فتح تعلن شروطها للعودة الى طاولة المفاوضات مع اسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51283/

عقدت اللجنة المركزية لحركة "فتح" برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماعا لها في رام الله يوم الثلاثاء 20 يوليو/تموز اشترطت فيه من اجل العودة للمفاوضات المباشرة مع اسرائيل الوقف التام للإستيطان الاسرائيلي وتحديد جدول زمني للمفاوضات ومرجعية تؤكد أن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967هي حدود الدولة الفلسطينية القادمة .

عقدت اللجنة المركزية لحركة "فتح" برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماعا لها في رام الله يوم الثلاثاء 20 يوليو/تموز اشترطت فيه من اجل العودة للمفاوضات المباشرة مع اسرائيل الوقف التام للإستيطان الاسرائيلي وتحديد جدول زمني للمفاوضات ومرجعية تؤكد أن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967هي حدود الدولة الفلسطينية القادمة .

 وأوضح نائب أمين سر اللجنة المركزية للحركة جبريل الرجوب في تصريح صحفي أن "الإجتماع وضع الأسس التي يقبل بها الفلسطينيون للذهاب الى المفاوضات المباشرة مع إسرائيل".
وحدد الرجوب الشروط بقوله "لا مفاوضات من دون وقف تام للإستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة كافة منذ عام 1967 بما فيها القدس الشرقية، ولا للذهاب الى المفاوضات من دون مرجعية تؤكد أن حدود الدولة الفلسطينية هي حدود أراضي 1967 كافة، ونعم لجدول زمني واضح للمفاوضات ولتنفيذ ما سيتفق عليه". كما أشار إلى أن "المفاوضات وسيلة والهدف منها إنهاء الإحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وفي حال تحديد مرجعيات واضحة متفق عليها للمفاوضات وسقف زمني، وتجميد الإستيطان بشكل تام لن يكون هناك مانع لدينا في اشتباك تفاوضي مع اسرائيل".
كما قال "إن إسرائيل تتنكر للحقوق الفلسطينية وللشرعية الدولية، لذلك على المنظومة الدولية أن تعيد النظر في شرعية وجود إسرائيل، لاسيما إذا استمرت في التنكر للحقوق الفلسطينية"واوضح أن "الرئيس الفلسطيني سيشارك شخصيا في اجتماع لجنة المتابعة العربية في القاهرة يوم 29 من الشهر الحالي لإطلاع الأشقاء العرب على تفاصيل الحراك الدولي بخصوص المفاوضات المباشرة وغير المباشرة".
وفي ما يتعلق بالتعديل الحكومي، قال الرجوب "إن مركزية فتح وضعت أسس تشكيل الحكومة من أجل تصويب عملها وأدائها"، موضحا أن هناك "مشاورات ستستمر بين الرئيس عباس ورئيس الحكومة سلام فياض من أجل مناقشة تفاصيل تشكيل الحكومة للإعلان عنها خلال الفترة المقبلة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية