خبير روسي: العقوبات إشارة إلى تزايد القلق حيال نوايا إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51619/

يرى رئيس مركز الطاقة والأمن الروسي أنطون خلوبكوف في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن تأثير العقوبات الجديدة على ايران لن يكون جديا، مشيرا الى أنها تمثل قبل كل شيء إشارة خطيرة على قلق الغرب تجاه النوايا الايرانية الحقيقية.

أعرب رئيس مركز الطاقة والأمن الروسي أنطون خلوبكوف في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن تأثير العقوبات الجديدة على ايران لن يكون جديا، مشيرا الى أنها تمثل قبل كل شىء إشارة خطيرة على قلق الغرب تجاه النوايا الايرانية الحقيقية.

س: عقوبات اوربية جديدة على طهران تتزامن مع تقديم ايران ورقة جديدة لمقترحاتها حول ملفها النووي الى مجموعة فينا. برايكم ما هو السبب في هذا التزامن؟

ج: لا أستبعد أن ما حصل لم يكن صدفة. لأن عملية فرض العقوبات من طرف واحد بدأت قبل فترة طويلة واليوم دخلت مرحلتها النهائية. بلا شك لإيران مصلحة كبيرة في إظهار جاهزيتها للتعاون مع الاتحاد الاوروبي والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن لذلك استبعد وجود صدفة في ماحصل وأود التشديد على أن الجانب الأوروبي بدأ هذه العملية في الوقت نفسه الذي صدر فيه قرار مجلس الأمن بحق إيران.

س: العقوبات الجديدة تستهدف خصوصا قطاعي النفط والغاز وهما في اشد الحاجة الى التقنيات الحديثة والاستثمارات. كيف ستؤثر العقوبات على هذا القطاع الحيوي؟

ج: كل من يتابع أوضاع الاقتصاد الإيراني عن كثب يعلم جيدا أن المشكلات كثيرة وهي  ليست مرتبطة بشكل محدد بالعقوبات، بل بأمور الإدارة على مدى السنوات الخمس عشرة الأخيرة.
 ولإدراك ذلك يكفينا مقارنة ماذا يحدث في إيران بما يحصل في دول كالبحرين وقطر التي تتمتع بموارد أقل بكثير. اقتصاد إيران يتخلف عن اقتصادات باقي دول المنطقة وهذه العقوبات ستعمل على إعاقة تطور قطاعات اقتصادية لاتتطور أصلا.
 ويكفي القول إن الاستثمارات الغربية في قطاع الطاقة الايراني محدودة جدا ولهذا فإن العقوبات الدولية وكذلك حزمة العقوبات الأحادية الأمريكية والأوروبية تهدف إلى كسب الوقت بهدف ابتكار وسائل جديدة للخروج من المأزق النووي الإيراني، حيث بات واضحا أن آليات عمل السداسية ومجلس الأمن وروسيا لا تعمل. ولهذا من الضروري إيجاد طرق جديدة لحلحلة الوضع وهذا يحتاج إلى الوقت الذي توفره العقوبات الجديدة.

س: هناك تغير ملحوظ في الموقف الروسي حيال ايران منذ تصويت روسيا في مجلس الامن على عقوبات ضد ايران. هل نستطيع ان نقول ان هناك توافقا دوليا حيال ملف ايران النووي؟

ج: انت محق، مواقف روسيا والدول الغربية متقاربة.  من وجهة نظري اعتقد أن ذلك يعود إلى قلق روسيا من النوايا الحقيقية لإيران في المجال النووي.
 طهران تخصب اليورانيوم اليوم إلى نسبة عشرين في المائة وهو ليس مستوى يمكنها من صنع سلاح نوويٍ، لكنها خطوة هامة نحو الأمام قد تساعد إيران من الناحية التقنية. أنا لا زلت أعتقد أنه لا يوجد قرار سياسي إيراني بصنع سلاح نووي وفي الوقت نفسه فإن الاتجاه التي تتخذه إيران في تخصيب اليورانيوم يثير قلقا لدى روسيا وخصوصا إذا ما أخذنا في الاعتبار أنه وللأسف لا يوجد تنسيق فعال بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

س: ما هي الدوافع وراء العقوبات الاوروبية الاخيرة في هذا الوقت بالتحديد؟

ج: أعتقد أنه تطور منطقي في سياق ما يحدث في أوروبا منذ تبني قرار مجلس الأمن الأخير حول العقوبات على إيران. بعد صدور قرار العقوبات الجديد في مجلس الامن استنتجت الولايات المتحدة ومعها الاتحاد الاوروبي بأن ذلك لن يكون كافيا.
ولهذا قرروا فرض مجموعة من العقوبات الأحادية تكون مكملة للعقوبات الدولية.
من وجهة نظري هذه العقوبات لا تزال رمزية إذ تشمل قطاعات لا تشهد تعاونا بين إيران والاتحاد الأوروبي أو مجالات يجري إيقاف التعاون فيها مع طهران. ولهذا لن تؤثر هذه العقوبات بشكل جدي ومع ذلك فهي تمثل إشارة خطيرة إلى تزايد القلق حيال نوايا إيران الحقيقية. وأن الخطوات القادمة قد تكون صارمة وخاصة في ما يتعلق بالتعاون في مجال الطاقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك