صحيفة بريطانية: شهرام أميري كان عميلا مزدوجا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51155/

ذكرت صحيفة "صنداي تلغراف" يوم الأحد 18 يوليو/تموز أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بدأت تشك في المعلومات التي قدمها لها عالم الفيزياء الإيراني شهرام أميري، بعد عودته المفاجئة الى إيران، وهي متخوفة ان يكون اميري عميلا مزدوجا. من جانب آخر كانت صحيفة "ذي نيويورك تايز" الأميركية قد ذكرت أن أميري كان أحد المصادر التي اعتمدت عليها المخابرات القومية الأمريكية في إعداد تقريرها في عام 2007 الذي جاء فيه أن إيران أوقفت العمل على تطوير برنامجها النووي العسكري.

ذكرت صحيفة "صنداي تلغراف" يوم الأحد 18 يوليو/تموز أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بدأت تشك في المعلومات التي قدم لها عالم الفيزياء الإيراني شهرام أميري، بعد عودته المفاجئة الى إيران، وهي متخوفة من ان يكون اميري عميلا مزدوجا.
وأضافت الصحيفة أن مسؤولين في الوكالة الاستخبارات المركزية يطرحون مسائل عدة حول أميري ومن بينها، لماذا سمحت السلطات الإيرانية لعالم يعمل في المجال النووي وبحوزته معلومات سرية أن يسافر بمفرده الى المملكة العربية السعودية، ولماذا لم ياخذ أميري معه أسرته إذا كان يخطط للبقاء في الولايات المتحدة؟
وكان شهرام أميري الذي اختفى في عام 2009 في المملكة العربية السعودية خلال أداء مناسك العمرة، قد لجأ إلى قسم رعاية المصالح الإيرانية في السفارة الباكستانية بواشنطن يوم الاثنين الماضي، بطلب إرساله الى وطنه.
وبعد ذلك اضطرت الحكومة الأمريكية التي كانت سابقا ترفض كافة الاتهامات الايرانية باختطاف أميري أو التعليق على مكان وجوده، اضطرت للتأكيد على وجود العالم الإيراني في أراضيها، حيث ذكرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن أميري جاء الى الولايات المتحدة بإرادته الحرة وبإمكانه مغادرة الأراضي الأمريكية في أية لحظة.
من جانب آخر كانت صحيفة "ذي نيويورك تايز" الأمريكية قد ذكرت الجمعة الماضية أن تصرف أميري الغريب في الآونة الأخيرة أثار شكوكا لدى الاستخبارات الأمريكية حول المعلومات التي قدمها لها. وكان أميري قد ظهر في سلسلة من أشرطة الفيديو يقول في بعضها أنه اختطف من قبل عملاء أمريكيين ويؤكد في بعضها الأخرى أنه جاء الى الولايات المتحدة بإرادته للدراسة.
وأضافت الصحيفة أن أميري كان أحد المصادر التي اعتمدت عليها  المخابرات القومية الأمريكية في إعداد تقريرها في عام 2007 الذي جاء فيه أن إيران أوقفت العمل على تطوير برنامجها النووي العسكري.
وكان أميري قد عاد يوم الخميس الماضي الى إيران، مؤكدا أنه اختطف من قبل الاستخبارات الأمريكية والسعودية بهدف ممارسة المزيد من الضغوط على إيران. لكنه نفى أن يكون كشف للاستخبارات الأمريكية أية معلومات سرية حول البرنامج النووي الإيراني، مشيرا الى انه ليس عالما نوويا بل يعمل في جامعة مدنية مفتوحة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك