المروحية الروسية تعود إلى قاعدتها في السودان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51661/

أعلنت شركة "يوت أير" الروسية أن مروحيتها عادت إلى قاعدتها في مدينة نيالا السودانية في الساعة 19:39 بتوقيت موسكو يوم الثلاثاء، مضيفة أن أحدا من أعضاء الطاقم وركاب الطائرة لم يصب بأذى. وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت في وقت سابق أن متمردين في إقليم دارفور اختطفوا في 26 يوليو/تموز مروحية روسية عائدة لشركة "يوت أير" وعلى متنها 9 أشخاص.

أعلنت شركة "يوت أير" الروسية أن مروحيتها عادت إلى قاعدتها في مدينة نيالا السودانية في الساعة 19:39 بتوقيت موسكو يوم الثلاثاء، مضيفة أن أحدا من أعضاء الطاقم وركاب الطائرة لم يصب بأذى.

وأوضحت الشركة أن السلطات السودانية قامت باحتجاز المروحية التي كانت تقوم برحلة من الفاشر السودانية إلى أبشي التشادية لدى هبوطها في إحدى البلدات في الأراضي السودانية.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت في وقت سابق يوم الثلاثاء 27 يوليو/تموز أن متمردين في إقليم دارفور اختطفوا يوم الاثنين 26 يوليو/تموز مروحية روسية عائدة لشركة "يوت أير" وعلى متنها 9 أشخاص، موضحة أن بين المختطفين 4 مواطنين روس من أفراد الطاقم و5 ركاب سودانيين.

وجاء في بيان نشرته الوزارة يوم الثلاثاء 27 يوليو/تموز أن أي أحد من ركاب المروحية لم يصب بأذى، وفقا للمعلومات المتوفرة حاليا، وتقوم السفارة الروسية في الخرطوم باتخاذ إجراءات عاجلة لتوضيح الوضع من أجل تحرير الرهائن الروس المختطفين لدى المتمردين في دارفور.

من جانبه كان إبراهيم قمباري المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في دارفور قد ذكر أن بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في إقليم دارفور اتصلت بثلاثة من أعضاء طاقم المروحية الروسية التي اختطفها متمردون في هذا الإقليم السوداني المضطرب. وأدلى قمباري بهذا التصريح أثناء جلسة لمجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء. وقال المسؤول الأممي إن بعثة حفظ السلام الدولية "اليوناميد" والسلطات السودانية تتخذ الإجراءات من أجل توضيح مصير الأشخاص المختطفين الآخرين وتحريرهم.

وأوضح قمباري أن ثلاثة من أعضاء الطاقم يوجدون حاليا في المنطقة التي تسيطر عليها الحكومة السودانية، مشيرا إلى أن مصير قائد الطائرة المروحية وركاب المروحية لا يزال مجهولا.

من جهته قد قال يوري فيداكاس القائم بالأعمال الروسي في السودان إن البعثة الروسية في الخرطوم تتابع الوضع وأن الخاطفين لم يقدموا أية مطالب.

من جهة أخرى ذكر كمال صاعقي مسؤول اليوناميد أن المعلومات بشأن خطف مروحية في دارفور خاطئة. وأوضح صاعقي أن "المروحية قامت بهبوط اضطراري بسبب سوء الأحوال الجوية. ومن المحتمل أن الطائرة قد أصيبت لدى الهبوط". وأشار المسؤول الأممي إلى أن أعضاء طاقم وركاب المروحية قضوا الليلة الماضية بالقرب من مكان الهبوط دون أية مشاكل.

ويذكر في هذا الصدد أن شركة "يوت أير" تعمل في السودان بموجب عقد مع الأمم المتحدة، وكانت المروحية المذكورة تقوم برحلة لخدمة بعثة السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.
المصدر:وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية