنا مع جنرال موتورز عقداً من مجلدين، احدهما باللغة الانكليزية والآخر بالروسية، وينص العقد على ان يلتزم الموظفون بلباس موحد.، وهو ما تم لفت نظر ريزيدا زيغانشينا له، تماماً كغيرها من الموظفين، عند التحاقها بالعمل. 
اما فيما يتعلق بفصل برزيدا زيغانشينا فقال ان الهدف لم يكن فصل هذه الموظفة، مشيراً الى انها موظفة جيدة جداً، مضيفاً "نحن ننفق اموالاً كثيرة للتأهيل، ولقد كانت أخصائية واعدة".
وقال طاهر فاستييف ان "القصة مع الموظفة المسلمة بدأت منذ اسابيع عندما طلبت زيغانشينا مكاناً خاصاً للصلاة، فزوجها يجبرها على الصلاة، وخصصنا لها غرفة الارشيف"، مشيراً الى ان الامر لا يؤثر عليه اذا كان الشخص مؤمناً.
واضاف فاستييف ان زيغانشينا جاءت واعلنت انها سترتدي الحجاب، "فأعطيتها شيئاً من الوقت وأمهلتها يومين للراحة في البيت. وعلى ما يبدو فان درجة الحرارة العالية اثرت فليلاً على راسها.
الا ان طلب رب العمل لم يجد آذاناً صاغية لدى ريزيدا زيغانشينا، فاضطرت الادارة لان تطلب منها تقديم استقالتها.
وحول هذا الامر اضاف طاهر فاستييف "كان من الممكن ان اخسر التوكيل. ملابس كهذه تثير خوف الناس".
يذكران قضية الحجاب بدأت تطفو على السطح في الآونة الاخيرة في اوروبا، خاصة وان بعض المسلمات يضع النقاب، بالاضافة الى الحجاب الذي يغطي شعر الراس.
يذكر ان موضوع  الخطر الناجم عن ارتداء الملابس الدينية قد طرح للنقاش في عدد من الدول الاوروبية.
ففي فرنسا اتخذ قرار قبل 5 سنوات يمنع الافراط بارتداء ما يميز بحسب الدين في المدارس. وشمل هذا الحظر الحجاب الاسلامي والقلنسوة اليهودية وعمامات السيخ والصلبان الكبيرة.

كما بدأ مجلس النواب في البرلمان الفرنسي في 6 يوليو/حزيران الماضي مناظرات بشأن قانون يجبر المسلمات على خلع النقاب حال خروجهن للشارع.
واذا تم اعتماد قانون كهذا فان المسلمة التي تخالفه في فرنسا ستكون مجبرة على دفع غرامة مالية قد تبلغ 150 يورو، اما في حال اجبارهن من قبل ازواجهن على وضع النقاب فان ذلك قد يعرضهن لغرامة قدرها 15000 يورو، بالاضافة الى مواجهة الحكم بالسجن لعام.  
كما تم اعتماد قانون مماثل في احد مجلسي البرلمان البلجيكي، الا ان الانتخابات الطارئة التي اجريت في 13 يونيو/حزيران، اعاقت اعتماده في المجلس الآخر، كما يتم الاعداد لقوانين مشابهة في ايطاليا وسويسرا.
اما بلديتي المدينتين الاسبانيتين الفندريل في كاتلونيا وليدا، فقد اصدرتا قراراً خاصاً قبل اكثر من شهر، يقضي بمنع ارتداء الحجاب الاسلامي الذي يغطي الوجه بالكامل في الاماكن العامة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)