دارفور.. مئات القتلى في اشتباكات بين الجيش ومسلحين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51129/

أعلن مصدر رسمي في الجيش السوداني يوم السبت 17 يوليو/تموز أن القوات النظامية تمكنت من قتلِ أكثر من 300 عنصر وأسر نحو 90 آخرين من حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور خلال الأيام الاخيرة.

أعلن مصدر رسمي في الجيش السوداني يوم السبت 17 يوليو/تموزأن القوات النظامية تمكنت من قتلِ أكثر من 300 عنصر وأسر نحو 90 آخرين من حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور خلال الأيام الأخيرة.
ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية عن المصدر قوله إن القوات السودانية فقدت خلال هذه الإشتباكات 75 جنديا.
من جانبها اعترفت الحركة بإنها اشتبكت مع القوات السودانية لكنها أكدت أنها تمكنت من صد الهجوم من دون الإشارة إلى وقوع قتلى في صفوفها. وفي هذا السياق أكد مصدر في قوات حفظ السلام المشتركة أن إشتباكات وقعت في الإقليم من دون ذكر أي تفاصيل أخرى.
واكدت قوات حفظ السلام ان الجيش السوداني اشتبك مع قوات حركة العدل والمساواة مرتين وربما ثلاثة الاسبوع الماضي في اطار زيادة العنف منذ علق المتمردون مشاركتهم في محادثات السلام في مطلع مايو/أيار.
وقال اللواء الطيب المصباح عثمان لوكالة الانباء السودانية ان الجيش دمرالعشرات من مركبات حركة العدل والمساواة واستعاد صهاريج الوقود التي استولى عليها المتمردون.
ولم تفعل محادثات السلام المتعثرة شيئا لكبح القتال الذي اندلع للمرة الاولى عام 2003 عندما حمل متمردون، اغلبهم من غير العرب، السلاح ضد الحكومة وطالبوها بمزيد من الحكم الذاتي.
وتأتي زيادة التوتر في دارفور بعد ايام من اصدار المحكمة الجنائية الدولية امر اعتقال ضد الرئيس عمر حسن البشير ليواجه اتهامات بتدبير ابادة جماعية في دارفور خلال حملة مناهضة التمرد في دارفور شنتها القوات الحكومية والميليشيات المتحالفة معها.
واصدرت المحكمة العام الماضي لائحة اتهام للبشير تضم 7 تهم تتعلق بجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في دارفور. ويرفض السودان الاعتراف بالمحكمة ويتهم وسائل الاعلام الغربية بالمبالغة في تصوير الصراع.
وقالت قوة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي المشتركة لحفظ السلام الاسبوع الماضي ان الجيش اشتبك مع مقاتلي حركة العدل والمساواة قرب جبال عدولة بالقرب من كوما بشمال دارفور يوم الثلاثاء.
وذكرت قوات حفظ السلام التي تعاني من نقص العتاد، والتي من المفترض ان تغطي منطقة في حجم أسبانيا، انها تحقق ايضا في تقارير عن اشتباك ثالث في دابا تاجو قرب مدينة مليط بشمال دارفور.

من جانب آخر تحتضن الخرطوم يوم السبت اجتماعا تشاوريا دوليا يبحث عددا من القضايا السودانية بينها الأزمة في إقليم دارفور.
كما يناقش الإجتماع سير إتفاقية السلام بين شمالِ وجنوب البلاد التي سيجري الإستفتاء بشأنها مطلع العام المقبل.
ويأتي الإجتماع بدعوة من الإتحاد الافريقي. ويشارك فيه ممثلو جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة إيغاد وممثلون عن الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، بالإضافة إلى دولة قطر راعية مفاوضات السلام في دارفور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية