روغوزين: دول الناتو ما زالت تتحاشى مناقشة مبادرة روسيا للامن في اوروبا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51093/

اعلن دميتري روغوزين مندوب روسيا الدائم لدى حلف شمال الاطلسي في 16 يوليو/تموز ان الدول الاعضاء في الحلف ما زالت تتحاشى مناقشة مبادرة موسكو بشأن اعداد معاهدة جديدة حول الامن الاوروبي. جاء هذا الاعلان في الاجتماع الاخير لمجلس روسيا – الناتو على مستوى السفراء المنعقد قبل انتهاء فصل الصيف.

اعلن دميتري روغوزين مندوب روسيا الدائم لدى حلف شمال الاطلسي  في 16 يوليو/تموز ان الدول الاعضاء في الحلف ما زالت تتحاشى  مناقشة مبادرة موسكو  بشأن إعداد معاهدة جديد ة حول الامن الاوروبي.
جاء هذا الاعلان في الاجتماع الاخير لمجلس روسيا – الناتو على مستوى السفراء المنعقد قبل انتهاء فصل الصيف. وقال روغوزين ان "مناقشة اليوم تناولت قضية واحدة فقط ، هي موقف بلدان الناتو من الاتفاقية حول العلاقات الاساسية لجميع الدول الـ 29 الاعضاء في المجلس في المجال الامني ".
واشار روغوزين الى ان هذه الوثيقة الفنية تعتبر تطويراً واستمراراً لمعاهدة الامن الاوروبي، التي تتوجه فقط نحو علاقات روسيا والحلف في مجال "الامن المتشدد".
واضاف ان "النقاش كان حيوياً، وقد عبرت كل الوفود تقريباً عن آرائها، على الرغم من انه لم تكن هناك حاجة لذلك، اذ ان المشاركين كرروا الافكار ذاتها تقريباً".
وقال ممثل روسيا لدى حلف شمال الاطلسي ان الوفود اعربت عن اعتقادها بوجود مجالات وساحات دولية اخرى يمكن فيها بحث مثل هذه الاتفاقيات. كما انها تعتقد  ان التعاون العملي اهم من توقيع وثائق جديدة ملزمة قانونيا، من شأنها ان تحدد نوعية العلاقات بين روسيا والناتو".
وبحسب تقييم دميتري روغوزين فان السبب الخفي الذي يكمن خلف تعاطي الحلف مع الامر بهذاالشكل حالياً هو الناتو " يواصل التهرب من اعطاء تحديد دقيق لمصطلح "قوات عسكرية كبيرة"، التي وعد الحلف منذ تسعينيات القرن الماضي بعدم نشرها بالقرب من حدود روسيا.
الا ان روغوزين اكد على "ان هذا النقاش سيستمر، لاننا نسعى الى الامن الدائم والمستقر في اوروبا"، ولكن ذلك غير ممكن الا  عندما لا تزداد القدرات العسكرية  في مناطق التماس ".
وفي الختام قال روغوزين " لابد لنا من الاشارة الى عدم استعداد الـناتو للتحدث بشكل جدي عن دوره الجديد، وارساء اساس متين جديد للعلاقات مع روسيا. ان الحلف يكتفي اليوم بالاعلان انه مجرد منظمة مرتبطة بمرحلة انتقالية. ونحن سننتظر حين يكون الحلف  مستعداً لأقامة علاقات ناضجة اكثر مع روسيا".
وقال دميتري روغوزين ان اجتماعات الدول الاعضاء في مجلس روسيا – ناتو على مستوى السفراء ستستأنف في سبتمبر/ايلول القادم ، اي بعد انقضاء موسم الاجازات الصيفية في اوروبا.وستجري في احد الاجتماعات الاولى  مناقشة معمقة لأمكانيات التعاون  في مجال الدفاع المضاد للصواريخ  بمشاركة الخبراء .

روغوزين: قمة "روسيا- الناتو" يمكن ان تعقد قبل نهاية هذا العام

وعلق روغوزين على احتمال مجيء الرئيس الروسي الى لشبونة حيث ستعقد في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل قمة حلف شمال الاطلسي، قائلا ان قمة "روسيا-الناتو" يمكن ان تعقد قبل نهاية هذا العام.
وقال أيضا "اننا اليوم بحاجة للحوار الجدي على اعلى المستويات، وربما القرارات السياسية بالذات المتخذة على مستوى زعماء البلدان الرائدة في مجلس روسيا-الناتو ستسمح بتفادي الثرثرة الديماغوجية حول المبادرات الحيوية مثل المعاهدة الجديدة بشأن الامن الاوروبي".
وأشار المندوب الروسي الدائم لدى حلف الناتو الى انه "بخلاف قمم "روسيا-الاتحاد الاوروبي حيث يشارك من الجانب الاوروبي عدة مسؤولين في الدوائر الاوروبية يجب ان يشارك في قمة"روسيا-الناتو" جميع الزعماء الـ29 لدول مجلس روسيا-الناتو". ويجب ان يتم التحضير للقاء على هذا المستوى "بشكل دقيق،  كما يجب ان يؤدي الى نتائج عملية".
ويرى روغوزين بأنه ينبغي توفر ثلاثة شروط لنجاح القمة في نهاية العام الجاري. أولا، لا بد من انجاز التحليل المشترك للاخطار العامة وبضمن ذلك التوصل الى اجماع في الرأي بشأن تحديد مستوى الخطر الصاروخي على البلدان الاوروبية. ثانيا، يجب توفر التفهم لاحتمال التعاون بين روسيا والناتو في مضمار انشاء منظومة الدفاع الاوروبية المضادة للصواريخ التي يجب اتخاذ القرار النهائي بخصوص أبعادها في قمة حلف الناتو المقرر عقدها في لشبونة. وثالثا، ينبغي ان يقرر حلف الناتو كيف سيتم تجسيد علاقاته مع روسيا في المفاهيم الاستراتيجية الجديدة للحلف والتي من المقرر ان يعد انديرس فوغ راسموسين الامين العام للمنظمة مشروعها الاساسي قبل نهاية هذا الصيف، كما انه من المتوقع اقرار الوثيقة رسميا في قمة الناتو المقبلة.

روسيا تنتظر من الناتو تحديد طلبياته لتزويد الجيش الافغاني بالمروحيات

واستعرض روغوزين حصيلة عمل مجلس روسيا-الناتو في النصف الاول من هذا العام، فقال ان روسيا تنتظر من الناتو تحديد طلبياته لتزويد الجيش الافغاني بالمروحيات.
كما اشار الى ان "روسيا عرضت تزويد افغانستان بمروحياتها تلبية لطلب الحكومة الافغانية. وحسب تقديرات الخبراء الافغان والتي اكدت على صحتها قيادة قوات "ايساف"، فإن المروحيات الروسية تتناسب مع ظروف افغانستان، اذ تتسم ببساطة التصميم والضمانية والفعالية، كما يعرف الطيارون الافغان طريقة استخدامها".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)