الاسد واوغلو يدعوان إلى بذل الجهود من أجل الإسراع بتشكيل حكومة عراقية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51236/

شهدت دمشق يوم الاثنين 19 يوليو/تموز حراكا سياسيا يتركز على أزمة تشكيل الحكومة العراقية، إذ التقى الرئيس السوري بشار الأسد في هذا اليوم رئيس كتلة القائمة العراقية اياد علاوي بعد لقائه قبل يوم من ذلك زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، كما التقى الاسد بعد ظهر الاثنين وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو.

شهدت دمشق يوم الاثنين 19 يوليو/تموز حراكا سياسيا يتركز على أزمة تشكيل الحكومة العراقية، إذ التقى الرئيس السوري بشار الأسد في هذا اليوم رئيس كتلة القائمة العراقية اياد علاوي بعد لقائه قبل يوم من ذلك  زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، كما التقى الاسد بعد ظهر الاثنين وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو.
وجاء في بيان سوري يوم الاثنين إن "الرئيس الأسد بحث  مع الوزير أوغلو العلاقات الثنائية المميزة بين سورية وتركيا والتطور السريع الذي تشهده هذه العلاقات ورغبة البلدين في استثمار هذه العلاقة المتميزة لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة".
وأشار الجانبان خلال اللقاء إلى أهمية "أن تأتي الحلول لمشكلات المنطقة من دولها وليس من الخارج"، كما جرى بحث الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وعملية السلام المتوقفة جراء الممارسات الإسرائيلية.
وجدد الأسد وأوغلو المطالبة بـ"ضرورة إجراء تحقيق دولي مستقل حول الجريمة التي ارتكبتها إسرائيل ضد المدنيين العزل على متن أسطول الحرية"، كما شددا على أهمية "تكثيف الجهود من أجل كسر الحصار غير الإنساني المفروض على قطاع غزة وأهمية تحقيق المصالحة الفلسطينية التي تمثل ضمانة لدعم نضال الشعب الفلسطيني لاسترجاع حقوقه المغتصبة".
وفيما يتعلق بالأوضاع على الساحة العراقية، دعا الجانبان إلى "بذل الجهود من أجل الإسراع بتشكيل حكومة عراقية تعمل على توحيد العراقيين لإحلال الأمن والاستقرار في العراق".
وتبذل سورية وتركيا جهودا حثيثة لحث التيارات والقوى العراقية على تذليل كافة العقبات التي تعترض تشكيل حكومة عراقية وطنية باعتبار أن تأخير تشكيل الحكومة وعدم التوافق بين الأطياف العراقية ينعكس سلبا على دول الجوار كافة.
وتأتي زيارة الوزير التركي لدمشق بالتزامن مع زيارة كل من رئيس القائمة العراقية في البرلمان العراقي إياد علاوي  وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لسورية، إذ التقى كل منهما بالرئيس الأسد وبحثا الوضع العراقي وأزمة تشكيل الحكومة الجديدة.
ومن المقرر أن يلتقي الوزير أوغلو بكل من علاوي والصدر في العاصمة دمشق وبشكل منفصل.
وتشهد دمشق خلال هذه الأيام حراكا  دبلوماسيا  واسعا , فمنذ بداية الأسبوع الجاري بدأ عدد من كبار المسؤولين في لبنان والعراق وتركيا بزيارة سورية لإجراء مباحثات مع مسؤوليها حول ملفات المنطقة إضافة إلى العلاقات الثنائية وسبل تطويرها عبر توقيع اتفاقيات كما هو الحال بنسبة لزيارة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لدمشق على رأس وفد وزاري كبير.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية