الحريري: قضية اغتيال والدي لن تكون سببا في تأجيج الفتنة، واسرائيل لن تتمكن من لبنان اذا كانت الدولة قوية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51480/

دعا رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري المواطنين اللبنانيين الى الهدوء وإلتزام السياسة الوطنيّة والإبتعاد عن الإنفعال. مؤكدا ان قضيّة اغتيال والده رفيق الحريري هي قضية مبدئيّة وأخلاقية وإلتزام شرعي وقومي، وانها لن تكون سببا في تأجيج الفتنة بلبنان.

دعا رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري المواطنين اللبنانيين الى الهدوء وإلتزام السياسة الوطنيّة والإبتعاد عن الإنفعال. مؤكدا ان قضيّة اغتيال والده رفيق الحريري هي قضية مبدئيّة وأخلاقية وإلتزام شرعي وقومي، وانها لن  تكون سببا في تأجيج الفتنة بلبنان.

وقال الحريري في كلمته التي القاها خلال المؤتمر التأسيسي لتيار "المستقبل" يوم 24 يوليو/تموز، ان هناك محاولات لإثارة البلبلة في نفوس المواطنين، ودعا  للهدوء وإلتزام السياسة الوطنيّة والإبتعاد عن الإنفعال، موضحا ان أمر المحكمة الدوليّة ليس طارئًا وأن قضية إغتيال رفيق الحريري باتت قضيّة وطنيّة وعربيّة ودوليّة.

كما نوه الحريري الى زياراته الاربع الناجحة إلى دمشق التي أدّت إلى فتح صفحة جديدة مع سوريا ومع الرئيس بشار الأسد، مشيرا الى انها مبنية على الأخوّة وإحترام السيادتين، وقال انها  ما كانت لتكون لولا الايجابيّة التي بادلنا بها الرئيس الأسد ولولا استلهامه من الرئيس رفيق الحريري بمراجعة الفترة الماضية.

واضاف الحريري: " لقد فتحت سوريا أبوابها أمام جميع اللبنانيين ونحن علينا فتح عقولنا وأبوابنا ، ونضع أمامنا مصلحة لبنان والللبنانيين وهذا ما نفعله مع كل الدول الصديقة والشقيقة ،لكن الروابط التاريخيّة مع سوريا تجعل من المصالح المشتركة تفوق مصلحة البلدين معًا".

واكد الحريري ان  إسرائيل لن تتمكن من لبنان طالما عرف الشعب اللبناني كيف يحافظ على وحدته الوطنية وتماسكه، مشيرا الى ان  مسؤولية الدولة هي بأن تكون بمستوى التحدي للعدوان الإسرائيلي وإنتهاكه لأرض ومياه وجوّ لبنان.

ولفت الحريري الانظار الى ان لبنان لم يتوقف عن التفاعل مع قضايا المنطقة وقد دفع اثماناً عديدة لوجوده في قلب العاصفة الاقليمية، مشيراً الى انه مرت على لبنان حروب كبيرة وصغيرة وعاش حروباً اسرائيلية لكنه استطاع ان يتجاوز العاصفة تلو الاخرى والقول لكل العالم اننا دولة جديرة بالتقدم ولن تتمكن اسرائيل من لبنان طالما عرف اللبنانيون كيفية المحافظة على وحدتهم الوطنية، وان تكون الدولة قوية وليس ملعباً لمونديال الطوائف. واكد ان مسؤولية الدولة ان تكون بمستوى التحدي الاسرائيلي، ومسؤولية المجتمع اللبناني ان ينخرط في مشروع الدفاع عن الدولة التي يجب ان تعلو على باقي الاعتبارات.

وتابع الحريري: "نحن نرسم حدود إلتزامنا بقضية تحرير أرضنا في شبعا وكفرشوبا ونضعها في خانة الدفاع عن حقنا، ونرسم التزامنا بقضايانا القوميّة وموقعنا الخاص في الصراع العربيّ الإسرائيلي، وفلسطين في هذا المجال ليست قضيّة موسميّة أو عنوانًا إنسانيًا فقط".

وقال: "نلتزم بتحرير ارضنا المحتلة ونضعها في خانة الدفاع عن اولوياتنا الوطنية، ونلتزم بقضايانا العربية والصراع الفلسطيني الاسرائيلي الذي هو ليس عنواناً موسمياً، بل ان فلسطين قضية موروثة بالدم، وان نكون حراسا لقضية فلسطين يعني ان نحصن الحراسة لاستقرار لبنان".

وجاءت كلمة الحريري هذه بعد الخطاب المطول الذي القاه مؤخرا الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، و أكد فيه رفضه اتهام أي فرد من الحزب بالتورط  في جريمة اغتيال رفيق الحريري عام 2005، وقال ان قرار الاتهام الظني الذي من المتوقع أن تعلنه لجنة التحقيق الدولية قريباً، قد تم اتخاذه مسبقاً.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية