الخارجية الروسية: الحديث عن نشر قاعدة روسية اخرى في قرغيزيا سابق لاوانه

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51411/

أعلن غريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي أن موضوع إقامة قاعدة عسكرية روسية ثانية في جنوب قرغيزيا لم يطرح بعد وفي شأن ذي صلة لم يستبعد كاراسين مشاركة مندوبين روس في البعثة الامنية التابعة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا بجنوب قرغيزيا.

قال غريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي للصحفيين في بيشكيك  يوم 23 يوليو/تموز ان قرغيزيا قد تحصل  على مساعدات عسكرية تقنية من منظمة معاهدة الامن الجماعي بهدف تعزيز امنها ابتداءا من اغسطس/آب القادم.

وقال كاراسين ان اطر تقديم تلك المساعدة قد تم توزيعها بين الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي. واضاف قائلا:" لا يمكن تأخير تقديم المساعدات لان الوضع في هذا البلد قد يتغير بسرعة".

وأضاف المسؤول الروسي أن المساعدات تصل إلى قرغيزيا بشكل مستمر، وأن المصادر الرئيسية لهذه المساعدات قادمة من روسيا.

وأشار كاراسين الى أن روسيا منحت قرغيزيا مساعدات تقدر بـ 20 مليون دولار بعد أحداث السابع من أبريل الماضي، مشيرا إلى وجود قرار روسي لتخصيص هبات إضافية بمقدار 10 ملايين دولار وقرض بقيمة 30 مليون دولار بدون فائدة.
واشار كاراسين الى ان منظمة معاهدة الامن الجماعي تتابع باهتمام  ما يحدث في الجمهورية من مستجدات. وتظن ان التطورات الاخيرة ستبحث من قبل دول المنظمة خلال القمة المقبلة للرؤساء في ارمينيا.
من جهة أخرى قال كاراسين أن موضوع إقامة قاعدة عسكرية روسية ثانية في جنوب قرغيزيا لم يطرح بعد. وأوضح كاراسين في سياق رده على الصحفيين أنه من السابق لأوانه الحديث عن إقامة قاعدة ثانية مشيرا إلى أن هذا الموضوع تم تداوله مع القيادة السابقة لقرغيزيا دون التوصل إلى اتفاق معين.

واكد كاراسين انه في حال اقتضت الضرورة بذلك وتفاقم الوضع الامني في قرغيزيا وقدمت اقتراحات من هذا النوع الى روسيا او  منظمة معاهدة الامن الجماعي فمن المعقول ان تتخذ مثل هذه الخطوات الامنية.

خبراء روس قد  يشاركون في البعثة الامنية التابعة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا

ولم يستبعد كاراسين مشاركة مندوبين روس في البعثة الامنية التابعة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا بجنوب قرغيزيا وكذلك مشاركة الخبراء الروس في التحقيق الدولي في ملابسات الاضطرابات التي وقعت في محافظتي اوش وجلال آباد  في يونيو/حزيران الماضي.
وقال كاراسين:" موقفنا من رجال الشرطة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا هو موقف ايجابي".
واشار كاراسين ان اجادة اللغة الروسية هي  شرط من الشروط المقدمة  الى رجال الشرطة هؤلاء.
واضاف قائلا:" انني لا ارى اي عائق او عقبة  لضم الخبراء الروس الى هذا الفريق. لان اجهزة الامن الروسية والقرغيزية مرتبطة بعضها بالبعض. وكان من الطبيعي ان يشارك الخبراء الروس في هذه البعثة".
وقال ايضا انه ستبحث بعد عودته من بيشكيك مسألة مشاركة الخبراء الروس في عمل اللجنة الدولية على تحقيق ملابسات الاحداث التي وقعت  في محافظتي اوش وجلال آباد في 10 -14 يونيو/حزيران الماضي .
واشار الدبلوماسي الروسي الرفيع المستوى الى ان روسيا كانت لديها بعض الشكوك  بصدد نشاط اللجنة الدولية في جنوب قرغيزيا. لكن الآن اتضح ان السلطات القرغيزية تهتم  باجراء التحقيق الدولي في ما حدث وترغب في جعله علنيا ومفتوحا الى حد كبير.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)