انجيلينا جولي .. الى روسيا مع الحب والرغبة بلقاء الجاسوسة التي احبها الرجال

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51106/

تتوجه الممثلة العالمية انجيلينا جولي الى روسيا في 29 يوليو/تموز الحالي، للمشاركة بتقديم فيلم "SOLT"، الذي تدور احداثه حول ضابطة في المخابرات الامريكية، تحوم شبهات حول تورطها بمحاولة اغتيال الرئيس الامريكي. وقال مدراء اعمال الممثلة الامريكية انها اعربت عن رغبة جولي بلقاء آنا تشابمان، الفتاة الروسية التي اتهمتها واشنطن بالتجسس لصالح روسيا، قبل ان تطلق سراحها.

لا شك في ان العرض الاول لفيلم سينمائي يعد بحد ذاته حدثاً ثقافياً مهماً، خاصة اذا ما قرر نجم الفيلم حضور هذا العرض شخصياً، فما بالك اذا كان هذا النجم، او بالاحرى النجمة هي انجيلينا جولي، احدى اغلى ممثلات هوليوود، والمرأة الاكثر اثارة في العالم.
من المفترض ان يعرض فيلم انجيلينا جولي الاخير "SOLT" للمرة الاولى في موسكو في 29 يوليو/تموز الجاري، وهو ما ينتظره الكثير من متابعي آخر الافلام باستمرار، وعلى وجه الخصوص هؤلاء منهم الذين يتابعون اخبار الفنانة المثيرة .. للاهتمام.
وقد يزيد اهتمام المشاهد الروسي المتعطش لجولي وفيلمها الاخير، دوناً عن مشاهديه في كافة انحاء العالم، هو ان احداثه تدور حول فتاة ضابط في جهاز الاستخبارات الامريكي، يشتبه بتورطها بالتجسس لحساب موسكو، بالاضافة الى شكوك تحوم حول اعدادها لتصفية الرئيس الامريكي، الامر الذي تحاول بطلة جولي نفيه، والتاكيد على ولائها لبلادها.
وبكل تأكيد ازداد ترقب المشاهد الروسي للفيلم، بما في ذلك المشاهد العادي الذي ربما لا يكترث لاخر اخبار الفنانين وابداعاتهم، وذلك لان احداث الفيلم استبقت احداثاً حقيقية وقعت في الشهر الاخير، تمثلت بنجاح الامن الامريكي بابطال مفعول شبكة تجسس مكونة من 9 اشخاص في الولايات المتحدة، كانوا على صلة بامراة في بريطانيا اصبحت احدى اشهر جواسيس العالم في الآونة الاخيرة وتدعى آنا تشابمان، اعلنت واشنطن انها شبكة روسية.
القت تلك المعطيات بظلالها على الفيلم وعلى الاحداث التي جاءت فيه، وجعل المتلقي يتشوق لتذوق قصة بنكهة مغامرات واقعية.
ولم يكتف مدراء اعمال انجيلينا جولي بان المتابع العادي يسقط لا شعورياً قصة الفيلم على احداث واقعية، بل قرروا اللعب على الوتر الذي قمته لهم السماء، واعلنوا ان الممثلة طلبت منهم ترتيب موعد مع بطلة القصة الحقيقية آنا تشابمان، الشابة الروسية التي اجتذبت اهتمام الكثيرين في العالم، فاق الاهتمام بما اذا كانت هذه الفتاة جاسوسة فعلاً ام لا، لتعيد الى الاذهان بطلة احداث احد افلام سلسلة جيمس بوند "الجاسوسة التي احبتني"، التي حملت اسم آنا ايضاً.
الا ان ممثل "سوني بيكتشرز"، الشركة المسؤولة عن توزيع الفيلم، اعلن ان هذه الانباء مجرد اشاعات، وانه لا علم للشركة بلقاء يفترض ان يجمع بين جولي وتشابمان.
 بكل تأكيد باعلان جولي رغبتها لقاء تشابمان يكون مختصو العلاقات العامة في فريق الفنانة الامريكية قد قدموا نصيحة ذهبية لها، وقد يكون نفي "سوني بيكتشرز" جولي لذلك متعمداً، يرمي الى تاجيج الاهتمام بالفيلم.
ليس فيلم "الملح" هو الفيلم الاول الذي تحاكي احداثه احداثاً واقعية تزامنت مع عرضه، فقد انتجت هوليوود فيلم Wag the Dog، الذيل يهز الكلب، في عام 1997 الذي ادى به الدورين الرئيسين روبرت دي نيرو وداستن هوفمان.
ويتناول الفيلم فضيحة جنسية نالت من سمعة الرئيس الامريكي، ما دفع خبير في العلاقات العامة صنع حرب تلفزيونية، تبدو وكأنها حقيقية وموجهة ضد البانيا، بهدف صرف انظار الشعب عن الفضيحة.
المفارقة تكمن في ان الرئيس الامريكي بيل كلينتون تعرض بالفعل لفضيحة بسبب علاقة غير مشروعة مع متدربة في البيت الابيض هي مونيكا لوينسكي، الامر الذي دفع البعض للاعتقاد ان الحرب التي اندلعت في اقليم كوسوفو التابع ليوغوسلافيا بعد اشهر من الفضيحة الجنسية، جاءت لتحقيق هدف "حرب البانيا" في الفيلم، ما دفع احدى الناشطات الامريكيات للتظاهر امام البيت الابيض وهي ترفع لافتة "لا للحرب من اجل مونيكا".
الشئ الوحيد المؤكد في تصريحات انجيلينا جولي الاخيرة هو ما قالته عن اللغة الروسية التي تعلمت اليسير منها لتؤدي دورها في فيلمها الاخير.
فقد عبرت الممثلة الامريكية عن اعجابها بهذه اللغة، وقالت انه على الرغم من صعوبة لفظ الكلمات الروسية، الا انها عازمة على دراستها بشكل جدي.
وقالت جولي "لقد فهمت ان اللغة الروسية يمكن ان تكون لغة التعبير عن المشاعر القوية، وكذلك ان تكون لغة رقيقة في آن واحد ".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية