لافروف يعلن شطب 12 مليار دولار من الديون الافغانية وراسموسن يؤكد بقاء قوات التحالف بعد عام 2014

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51252/

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان بلاده شطبت 12 مليار دولار من الديون الأفغانية. من جانبها قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن تسليم زمام الأمور للسلطات الأفغانية عملية في غاية الأهمية. بدوره اعلن اندرس فوغ راسموسن امين عام الناتو ان قوات التحالف الدولي لن تنسحب من افغانستان بعد انتهاء المرحلة الانتقالية، مضيفا أنها ستتولى بعد ذلك وظيفة دعم السلطة. جاءت هذه التصريحات في مؤتمر افغانستان الدولي للدول المانحة بكابل.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان بلاده شطبت 12 مليار دولار من الديون الأفغانية وأضاف في كلمة القاها يوم 20 يوليو/تموز بمؤتمر افغانستان الدولي الذي يعقد في كابل أن موسكو تواصل تقديم المساعدات الانسانية لهذا البلد.

وقال لافروف ان روسيا تسهم في عملية  اعمار اقتصاد البلاد، واضاف قائلا:"  شطبت روسيا العام الجاري ما تبقى  لافغانستان من ديون بمبلغ 891 مليون دولار. اما الحجم الاجمالي للديون المشطوبة  فقد بلغ 12 مليار دولار".
وقال لافروف ان روسيا لا تزال تواصل خلال العام الجاري تقديم المساعدة الانسانية الى افغانستان. واوضح انها قد بدأت مؤخرا بتوريد القمح بمبلغ 5 مليون دولار. وذلك في اطار مشاركتها في منظمة الاغذية والزراعة لدى هيئة الامم المتحدة.
واشار لافروف قائلا:" اننا ننوي مواصلة  المساهمة بجهود الامم المتحدة الرامية الى احلال الاستقرار  في افغانستان، وذلك عن طريق  تأمين الترانزيت للشحنات وافراد قوات التحالف الدولي عبر اراضي روسيا الى افغانستان".
واضاف لافروف  قائلا:" نقوم بالتعاون مع الشركاء  بدراسة الخطوات الاضافية  بما فيها تلك التي ترمي الى  تزويد الجيش الافغاني وقوات الامن بعتاد حربي. كما اننا  نوسع مشاركتنا في اعداد الكوادر لاجهزة الامن الافغانية".

لافروف: انسحاب القوات الدولية من افغانستان يجب ان يكون بعد اتمامها تنفيذ قرارات الامم المتحدة

من جهة أخرى اعتبر سيرغي لافروف ان تنفيذ قوات التحالف الدولي لمهمتها التي انتدبت لأجلها في افغانستان هو شرط لانسحابها من هناك.
ونوه لافروف الى ضرورة تعزيز مواقف الحكومة الافغانية لكنه اكد انه  من الضروري بذل المزيد من الجهود في المستقبل على طريق التسوية الافغانية. وقال ان الحديث يدور حول ازالة التهديد الارهابي وتشكيل اجهزة الامن القادرة على  ضمان الامن وايقاف جرائم تهريب المخدرات والتوصل الى الوفاق الوطني وإنشاء المؤسسات الفعالة للادارة الحكومية واستعادة القدرة الاقتصادية وتطوير المؤسسات الديمقراطية.
 وقال لافروف : " ان الوجود الدولي في افغانستان مدعو للمساعدة في حل هذه المهام. وان تنفيذ قوات التحالف الدولي للمهمة التي اوكلها اليها مجلس الامن الدولي يجب ان يكون شرطا لانسحابها من افغانستان.
ولفت لافروف في الوقت ذاته الى ضرورة التسوية ليس في افغانستان فقط فحسب بل  في المناطق الباكستانية المتاخمة لها ايضا.
واستطرد لافروف قائلا:" اننا نؤيد جهود كابل واسلام اباد الرامية الى اقامة التعاون الوثيق في مكافحة  خطر الارهاب  الذي تشكله تلك المنطقة".

موسكو تنتظر من افغانستان خطوات حاسمة ترمي الى مكافحة المخدرات

اعلن سيرغي لافروف ان موسكو تنتظر من افغانستان خطوات حاسمة ترمي الى مكافحة المخدرات وأكد استعداد منظمة معاهدة الامن الجماعي للتعاون في هذا المجال.
وقال لافروف:" ان مهمة كبح جماح مهربي المخدرات الافغانية تعتبر ملحة جدا. وقد خرج  تأثير تهريب المخدرات  الافغانية من حدود المنطقة وصار يشكل خطرا على  السلام والاستقرار الدوليين". واشار الوزير الروسي الى ضرورة  مواجهة هذا الشر ابتداءا من  انتاج المخدرات ونشرها ومرورا بتصفية مزارعها وقطع توريدها وانتهاءا بادراج تجار المخدرات في قوائم العقوبات لهيئة الامم المتحدة.

قمة رؤساء روسيا وافغانستان وباكستان وطاجكستان في سوتشي ستساعد في ارساء اسس التعاون في المنطقة

أعلن سيرغي لافروف ان قمة رؤساء روسيا وافغانستان وباكستان وطاجكستان في مدينة سوتشي الروسية  ستساعد في  اقامة التعاون في المنطقة.
وقال لافروف ان اقامة التعاون الاقليمي الفعال يصب في مصلحة المساهمة في حل مشاكل افغانستان. واضاف قائلا:" ان منظمة شنغهاي للتعاون التي يعمل فريق "منظمة شتغهاي للتعاون – افغانستان" للاتصال  في اطارها  تساهم بدورها في هذه المسألة وان القمة الثانية لرؤساء روسيا وافغانستان وباكستان وطاجكستان  المزمع عقدها في اغسطس/آب القادم في مدينة سوتشي الروسية هي ايضا الى تحقيق هذا الهدف".
وبحسب قول لافروف  فان استعادة  الوضع القانوني الحيادي لافغانستان بعد انجاز الجهود الدولية هى احد العوامل المحورية لخلق جو من حسن الجوار والتعاون في المنطقة.

كلينتون: عملية تسليم صلاحيات السلطة الى الافغان لا يمكن تأجيلها الى اجل غير محدد

دعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون افغانستان وشركاءها الدوليين الى مضاعفة الجهود الرامية الى  تحقيق الاستقرار من اجل تحقيق الانتصار في الحرب ضد طالبان. وجاءت هذه الدعوة في المؤتمر الدولي التاسع للدول المانحة الذي افتتح يوم 20 يوليو/تموز في كابل.
واشارت كلينتون الى ان الرئيس الولايات المتحدة باراك اوباما قد قام بتحديد  شهر يوليو/تموز عام 2011 موعدا للبدء بسحب القوات الامريكية في هذا البلد والتسليم التدريجي لصلاحيات الامن الى حكومة حميد كرزاي، مضيفة ان عملية تسليم صلاحيات السلطة  الى الافغان تعد هامة جدا. ولا يمكن تأجيلها الى اجل غير محدد.
وقالت كلينتون ان سلطات كابل تتخذ  الخطوات الايجابية الرامية الى  احلال السلام في البلاد، مشيرة الى ان الاسرة الدولية  تنتظر من الحكومة الافغانية  نتائج ملموسة في مكافحة الفساد.
 واعلنت كلينتون ان الغرب لن يسمح لافغانستان بالعودة الى  زمن حكم طالبان الذي شهد انتهاكا وتجاهلا لحقوق المرأة الى حد كبير.

راسموسن : قوات التحالف الدولي لن تنسحب من افغانستان بعد انتهاء المرحلة الانتقالية

من جانبه اعلن اندرس فوغ راسموسن امين عام الناتو ان قوات التحالف الدولي لن تنسحب من افغانستان بعد انتهاء المرحلة الانتقالية، مشيرا إلى أنها ستتولى بعد ذلك وظيفة دعم السلطة.
وبحسب قوله فان  تسليم المسؤولية الكاملة عن الامن في البلاد الى القوات الافغانية سيحقق  بالتدريج بما يتلاءم مع تطورات الوضع السياسي.
وقال راسموسن ان التسليم التام  للصلاحيات في مجال الامن  لن يحقق الا بعد ان يصبح الوضع مناسبا وغير قابل للانتكاسة. واوضح قائلا:" ان قوات التحالف الدولي لن تنسحب وتأخذ على عاتقها دور تقديم الدعم ما لم تبلغ هذا الهدف".
وقد جاء في البيان الختامي الصادر عن المؤتمر ان القوات الافغانية يجب ان  تجري بحلول عام 2014 العمليات الحربية بشكل مستقل في المحافظات ال 34 كلها للبلاد. ويتوجب على حكومة افغانستان والتحالف المتعدد القوميات تحت قيادة الناتو  تجديد شروط بدء الصلاحيات في مجال الامن في اواخر العام الجاري.

الرئيس الافغاني يدعو الاسرة الدولية لمساعدة الحكومة الافغانية في مكافحة الفساد

دعا الرئيس الافغاني حميد كرزاي الاسرة الدولية الى مساعدة الحكومة الافغانية في مكافحة الفساد. وقال ان تشكيل ادراة مكافحة الفساد والجرائم والادارة الحكومية الخاصة بمراقبة  الفساد في اطار اجهزة  الامن  سيساعد على ارساء اساس قانوني لمعاقبة الاشخاص المتورطين في الفساد، وذلك  بدعم من المجتمع الدولي.
وتناول كرزاي التقدم الذي احرزته الحكومة الافغانية  بدعم من الاسرة الدولية  في مجال بناء الجيش وتعزيز قوات الامن القومية التي قد  ابرزت - بحد قوله - انجازات جيدة. واكد كرزاي انه بوسعها ان تتولى عام 2014 المسؤولية الكاملة عن  ضمان الامن والنظام  في البلاد.

ودعا كرزاي أيضا الاسرة الدولية الى تركيز الجهود المشتركة على تنفيذ برامج التنمية  الوطنية والاولويات الافغانية. وقال كرزاي:" لقد حان الوقت للتركيز على تطبيق اولوياتنا وبرامجنا الوطنية بهدف تغيير معيشة الشعب الافغاني وتحسين التعاون بين السلطة الافغانية والشركاء".
اضاف رئيس الدولة الافغانية قائلا:" يجب علينا تركيز الاهتمام على رعاية الصحة والتعليم والاموال واعمار القرى".
واشار كرزاي الى ان برنامج اعمار القرى يقتضى  تنفيذ 40 الف مشروع بشتى المستويات.

المشاركون في المؤتمر اعربوا عن دعمهم لخطط كرزاي حول المصالحة مع طالبان

اختتم المؤتمر التاسع للدول المانحة لافغانستان الذي عقد في كابل يوم 20 يوليو/تموز بتبني بيان مشترك ينص  ضمنا على ان الجيش الافغاني والاجهزة الامنية يجب ان يضمنان الامن في ولايات البلد الـ 34 بشكل مستقل  في  نهاية عام 2014.
كما جاء في الوثيقة ان الحكومة الافغانية وقوات الائتلاف المتعدد الجنسيات بقيادة الناتو يجب ان تحددان ظروف بدء نقل الصلاحيات في مجال الامن حتى اواخر السنة الحالية في عدد من مناطق البلاد. هذا ودعمت الدول المانحة دعوة حامد كرزاي الى المجتمع الدولي حول تقديم ما لا يقل  عن 50% من المساعدات الدولية لافغانستان  عن طريق الحكومة الافغانية.
كما اعرب المجتمع الدولي عن دعمه لسعي الرئيس الافغاني حامد كرزاي الى المصالحة مع اعضاء من حركة طالبان عبروا عن رغبتهم بالعودة الى الحياة السلمية. وجاء في البيان "ان المشاركين في المؤتمر يدعمون المبدأ المثبت في برنامج السلام والمصالحة في افغانستان الذي يبقى مفتوحا امام جميع المتمردين الافغان الذين يتخلون عن استخدام القوة ولا يقيمون علاقات مع المجموعات الارهابية الدولية ويحترمون دستور البلاد.

عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما الروسية السيد سيمين بكداساروف و المحلل السياسي من كابل السيد عبد الله نادري

بيوتر توبيتشكانوف - خبير في الشؤون الافغانية في مركز "كارنيغي" للبحوث



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك