مسؤول قرغيزي يعرب عن قلقه من تكرار القلاقل بمشاركة مسلحين افغان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51147/

اعرب كينيش بيك دوشيبايف رئيس جهاز الامن الوطني في قرغيزستان عن تخوفه من تكرار "الاحداث المأساوية" التي عصفت بجنوب البلاد مؤخراً، بمشاركة مسلحين افغان، "اذ تقوم قوات التحالف بتضييق الخناق على مقاتلي طالبان وتدفعهم الى الحدود، بما فيها الحدود الافغانية الطاجيكية". كما عبر عن امله بان تمد روسيا وامريكا يد العون لبلاده في حال تعرضها الى اضطرابات جديدة.

عقد كينيش بيك دوشيبايف رئيس جهاز الامن الوطني في قرغيزستان مؤتمراً صحفياً في 17 يوليو/تموز بعاصمة البلاد بيشكيك، اعرب خلاله عن تخوفه من تكرار "الاحداث المأساوية" التي عصفت بجنوب البلاد مؤخراً، بمشاركة مسلحين افغان، "اذ تقوم قوات التحالف بتضييق الخناق على مقاتلي طالبان وتدفعهم الى الحدود، بما فيها الحدود الافغانية الطاجيكية".
وللحيلولة دون ذلك قامت السلطات في البلاد "باتخاذ خطوة جاءت في التوقيت الصحيح، بتوحيد حرس الحدود والامن الوطني".
واشار دوشيبايف الى نقطة اخرى، بمثابة تاكيد على صحة هذا القرار الذي اتخذته الرئيسة القرغيزية روزا اوتونبايفا، مفادها ان نظام الامن الوطني هذا متبع في كل الدول المحيطة بقرغيزستان، بما فيها روسيا.
كما اشار الى التنسيق الوثيق بين حرس الحدود في  قرغيزستان مع نظيريه في اوزبيكستان وطاجيكستان، منوهاً بان المسؤولين هناك يتفهمون بشكل جيد الهاجس القرغيزي بشأن "احتمال نشاط قوى التخريب" .
ونفى المسؤول القرغيزي انباء تناقلتها مواقع الكترونية تشير الى تسلل مسلحين من بلدان عدة عبر الحدود القرغيزية، وقال ان هذه المواقع تتحدث عن تسلل قرابة 4000 مسلح من الاراضي الاوزبيكية كلاجئين، وطرح تساؤلاً على الصحفيين "هل انتم حقاً تعتقدون ان اجهزة الامن الاوزبيكية لم تتمكن من ملاحظة عدد كبير من المسلحين كهذا" ؟
واضاف دوشيبايف انه بالاضافة الى التعاون مع دول الجوار، فان بامكان قرغيزستان الاعتماد على مساعدة منظمات مثل منظمة معاهدة الامن الجماعي ومنظمة شنغهاي للتعاون، اللتان تتمتع قرغيزستان بعضويتهما.
دوشيبايف تعرب عن امله بالحصول على المساعدة الروسية والامريكية في حال تعرضها لخطر خارجي 
وفي الشأن ذاته اعرب كينيش بيك دوشيبايف عن امله بان تمد قاعدة "كانط" العسكرية الروسية والمركز الامريكي لنقل المساعدات، المتمركزان في اراضي بلاده يد العون لها، في حال تعرض البلاد لخطر خارجي.
واعتبر انه اذا ما تم التنسيق بين القاعدة الجوية الروسية والمركز الامريكي، "فعلى الارجح سيتم نشر المزيد من القوات، كما ستقام قواعد عسكرية مؤقتة في الاراضي القرغيزية، بهدف مساعدة القوات القرغيزية للقضاء على قوى التخريب".
اما فيما يتعلق بمصدر التهديدات التي تمتلك جذورا داخلية، سواء كانت احزاب سياسية او اي مجموعات مسلحة، فان لدى الامن القزغيزي ما يكفي من القوة والامكانيات للتصدي لها بنفسه.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك