الاركان العامة الروسية: مصالح روسيا والناتو الطويلة الامد تتطابق فيما يتعلق بافغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51429/

تتطابق مصالح روسيا والناتو الطويلة الامد فيما يتعلق بافغانستان. اعلن ذلك الجنرال نيكولاي ماكاروف رئيس هيئة الاركان العامة للجيش الروسي في مؤتمر صحفي عقد يوم 23 يوليو/تموز بموسكو في اعقاب محادثات اجراها مع الاميرال الايطالي جامباولو دي باولا رئيس اللجنة العسكرية لحلف الناتو.


تتطابق مصالح روسيا والناتو الطويلة الامد فيما يتعلق بافغانستان. اعلن ذلك الجنرال نيكولاي ماكاروف رئيس هيئة الاركان العامة للجيش الروسي في مؤتمر صحفي عقد يوم 23 يوليو/تموز بموسكو في اعقاب محادثات اجراها مع الاميرال الايطالي جامباولو دي باولا رئيس اللجنة العسكرية لحلف الناتو.
وقال ماكاروف:" اننا نهتم بنجاح العمليات الحربية لقوات التحالف الدولية في افغانستان . ونفهم طبعا  ان اية مساعدة  وحتى مجرد نصيحة بسيطة او معلومات عن المواقف المختلفة من تسوية مثل هذا الوضع قد تكون مفيدة. ولذلك نحن نشارك  الناتو في هذا البلد باعمالنا وبالدرجة الاولى نؤمن له  ترانزيت المواد العسكرية والافراد".
واضاف ماكاروف قائلا:" كما نعتزم مساعدة افغانستان في اعداد قوات الشرطة. وندرس الآن مسألة توريد المروحيات الروسية الى الجيش الافغاني."
واشار ماكاروف قائلا:" اننا مستعدون لمساعدة شركائنا عن طريق تقديم استشارات في مجال التدريب العملياتي والقتالي استنادا الى خبراتنا الافغانية السابقة ، بما في ذلك الاستفادة من الاخطاء التي ارتكبناها هناك".

روسيا ستزيد من تعاونها مع الناتو في مجال مكافحة القراصنة الصوماليين.

واعلن الجنرال ماكاروف قائلا:" يتطور بنشاط  تعاوننا في تنسيق عمليات تقوم بها سفن روسيا والناتو في منطقة القرن الافريقي بهدف مكافحة القراصنة الصوماليين".
وبحسب قوله فان القراصنة الصوماليين صاروا يشكلون خطرا جديا على الملاحة المدنية العالمية، الامر الذي يتطلب  التدخل العسكري  من جانب بعض الدول.
واشار الجنرال ماكاروف الى ان روسيا والناتو استطاعا  تنظيم تبادل المعلومات في مواجهتهما للقراصنة الصوماليين.
 واستطرد ماكاروف قائلا:" اصبحنا نثق بعضنا بالبعض اكثر مما مضى، الامر الذي يؤثر ايجابا على  فاعلية استخدام القوات البحرية  لمختلف الدول. ونعتزم لاحقا تحقيق مثل هذا التعاون ومواصلة الاعمال المشتركة في مرافقة السفن بهذه المنطقة".

روسيا والناتو مستعدان لاستئناف التعاون الكامل النطاق

اعلن الجنرال ماكاروف ان روسيا والناتو  مستعدان لان يبحثا معا عن ردود على  التهديدات المحدقة بالامن الدولي.
واشار ان اللقاء مع جامباولو دي باولا خرج باستنتاجات مرحلية  تطال التعاون بين الناتو وروسيا في المجال العسكري الذي وضعت بداية له في شهر مايو/آيار الماضي ببروكسل.
واستطرد الجنرال ماكاروف قائلا:" الانطلاقة كانت جيدة. وقد تم انجاز نصف ما خطط له. واننا نعتبر انه لا داعي احصاء البنود المنفذة  من برامج التعاون. لكن من الضروري  رسم اولويات التعامل بين الجانبين".

السنة المقبلة ستشهد خطوات عملية نحو تطوير التعاون العسمكري بين روسيا والناتو

ومن جانبه اعلن الاميرال الايطالي جامباولو دي باولا رئيس اللجنة العسكرية في حلف الناتو للصحفيين ان روسيا والناتو سيحددان  في الاشهر القريبة  اجراءات التدريب العملياتي والقتالي للسنة المقبلة.
وقال الاميرال الايطالي :" سنتعاون في الشهر القادم بشكل وثيق مع زملائنا الروس في العمل على اعداد خطة الاجراءات المشتركة لعام 2011. وسيكون هذا العمل في شتى الاتجاهات وبصورة خاصة في اتجاه البحث والانقاذ في البحر ومكافحة الارهاب والتعاون في افغانستان وخاصة في مجال التدريب.  ويعتبر هذا العمل هاما جدا. ويجب علينا انجازه".
وبحسب قول جامباولو دي باولا فان زيارته الى روسيا هي زيارة ذات اهمية خاصة تدل على استعداد العسكريين في الناتو للتعاون مع روسيا الاتحادية، وهناك  ثمة  اكثر من اتجاه يمكن ان يطبق فيه التعاون المشترك.
ولاحظ الاميرال الايطالي :" نعم كانت تفرقنا سابقا  خلافات. ونريد الآن المباشرة  بعملية التعاون مجددا. نحن عسكريون ونتبع التوجيهات السياسية التي نتلقاها. لكن اندرس فوغ راسموسن امين عام الناتو  قد اعلن  بوضوح ان التعاون مع روسيا هو اولية سياسية بالنسبة الى حلف الناتو".

من ناحية ثانية اعلن الاميرال الايطالي ان روسيا والناتو يناقشون الآن موضوع توريد 27 مروحية روسية من طراز "مي-17" الى افغانستان مشيرا الى ان "موقف روسيا والحلف من هذه المسألة غير واضح بشكل كامل وانه من الضروري دراسة الناحية المادية".
كما قال انه لم يتم تحديد بعد المدة الزمنية لتنفيذ هذا الامر، ونوه ان هذا النوع من المروحيات ملائم جدا للظروف الافغانية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)