رحلة فنان روسي أصيل إلى العاصمة الفرنسية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51406/

في إطار أنشطة عام فرنسا في روسيا، استضافت الأكاديمية الروسية للفن معرضا للفنان الروسي بافل شماروف، أحد رموز الفن التشكيلي الروسي في المهجر والذي يحمل لقب "رينوار الروسي".

في إطار أنشطة عام فرنسا في روسيا، استضافت الأكاديمية الروسية للفن معرضا للفنان الروسي بافل شماروف، أحد رموز الفن التشكيلي الروسي في المهجر والذي يحمل لقب "رينوار الروسي".
جرى في مدينة موسكو عرض لأعمال الفنان الروسي بافل شماروف. وقد امتدت رحلة لوحاته الفنية من الربع الاول من للقرن الـ19 وحتى منتصف القرن الـ20 من مدينة فارونيج الروسية التي ولد ودرس فيها، إلى باريس التي اتخذها موطنا ثانيا منذ عام 1924 وحتى وفاته سنة 1950. وتعود ملكية الأعمال المعروضة لجامع اللوحات والتحف الفرنسي جويل غارسيا، وقد بدأ عشق غارسيا لأعمال شماروف منذ المرة الاولى التي وقع فيها نظره على احدى لوحاته التي كانت معروضة للبيع في محل "أنتيكا" بميدان الباستيل الباريسي، وذلك قبل أربعين عاما.
ويظهر في أعمال بافل شماروف تأثير المدرسة الإنطباعية الفرنسية، الأمر الذي حدا بالنقاد إلى منحه لقب "رينوار الروسي" تيمنا باسم رائد من الرواد الإنطباعيين العالميين الفنان الفرنسي أوجست رينوار
وفي ظل اندلاع الثورة البلشفية في روسيا، شهدت بداية القرن الـ20 موجة كبيرة لهجرة المبدعين الروس. وفي فرنسا وحدها بلغ عدد الكتاب والفنانين المسجلين في الجمعية الروسية بباريس 500 عضو. وقد كانت أعمالهم محظورة على الأوساط الروسية حتى نهاية حقبة الإتحاد السوفيتي، وبعدها عاد إبداع فنانين المهجر ليشارك في الحياة الفنية الروسية.
وبرغم تأثره بالحياة الثقافية الفرنسية، إلا أن شماروف، وكغيره من المبدعين الروس الذين أجبروا على مغادرة وطنهم، ظل متعلقا بأرض بلاده. وإن كان طريق عودته إلى روسيا مسدودا، فان أن ريشته كانت تطوف الطبيعة الروسية وتنهل من ألوانها، وكان خياله يسافر إلى الحياة الريفية التي عشقها وأخذ منها إلهامه.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة