وقف التسرب النفطي.. بقنبلة نووية!

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51360/

اصبح التسرب النفطي في خليج المكسيك، مسلسل رعب يخيف السكان المحليين البسطاء الذين فقدوا وظائفهم ومصادر رزقهم بسبب هذه الكارثة. فهل يمكن حل هذه المعضلة بتفجير نووي يوقف هذا التسرب إلى الأبد.

اصبح التسرب النفطي في خليج المكسيك، مسلسل رعب يخيف السكان المحليين البسطاء الذين فقدوا وظائفهم ومصادر رزقهم بسبب هذه الكارثة. فهل يمكن حل هذه المعضلة بتفجير نووي يوقف هذا التسرب إلى الأبد.

 فعلى الرغم من تمكن الشركة أخيراً من وقف التسرب النفطي، إلا أن شكوكاً قد بدت واضحة على ادارة "بريتيش بيتروليوم" من احتمال تجدده مرة أخرى، وهو تخوف عززته الأنباء التي تحدثت عن حدوث تسرب نفطي آخر على بعد بضعة كيلومترات من مكان الكارثة الحالية ، وهو ما قد يعني حدوث تشققات في طبقات الأرض تحت تأثير ضغط البئر المكبوت حالياً وقد يسمح بتسرب النفط من أماكن أخرى تبعد عن مكان الحادث الأصلي.

فهل يمكن الاستفادة من التجربة السوفيتية لوقف هذا النزيف النفطي المدمر للبيئة؟ سؤالٌ بدت الاجابة عليه سهلة لبعض العلماء الروس.

وعن هذه التجربة قال ألبرت فاسيلييف مدير مركز الأمن البيئي بوزارة الطاقة الذرية الروسية "لقد أدخلنا قنبلة نووية صغيرة في بئر موازٍ للبئر المنفجر. ثم قمنا بتفجيره على عمق معين في تربة رخوة أو طينية. مما أدى إلى تهاوي جدران البئر ودفن الغاز على عمق آمن. وقمنا بتصنيع حفارة خاصة لهذا الغرض ، يمكن نقلها عبر المروحيات بكل سهولة".

ويرى حماة البيئة أن هذه التجارب السوفيتية يتعدى ضررها حدود نفعها بكثير ، لما لها من آثار على نقاء البيئة.

وحسب تصريحات شركة "بريتيش بتروليوم" فان الحل الوحيد الذي يمكن الاعتماد عليه حالياً هو حفر آبار بديلة لتخفيف ضغط الطبقة النفطية المنتجة وحقن الأسمنت عبرها لقتل البئر نهائياً.

وبين هذا وذاك ، يستمر النزيف النفطي في خليج المكسيك للشهر الرابع على التوالي، ليفاقم أكبر كارثة بيئية في تاريخ الولايات المتحدة. وما من أحد يسكت صوت التخوف في قلوب سكان السواحل الأمريكية المتضررة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم