الولايات المتحدة مستعدة لدعم الحكومة القرغيزية في إعادة الاستقرار بجنوب البلاد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51172/

أعلن جيمس ستاينبرغ النائب الأول لوزيرة الخارجية الأمريكية يوم الأحد 18 يوليو/تموز في بشكيك أن واشنطن مستعدة لدعم الحكومة القرغيزية في جهودها الهادفة الى اعادة الاستقرار في جنوب البلاد. كما شدد ستاينبرغ على أن زيارته الى قرغيزيا لا تهدف الى بحث تمديد مرابطة قوات التحالف الدولي في قرغيزيا أو امكانية فتح قاعدة أمريكية جديدة في البلاد إضافة الى القاعدة الجوية في مطار ماناس التي تستخدمها قوات التحالف لدعم عمليتها العسكرية في أفغانستان.

أعلن جيمس ستاينبرغ النائب الأول لوزيرة الخارجية الأمريكية يوم الأحد 18 يوليو/تموزفي بشكيك أن واشنطن مستعدة لدعم الحكومة القرغيزية في جهودها الهادفة الى اعادة الاستقرار في جنوب البلاد.
وذكر ستايتبرغ الذي يزور قرغيزيا حاليا، أن الحكومة الأمريكية تركز على تلبية "الاحتياجات الأكثر الحاحا" لسكان جنوب الجمهورية بالإضافة الى العمل على تحقيق المصالحة بين القرغيز والأوزبك في الاقليم.
وكانت المناطق الجنوبية افي قرغيزيا قد شهدت الشهر الماضي اضطرابات عرقية عنيفة بين الأوزبك والقرغيز اسفرت عن مقتل حوالي ألفي شخص وتشريد آلاف آخرين.
وجرت الأحداث الدموية بالجنوب في الوقت الذي تحاول فيه السلطة الجديدة في قرغيزيا تعزيز سيطرتها على البلاد بعد مواجهة استمرت عدة أشهر مع أنصارالرئيس القرغيزي المخلوع كرمان بيك باقييف.
وشدد المسؤول الأمريكي على ضرورة إجراء تحقيق شامل وبناء في المواجهات العرقية بجنوب قرغيزيا في أسرع وقت ممكن، مرحبا بجهود الحكومة القرغيزية في هذا الاتجاه.
وقال ستاينبرغ ان الوضع في قرغيزيا "مازال هشا، وهناك مخاطر كثيرة تهدد استقراره. لكن هناك أملا في أن الجمهورية ستتمكن من إعادة الاستقرار للشعب كله، وهذا بمساعدة أصدقائها بما فيهم الولايات المتحدة".
وأضاف المسؤول الأمريكي أن الحيلولة ضد تكرار هذه الأحداث تتطلب تشكيل حكومة ومنظومتي أمن وقضاء مسؤولة وشفافة وضمان الرفاهية الاقتصادية لجميع فئات المجتمع وبناء مجتمع مدني ناشط في البلاد.
 كما أكد ستاينبرغ على أن الولايات المتحدة ستقدم "دعما كبيرا" لوحدة مستشاري الشرطة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي من المقرر نشرها في جنوب قرغيزيا.
وكان وزاراء خارجية دول المنظمة قد قرروا في اجتماعهم بمدينة ألما اتا الكازاخية يوم السبت، إرسال مجموعة من مستشاري الشرطة الى القرغيزية. ومن المتوقع أن تضم المجموعة 50 شخصا مع امكانية زيادة عدد المستشارين الى أكثر من 100 شخص.
من جانب آخر شدد  ستاينبرغ على أن زيارته الى قرغيزيا لا تهدف الى بحث تمديد وجود قوات التحالف الدولي في قرغيزيا أو امكانية فتح قاعدة أمريكية جديدة في البلاد إضافة الى القاعدة الجوية في مطار ماناس التي تستخدمها قوات التحالف لدعم عمليتها العسكرية في أفغانستان.
وكان المسؤول الأمريكي قد أجرى مباحثات مع الرئيسة القرغيزية روزا أوتونبايفا صباح يوم  الأحد، أكد خلالها تصميم الولايات المتحدة على مواصلة دعم القيادة القرغيزية في بناء الديمقراطية في البلاد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)