عباس يؤكد انه سيتخذ خلال اسبوع قرارا حول موضوع بدء مفاوضات مباشرة مع اسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51371/

كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تعرضه لـ" ضغوط شديدة وصعبة" من أجل القبول بالذهاب إلى المفاوضات المباشرة مع الجانب الإسرائيلي، وقال في اجتماع مغلق للمجلس الثوري لحركة "فتح" يوم الخميس 22 يوليو/تموز " لا قدرة لدينا للذهاب إلى المفاوضات المباشرة دون وضوح، كالعميان، وسنحاول مقاومة ذلك سلميا". واضاف انه سيتخذ قرارا خلال اسبوع بشأن ذلك.

كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تعرضه لـ" ضغوط شديدة وصعبة" من أجل القبول بالذهاب إلى المفاوضات المباشرة مع الجانب الإسرائيلي، وقال في اجتماع مغلق للمجلس الثوري لحركة "فتح" يوم الخميس 22 يوليو/تموز " لا قدرة لدينا للذهاب إلى المفاوضات المباشرة دون وضوح، كالعميان، وسنحاول مقاومة ذلك سلميا".
واضاف انه سيتخذ قرارا خلال اسبوع بشأن ما اذا كانت الظروف مؤاتية الآن للدخول في محادثات مباشرة مع اسرائيل.
كما قال انه حصل على وعد من واشنطن بأنه اذا وافق على المحادثات المباشرة فان اسرائيل ستمدد وقف البناء في مستوطنات الضفة الغربية المقرر أن ينتهي أجله في سبتمبر/ أيلول المقبل، الا انه اضاف انه يريد أن يعرف مقدما شكل وحجم الدولة الفلسطينية المستقبلية التي ستكون اسرائيل مستعدة لمناقشتها في المحادثات المباشرة وما اذا كانت مستعدة للتخلي عن وادي الاردن وأن تعهد بالامن لطرف ثالث.
ويسعى عباس لتأكيدات أكثر وضوحا كذلك من جانب الولايات المتحدة.
وقال للصحفيين في رام الله انه ليس ضد المفاوضات المباشرة، و انه اذا حدث تطور ايجابي من الآن وحتى يوم 28 من الشهر الجاري فسيتم عرضه على لجنة جامعة الدول العربية التي وافقت على المحادثات غير المباشرة. وأضاف انه اذا لم يحدث ذلك فسيبلغ الفلسطينيون اللجنة انهم سيستمرون في المفاوضات غير المباشرة حتى ينتهي التفويض ومدته أربعة شهور. ومن المقرر أن تجتمع اللجنة في القاهرة يوم 29 يوليو/ تموز الجاري.

هذا وقد نقل مسؤول حضر اجتماعًا للمجلس الثوري للحركة أن عباس قال للمجلس: "علينا محاسبة أنفسنا على ما جرى، واذا لم نفعل فعلى الحركة السلام"، محذرا حركة فتح من أن أيامها ستكون معدودة اذا لم ترتب بيتها الداخلي. وهاجم عباس الحركة لتأجيل الإنتخابات المحلية الى أجل غير مسمى بسبب عدم اتفاقها على مرشحين لخوضها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية